"الهرم المالي".. نصب واحتيال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32515/

اتخذت كلمة هرم مفهوما آخر وتلونت بصبغةٍ مالية في عام 1994. وقد أطلق على عملية توظيف الأموال "الهرم المالي"، التي صدق فيها الملايين من المواطنين الروس بتضاعف أموالهم في هذه العملية ألف مرة، إلا أنها جمدت في شهر يوليو/تموز من نفس العام، وذلك بعد إفلاس شركة "MMM" التي أفلس معها الكثير من المواطنين.

اتخذت كلمة هرم مفهوما آخر وتلونت بصبغةٍ مالية في عام 1994. وقد أطلق على عملية توظيف الأموال "الهرم المالي"، التي صدق  فيها الملايين من المواطنين الروس بتضاعف أموالهم  في هذه العملية ألف مرة، إلا أنها جمدت في شهر يوليو/تموز من نفس العام، وذلك بعد إفلاس شركة "MMM" التي أفلس معها الكثير من المواطنين.

وفي ظل التحولات الكبرى التي شهدتها روسيا في بداية التسعينيات، منحت التوجهات الرأسمالية فرصة للناس للتفكير في زيادة مدخراتهم. واعتمد الملايين من المواطنين الروس أوراق "مافروديكي" إلى جانب العملة الوطنية، ظنا منهم أنها ستكون أقوى وأغلى من الروبل. هذه الأوراق تنسب إلى الأب الروحي للهرم المالي في روسيا وأحد مؤسسي "MMM" سيرغي مافرودي.

وقد وظفت هذه الشركة سلسلة أفلام حكاية شعبية روسية تروي قصة  ليونيد غالوبكوف البطل الشعبي، الذي  احتذى به أكثر من 10 ملايين مواطن. ففي الأوقات الأكثر مشاهدة على شاشات التلفاز كانت تبث عبر مختلف القنوات الروسية حكاية ليونا  الذي يتحول من مواطن فقير إلى شريك وصاحب أسهم في الشركات الكبرى الروسية.

أما في الواقع فقد انقلب الوضع رأسا على عقب بعد مرور بضعة أشهر وفقد فلاديمير بيرميكوف ممثل الدور شعبيته، التي يحاول استعادتها إلى أيامنا هذه.

وقد دامت هذه اللعبة المالية بضعة أشهر، وربح هذا الممثل من سحب أمواله في الوقت المناسب، إلا أن الأغلبيةَ لم تكتشف الاحتيال  إلا بعد أن أشهرت "MMM"  إفلاسها، وبعد أن تم القبض على سيرغي مافرودي في شهر يوليو/تموز.

أما حكم المحكمة فقد سخر منه الكثيرون، فقد حكم على مافرودي بالسجن حسب القانون الجديد في عام 2007 بأربع سنوات ونصف، وبغرامة مالية تقدر بما يناهز 400 دولار. أما في التسعينيات فقد كان هناك قانون آخر، حيث تم الحكم عليه بسنة واحدة مع وقف التنفيذ.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)