الهندوراس.. زيلايا يفشل مرة أخرى في العودة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32337/

في خطوة رمزية، اجتاز رئيس الهندوراس المخلوع مانويل زيلايا الحدود النيكاراغوية ودخل الهندوراس سيرا على الاقدام، الا انه عاد أدراجه ليتجنب مواجهة مع الجيش. خطوة زيلايا وصفتها الولايات المتحدة بالمتهورة، قائلة إنها لن تسهم في إيجاد حل للأزمة.

في خطوة رمزية، اجتاز رئيس الهندوراس المخلوع مانويل زيلايا الحدود النيكاراغوية ودخل الهندوراس سيرا على الاقدام، الا انه عاد أدراجه ليتجنب مواجهة مع الجيش. خطوة زيلايا وصفتها الولايات المتحدة بالمتهورة، قائلة إنها لن تسهم في إيجاد حل للأزمة.
هما خطوتان لا ثالث لهما خطاهما الرئيس الهندراسي المخلوع مانويل زيلايا في أراضي بلاده قبل ان يعود ادراجه الى لاس مانوس المدينة الحدودية في نيكاراغو . خطوات حملت برمزيتها دلالات ورسائل كثيرة .
اذا هي لهجة تحد لقرار الحكومة الانتقالية التي هددت باعتقاله، اذا وطأت قدماه تراب الهندوراس .
وبرر زيلايا قرار تراجعه باحترامه للجيش، وقالها بصراحة لست خائفا ولكنني لست مجنونا تاركا من خلال ذلك الباب مشرعا أمام أية جهود لحل هذه الازمة عبر الحوار، وهو ما أكد عليه الإنقلابيون في عاصمة الهندوراس . 
اما أنصار زيلايا فقد تحدوا قرار حظر التجول المفروض، وتجمع بعضهم لاستقباله، الا أن الشرطة كانت لهم بالمرصاد وأمطرتهم بالغاز المسيل للدموع، مما ادى الى وقوع عدد من الاصابات . خطوة زيلايا الرمزية لاقت صداها في واشنطن التي وصفتها بالمتهورة .
هي خطوة وصفها مؤيدو زيلايا ومن يقف وراءه من أنظمة يسارية بانها خطوة رد اعتبار، فيما اعتبرها اخرون انها لن تقدم ولن تؤخر، والانقلاب بات امرا واقعا، وخاصة بعد فشل جهود كوستاريكا لايجاد حل للازمة .
وبين الأمرين يبقى الوضع في هندوراس معلقا بانتظار اشارة ما، من مركز قرار ما، خاصة وان هذا البلد مازال في دائرة الإهتمام الأميركي.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك