أطفال البرازيل يتعرضون للعنف والقتل

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32055/

عانت البرازيل وما زالت تعاني حتى اليوم من مشكلة كبيرة هي انتشار الجريمة في مدنها خاصة بين الأطفال الذين تقذف بهم الظروف المعيشية القاسية إلى الشوارع.

عانت البرازيل وما زالت تعاني حتى اليوم من مشكلة كبيرة هي انتشار الجريمة في مدنها خاصة بين الأطفال الذين تقذف بهم الظروف المعيشية القاسية إلى الشوارع.
ما ان تغيب شمس البرازيل الساطعة التي تستقطب سنويا ملايين السياح حتى تنقلب الصورة الى ظلام وقتل ينتشر في معظم مدنها ومنها مدينة ريسيفي التي يقتل فيها يوميا ما يقارب 12  شخصا.  وقد انشأ  الصحفي البرازيلي ادواردو مشادور منظمة تسعى الى الكشف عن ملابسات العمليات الاجرامية .
وقال "انشأت منظمة بالتعاون مع ثلاثة من الزملاء الصحفيين وذلك بهدف اطلاع الناس على خطورة العنف المنتشر في المجتمع فعدد كبير من الناس يقتلون هنا وهذا امر خطير جدا، وخصوصا ان الذين يتعرضون للقتل هم الفقراء والمراهقون والسود ".
تقذف الظروف القاسية التي يعيشها الاطفال بهم الى الطرقات وتقودهم الى التسول والبغاء والسرقة وتجعلهم هدفا مباشرا من قبل ما يطلق عليه اسم "فرق الموت" التي تقوم بقتل المجرمين واطفال الشوارع على حد سواء.
  
يقوم ادواردو وعدد من منتسبي منظمته بتلوين مكان الجريمة باللون الاحمر  للفت انظار الجهات الحكومية الى هذه المشكلة، في حركة احتجاجية تدعو الى وقف عمليات القتل.
من جهتها تسعى الحكومة البرازيلية لتحسين اوضاع مواطنيها من خلال برنامج " ابق على قيد الحياة " الذي يهدف الى انشاء احياء امنة وتطوير المجتمعات التي ينتشر فيها العنف بمستويات عالية للحد من جرائم الشباب وزيادة امن المجتمعات.
المزيد في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)