دحلان : لا أساس لصحة الإتهامات ضدي وضد عباس في موت عرفات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32213/

قال محمد دحلان عضو المجلسين الثوري والتشريعي في حركة فتح ان الاتهامات الموجهة له وللرئيس الفلسطيني محمود عباس بضلوعهما في اغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات لا أساس لها من الصحة.

قال محمد دحلان عضو المجلسين الثوري والتشريعي في حركة فتح ان الاتهامات الموجهة له وللرئيس الفلسطيني محمود عباس بضلوعهما في اغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات لا أساس لها من الصحة.
وجاءت تصريحات دحلان ردأ على ما اعلنه أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح فاروق القدومي للصحفيين في عمان يوم 12 يوليو/تموز الماضي عن صحة الوثيقة التي تحدثت عن تواطؤ الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومحمد دحلان، القيادي في فتح مع إسرائيل وامريكا في اغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.
واضاف دحلان أن " الهدف من اعلان القدومي الأخير هو اعاقة عقد المؤتمر الأول لحركة فتح منذ 20 عام".
وحسب قوله فان عباس يملك الحق الكامل في إقامة دعوى قضائية على القدومي بشأن هذه الاتهامات.
وصرح دحلان :" أنا اعلم كيف كانت العلاقات بين عرفات والقدومي عندما كانا في تونس". ملمحاً بذلك الى العلاقات السيئة بين قادة الحركة في الثمانينات. عندها جميع الحركات والمنظمات الفلسطينية كانت تقيم في تونس.

المستشار السابق لعرفات يفند الاتهامات ضد عباس

كما فند بسام أبو شريف المستشار السابق للزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الاتهامات الموجهة الى عباس بتورطه في اغتيال عرفات. وحسب قول أبو شريف فان لديه وثائق تثبت أن رئيس الحكومة الاسرائيلي السابق أريل شارون ووزير الدفاع شاول موفاز كانا يخططان لإغتيال القائد الفلسطيني الراحل. وشدد أبو شريف أن تل أبيب وراء مقتل ياسر عرفات وليس محمود عباس.
يذكر أن ياسرعرفات توفي عام 2004 في مستشفى بباريس إثر مرض مجهول.

 مصادر فلسطينية : لدى القدومي تسجيلات بصوت عرفات تثبت تورط عباس ودحلان في اغتياله

كشف مصدر فلسطيني مطلع في دمشق، حسب ما جاء في صحيفة الدستور، عن أن لدى رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي أدلة إضافية تدعم الاتهامات التي وجهها للرئيس الفلسطيني محمود عباس والنائب محمد دحلان بالضلوع في اغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.
وبحسب المصدر الفلسطيني الذي طلب عدم ذكر اسمه فإن من بين الأدلة "تسجيلات صوتية للرئيس عرفات نفسه من مقر المقاطعة التي كان محاصراً فيها قبل وفاته، وتحديدا عندما أقال محمود عباس من الوزارة".
وأشار المصدر في تصريحات يوم الأحد الماضي الى أن من بين الأوراق المتاحة للقدومي شهادات وبيانات سوف يدلي بها كل من اللواء محمد جهاد وهاني الحسن.
ولفت المصدر الى احتمال تحدث القدومي عن هذه القضية في تونس أو من بعض الدول الخليجية التي قد يزورها قبل موعد مؤتمر حركة فتح في الرابع من أغسطس/آب المقبل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية