مدينة موروم.. مركز تاريخي وواحة سياحية

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32417/

تقف مدينة موروم الروسية شامخة ضاربة جذورها في عمق التاريخ، لم تتأثر بالتغيرات السياسية أو المناخية ومع مرور الزمن تحولت من حصن منيع الى واحة سياحية تزين ضفاف نهر أوكا، أحد أكبر الروافد التي تصب في نهر الفولغا.

تقف مدينة موروم الروسية شامخة ضاربة جذورها في عمق التاريخ، لم تتأثر بالتغيرات السياسية أو المناخية ومع مرور الزمن تحولت من حصن منيع الى واحة سياحية تزين ضفاف نهر أوكا، أحد أكبر الروافد التي تصب في نهر الفولغا.
تم انشاء مدينة موروم الروسية كما تشير الوثائق التاريخية في عام 862م. وتعتبر اليوم إحدى أقدم المدن التي تدخل في مجموعة مدن الطوق الذهبي الروسية، حيث يتلاقى التاريخ بالاصالة.
وكان في مركز المدينة كما في كل المدن الروسية القديمة حصن بالاضافة الى دير فسيح. الدير الذي كان خلال العهد السوفيتي ثكنة عسكرية فتح أبوابه في نهاية التسعينيات أمام الزوار من جديد. وعادت الحياة إلى الممرات. وما بقي من بصمات التاريخ على هذا المكان زاد من نضارته . 
ارتبطت مدينة موروم باسم القديسين بيوتر وفيفرونيا اللذين أصبحا رمزا لعيد الأسرة والحب والاخلاص. وأصبح ضريحهما مقصد الكثيرين لمباركة الزفاف وجلب البركة للعائلة.
المكان ذو قيمة تاريخية، ولكل حجر في أساساته قصة وحكاية، والناس هنا يحافظون على مظاهر الحياة الريفية التقليدية وتتناقلها الأجيال جيلا بعد جيل.
وتجري السنين كما تجري مياه نهر أوكا ويبقى التاريخ صامدا رغم تقلبات الحياة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية