قصر شيريميتيف ومسرحه ..امتداد تاريخي وفن عريق

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31952/

اعتاد أهالي موسكو التوجه في فصل الصيف إلى المتنزهات والحدائق، وبعض هذه المتنزهات يعود بجذوره إلى أعماق التاريخ. ويعتبر قصر شيريميتيف ومسرحه الصيفي المشهور نموذجا عن هذا الإمتداد التاريخي.

اعتاد أهالي موسكو التوجه في فصل الصيف إلى المتنزهات والحدائق، وبعض هذه المتنزهات يعود بجذوره إلى أعماق التاريخ. ويعتبر قصر شيريميتيف ومسرحه الصيفي المشهور نموذجا عن هذا الإمتداد التاريخي.

وقد بني القصر نزولا عند رغبة الكونت نيقولاي شيريميتيف أحد أشهر وأغنى نبلاء روسيا  الذي عاش على تخوم القرنين الثامن عشر والتاسع عشر . وأمضى المعماريون الروس 6 سنوات كاملة لإنجاز هذا الصرح المعماري الفريد. ويعد المسرح الذي يتوسط القصر مفخرة له، حيث بني باكمله من الخشب  المغطى بطلاء خاص لكي  يحاكي الحجر والرخام بالشكل ويبقى محتفظا بخصائصِ مادة الخشب التي تم توظيفها لتحسين خاصية  تردد الصوت في القاعة، مما يجعل هذا المسرح لا يقل جودة عن المسارح الحديثة.

ولم يبخل المصممون على ديكور البناء الداخلي بالألوان ، فتلك القاعات كلها ما هي إلا تمهيد لعرض مبهج مزركش. وعرف عن فرقة مسرح شيريميتيف، التي كانت تتألف من ممثلين وموسيقيين محترفين قارب عددهم الـ200، منافستها للمسرح الامبراطوري. أما المطربة براسكوفيا جيمتشوغوفا فقد ذاعت شهرتها إلى أبعد الافاق كأفضل مغنية في ذاك الزمان لتصبح، فيما بعد زوجة للكونت شيريميتيف نفسه.
وما زال حتى اليوم يقف الممثلون على خشبة هذا المسرح ليدخلو الى قلوب المشاهدين البهجة والطرب ، ناقليهم بشغف  الى عالم المسرح الساحر والمدهش .

المزيد من التفاصيل  في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية