روسيا ونيكاراغوا .. ماض مشترك ومستقبل واعد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/32023/

شكل نجاح ثورة الساندينيين في نهاية سبعينات القرن الماضي في نيكاراغوا، بدعم من قبل الاتحاد السوفيتي، نقطة تحول رسمت المستقبل السياسي لهذه الدولة اللاتينية الجنوبية . وكانت نيكاراغوا ميداناً لآخر جولة لتقاسم مراكز النفوذ بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي أثناء الحرب الباردة.

شكل  نجاح ثورة الساندينيين في نهاية سبعينات القرن الماضي في نيكاراغوا، بدعم من قبل الاتحاد السوفيتي، نقطة تحول رسمت المستقبل السياسي لهذه الدولة اللاتينية الجنوبية . وكانت نيكاراغوا ميداناً لآخر جولة لتقاسم مراكز النفوذ بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي أثناء الحرب الباردة. جولة كسبها الاتحاد السوفيتي وأجبر الولايات المتحدة على الخروج من  ميدان المعركة.

في عام  1979 أطاحت جبهة الساندينيين  بنظام سوموزا الدكتاتوري و المدعوم من قبل واشنطن. ولمقاومة الضغط الامريكي على نيكاراغوا بعد الثورة بعث الاتحاد السوفيتي إلى نيكاراغوا وحدة "فيمبل"  الاستخباراتية ومساعدات عسكرية بحجم 3 مليارات دولار.

ولكن تفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991 أدى إلى حدوث فتور في العلاقات الروسية النيكاراغوية.. ودارت دورة الزمن  فاصبحنا اليوم نشهد من جديد انعاش التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات السياسي والاقتصادي والثقافي في ظل جهود روسية الجديدة لتكثيث وجودها في منطقة امريكا اللاتينية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)