سلطانوف: التسوية في الشرق الأوسط يجب أن تراعي المصالح اللبنانية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31909/

قال الكسندر سلطانوف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى الشرق الأوسط ، نائب وزير الخارجية أن التسوية في منطقة الشرق الأوسط يجب أن تراعي المصالح اللبنانية . وجاءت تصريحات سلطانوف عقب لقائه رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري في بيروت يوم الخميس16 يوليو/تموز.

قال الكسندر سلطانوف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى الشرق الأوسط ، نائب وزير الخارجية أن التسوية في منطقة الشرق الأوسط يجب أن تراعي المصالح اللبنانية . وجاءت تصريحات سلطانوف عقب لقائه رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري في بيروت يوم الخميس16 يوليو/تموز.

وقال سلطانوف بعد الاجتماع: "نحن في جولة في المنطقة بدأناها من لبنان، ونحن في روسيا نشجع التطورات السياسية الايجابية في هذا البلد، وقبل كل شيء نجاح العملية الانتخابية التي حصلت مؤخرا  وسادتها اجواء من الاستقرار والتسامح، ونحن مسرورون بأن كل الاطراف اللبنانية  قبلت بنتائج هذه الانتخابات، والان تجري المفاوضات والمشاورات حول تشكيل الحكومة المقبلة، ونتمنى لاصدقائنا اللبنانيين النجاح في تشكيلها. هذه الحكومة  ستتحمل مسؤولية كبيرة حيال  توفير  الفرص  للبنان ليتطور ويزدهر ويحل مشاكله. ونحن من جانبنا نقف الى جانب الشعب اللبناني ونحترم خياره، ونحترم كذلك النتائج التي انبثقت عن الانتخابات، ونحن ايضا منفتحون على التعاون مع الحكومة اللبنانية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والامنية والعسكرية".

وتابع: "لقد عقدت خلال هذه الزيارة عدة لقاءات مع فخامة الرئيس ميشال سليمان والرئيس سعد الحريري، وغدا سالتقي الرئيسين بري والسنيورة، وسنتحدث عن مستقبل العلاقات بين البلدين ومستقبل الاوضاع في الشرق الاوسط بما في ذلك التسوية في المنطقة والصراع العربي الاسرائيلي، وقبل كل شيء القضية الفلسطينية".

واضاف: "ان دور لبنان مهم في المنطقة، والاستقرار فيها يتأثر بالاستقرار في لبنان، وهو احد الاطراف المعنية بالتسوية في الشرق الاوسط، والتشاور يتم بين موسكو وبيروت حيال مختلف المشاكل والقضايا في المنطقة".

وشدد المسؤول الروسي على ان تشكيل الحكومة الجديدة شأن لبناني وليس لديه اي رسائل لأي طرف خارجي. وقال "لقد حصلت الانتخابات في لبنان في اجواء ديموقراطية، ومن الضروري انتهاز هذه الفرصة لتشكيل الحكومة ولتثبيت الاستقرار والحوار الوطني في لبنان".
من جهة أخرى قال سلطانوف ان الموقف الروسي يدعو الى معرفة الحقيقة بجريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري،  ولكنه في الوقن عينه أكد موقف بلاده الرافض لتسييس المحكمة الدولية، واعتبر أنه ينبغي على كل الاطراف تأييد هذا الموقف.

المحادثات مع الرئيس ميشال سليمان
وكان موفد الرئيس الروسي إلى الشرق الاوسط الكسندر سلطانوف بحث مع رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان العلاقات الثنائية وتطورات الأوضاع في المنطقة خصوصا عملية السلام. كما التقى سلطانوف الذي وصل فجر الخميس 16 يوليو/تموز إلى بيروت رئيس كتلة حزب الله في البرلمان محمد رعد.


وقالت مراسلة "روسيا اليوم" أن سلطانوف اطلع الرئيس سليمان على اهداف جولته ونوه بالعلاقات بين البلدين والمساعدات الروسية للبنان في شتى المجالات . من جانبه اشاد  رئيس رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان بالعلاقات الجيدة بين لبنان وروسيا، شاكرا المساعدات الروسية للبنان في شتى المجالات ولا سيما منها العسكرية، مبديا أمله أن تساهم الزيارات المتبادلة بين المسؤولين من البلدين في تطويرها.
وابلغ الرئيس سليمان  الموفد الخاص لرئيس روسيا الاتحادية إلى الشرق الأوسط ألكسندر سلطانوف أن أي حل في منطقة الشرق الاوسط لا يرتكز على إعطاء الفلسطينيين حقوقهم وفي طليعتها حق العودة يبقى حلا منقوصا، مبديا تأييده لأي مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط إذا ما اكتملت شروطه ويستند إلى مبادئ مؤتمر مدريد وضماناته والقرارات الدولية ذات الصلة، إضافة إلى المبادرة العربية للسلام.
وثمن سلطانوف بدوره إنجاز الانتخابات النيابية الأخيرة على النحو الذي تم بحيث ينعم لبنان بالاستقرار الامني والازدهار الاقتصادي، مبديا امله في تشكيل الحكومة خصوصا وأن اعتراف الافرقاء جميعا بنتائج الانتخابات النيابية يجب أن يكون عاملا يسهل التأليف.

جدول جولة سلطانوف

وقد استهل الكسندر سلطانوف جولته الى المنطقة بزيارة لبنان الذي سينتقل منه الى سوريا مرورا بالأردن واسرائيل وأراضي السلطة الفلسطينية. وتهدف زيارة الدبلوماسي الروسي الى تبادل وجهات النظر مع محاوريه في هذه البلدان حول وجهة النظر الروسية بخصوص مؤتمر موسكو للسلام وآفاقه وهو من شأنه أن يعطي دفعة إضافية الى الأمام على كافة مسارات تسوية الصراع العربي الاسرائيلي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)