تجدد الإشتباكات بين قوات الأمن العراقية ومنظمة مجاهدي خلق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32562/

تجددت الاشتباكات يوم الأربعاء 29 يوليو/ تموز بين قوات الأمن العراقية ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في معسكر أشرف بالقرب من مدينة الخالص شمال شرق بغداد. وقد تضاربت الأنباء حول عدد القتلى. في هذه الأثناء عبرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون عن قلق بلادها من احتمال قيام الحكومة العراقية بترحيل عدد من عناصر التنظيم لايران، مما قد يعرض أمنهم وحياتهم للخطر.

تجددت الاشتباكات يوم الأربعاء 29 يوليو/ تموز بين قوات الأمن العراقية ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في معسكر أشرف بالقرب من مدينة الخالص شمال شرق بغداد.
وتضاربت الأنباء حول عدد القتلى  في هذه الإشتباكات، فقد قالت الحكومة العراقية إن 6 إيرانيين من تنظيم مجاهدي خلق لقوا مصرعهم خلال المواجهات. بينما أكد مصدر عراقي اخر  على مقتل شخصين من أفراد المجاهدين، نافيا التقارير الإخبارية التي تحدثت عن وقوع 8 قتلى ، لكنه  أفاد عن إصابة 66 من عناصر الشرطة.

في حين أعلنت المنظمة الإيرانية المعارضة عن مقتل 7 اشخاص واصابة حوالي 400 اخرين بجروح.

من جهة أخرى اعلنت مصادر طبية عراقية وفاة 2 من الشرطة اثر اصابتهما بجروح اثناء الاشتباكات  عند مدخل معسكر اشرف  يوم الثلاثاء 28 يوليو/ تموز.

ولكن مصادر أخرى تؤكد ارتفاع حصيلة جرحى اشتباكات الثلاثاء الى 300 ايراني وعراقي  بينهم 25 امرأة و110 من عناصر قوات الامن العراقية.

وقال متحدث باسم الشرطة العراقية إن المواجهات تجددت عندما أقامت الشرطة مخفرا داخل المعسكر ورفعت العلم العراقي، وأشار إلى أن القوات العراقية سيطرت على معظم أجزاء المعسكر. وقال ضابط شرطة آخر إن المواجهات استمرت حتى وقت متأخر من مساء الأربعاء.

من جهته قال اللواء الركن عبد الحسين الشمري  قائد شرطة مدينة بعقوبة إن مفاوضات جرت بين قادة في الجيش العراقي وممثلين عن المنظمة استمرت ساعتين لم تثمر عن أي حل للأزمة.
وقال المقدم ابراهيم الكروي مدير مكتب قائد شرطة ديالى أنه تم افتتاح مركز للشرطة وسط  معسكر اشرف، مؤكدا عدم علمه بالخسائر، مشددا على سيطرة الشرطة العراقية على 75% من المعسكر .

وأوضح المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ أن 35 شخصا من المقيمين في المعسكر اعتقلوا على إثر المواجهات. بينما اشارت مصادر الى اعتقال حوالي 50 من انصار المنظمة الايرانية المعارضة.

وحملت الحكومة العراقية عناصر التنظيم مسؤولية ما حدث، مشيرة إلى أن الاشتباكات بدأت حين قام سكان المعسكر باستفزاز عناصر القوات العراقية الذين كانوا يحاولون إقامة مركز للشرطة في المعسكر إثر انسحاب القوات الأمريكية منه.

وقالت لجنة انبثقت مع اندلاع المواجهات بين الطرفين ان دخول القوات العراقية يأتي في اطار تسلم الملف الامني للمنطقة  وبعد ابلاغ سكان المعسكر قرار الحكومة رسميا باغلاقه ونقل سكانه الى مقر اخر داخل العراق او بحسب رغبتهم بالخروج الى الدول التي يختارونها. ونددت اللجنة  بالإعتداء على الجيش من قبل عناصر المجاهدين.

هذا وعبرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون عن قلق بلادها من احتمال قيام الحكومة العراقية بترحيل عدد من عناصر التنظيم الى ايران ، مما قد يعرض أمنهم وحياتهم للخطر.

وكانت منظمة مجاهدي خلق قد شطبت اواخر يناير/ كانون الثاني الماضي من لائحة الاتحاد الاوروبي للمنظمات الارهابية، في حين أدانت الحكومة الايرانية بشدة هذا القرار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية