أقوال الصحف الروسية ليوم 16 يوليو/تموز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31896/

علقت صحيفة  "إزفيستيا" على اللقاء الذي جرى يوم 15 يوليو/تموز في مسجد موسكو الكبير بين الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ورؤساء المنظمات الإسلامية الروسية. وتبرز الصحيفة أن الرئيس مدفيديف هو الذي بادر إلى زيارة ذلك المسجد، الذي يعتبر أحد أقدم المساجد في روسيا، وبمحاذاته يجري في الوقت الحاضر بناء مجمَّع ديني جديد. وتنقل الصحيفة عن مدفيديف أن ترميم المسجد يعكس الاهتمام المشترك بين الدولة ومسلمي روسيا بالتراث الروحي للإسلام. ذلك أن روسيا دولة متعددة الأعراق والأديان. ويلعب المسلمون فيها دورا كبيرا في التعليم والتربية ومكافحة العنصرية. وقلل مدفيديف من أهمية الاحتكاكات العرضية، التي تحدث أحيانا بين بعض مواطني روسيا من المسلمين وآخرين من أتباع الديانات الاخرى، وأكد أن مسلمي روسيا يحظون باحترام متزايد على مستوى العالم. ودعا مدفيديف جميع المفتين ورؤساء المنظمات الإسلامية الروسية، إلى التصدي للتنظيمات المتطرفة التي تتخذ من الشعارات الإسلامية غطاء لأنشطتها الإجرامية. وعبر مدفيديف عن تفهمه لرغبة المنظمات الإسلامية الروسية بامتلاك منظومة تعليمية خاصة لإعداد أئمة المساجد والدعاة، ووعد بأن الدولة سوف تدعم هذا التوجه، حرصا منها على نشر قيم التسامح، والحيلولة دون تمكين المتطرفين من تشويه التعاليم الدينية، ونشر ثقافة التطرف.

أكدت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" أن حملة التجنيد الربيعية، انتهت يوم الأربعاء الماضي إلى نجاح، حيث تمكنت من رفد صفوف القوات المسلحة الروسية بأكثر من 300 ألف شاب. وهذا الرقم أدهش مناهضي الحروب وأمهات المجندين، كونه يفوق بـ3 مرات عدد من تم تجنيدهم في حملة الخريف الفائت. وتبرز الصحيفة أن تقليص فترة الخدمة العسكرية الإلزامية إلى عام واحد، أدت إلى انخفاض عدد المتهربين من الخدمة، حيث بلغ عدد هؤلاء في عام 2001 حوالي 28 ألف شاب. أما عدد الذين تهربوا من الحملة التجنيدية في خريف العام الماضي، فكان في حدود 5 آلاف فقط. وتنقل الصحيفة عن نائب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية فاسيلي سميرنوف أن الإحصاءات الرسمية لحملة التجنيد الحالية، التي سوف تصدر الشهر القادم، لن تختلف بشكل جذري عن أرقام حملة الخريف الماضي. وتلفت الصحيفة إلى أن الحالة الصحية للشباب الذين استدعوا للخِـدمة في هذه الحملة لم تكن على المستوى المطلوب. فقد تم رفض حوالي ثلث هؤلاء لأسباب صحية. لكن ذلك لم يؤدي إلى فشل الحملة التجنيدية. والفضل في ذلك يعود إلى أن تقليص فترة الخدمة العسكرية شجع المتعلمين على عدم التلكؤ في أداء واجبهم الوطني. إذ تشير الإحصائيات الأولية إلى أن عدد الذين التحقوا بالخدمة العسكرية من حملة الشهادات الجامعية في هذه الحملة، يزيد على 18 ألف خريج.

توقفت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" عند معلومات مثيرةٍ، نشرتها صحيفة "ريزونانسي" الجورجية، تفيد بأن محادثات سرية تجري بين روسيا وجورجيا لوضع خطوط السكك الحديدية الجورجية تحت تصرف روسيا. والمثير في الأمر هو أن هذه المحادثات تجري بين بلدين اشتبكا في حرب حقيقية منذ أقل من سنة. وتوضح الصحيفة أن شركة السكك الحديدية الروسية سعت منذ زمن للسيطرة على السكك الحديدية الجورجية، لكي تستكمل بذلك مشروعها الرامي إلى السيطرة على كامل شبكة السكك الحديدية في منطقة ما وراء القوقاز. ومن الجدير بالذكر أنه سبق للشركة الروسية أن تمكنت من السيطرة على السكك الحديدية الأرمينية. وتبرز الصحيفة أن السكك الحديدية الأذربيجانية لا تزال حرة. لكنها بحكم موقعها المحصور بين أرمينيا وجورجيا، سوف تجد نفسها مضطرة للاعتماد كليا على السكك الحديدية الروسية. وفي حال توصل الجانب الروسي إلى اتفاق مع الجانب الجورجي، فسوف تجني روسيا ثمارا اقتصاديةً وسياسيةً وافرة.. وتورد الصحيفة عن الخبير الاقتصادي الجورجي نيكو أورافيلاشفيلي أن انتقال إدارة السكك الحديدية الجورجية إلى روسيا  أمر ممكن الحدوث، ذلك أن الشركة الجورجية تعاني من وضع مالي لا يمكّنها من رفض العروض المغرية، التي تقدمها الشركة الروسية. ويوضح الخبير الجورجي أن روسيا تقدّم هذه الإغراءات لكي تحصل بالنتيجة على طريق رخيصة توصلها بإيران.

أبرزت صحيفة "غازيتا" أن مجلس الدوما الروسي أقر قانونا يسمح للمعاهد العليا والجامعات والأكاديميات بإنشاء شركات تجارية لاختبار وتطبيق وتسويق ما تتوصل إليه من ابتكارات ومنتجات فكرية. ويدخل في تعريف الابتكارات والمنتجات الفكرية حسب القانون الجديد، برامج الكمبيوتر وقاعدة البيانات، وما الى ذلك من الاختراعات المفيدة. وتنقل الصحيفة عن مشاركين في إطلاق هذه المبادرة التشريعية، أن القانون الجديد سوف يعود بنفع كبير على المؤسسات التعليمية وعلى خريجيها. ذلك ان الشركات التي سوف تنشـأ بناء على القانون المذكور سوف تؤمّن فرص عمل لأكثر من 30 ألف خريج جامعي. وبالإضافة إلى ذلك فإن الدخل الذي سوف تجلبه الشركات التي سوف تظهر بفضل القانون المذكور سوف يساهم في تحسين تمويل المؤسسات التعليمية. وتنقل الصحيفة عن نائب رئيس لجنة التعليم والعلوم التكنولوجية إيغور إيغوشين أن هذا القانون يساهم في التخفيف من وطأة الازمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد. ذلك أنه يفتح الطريق أمام استيعاب الخريجين الجدد في الشركات التي تتبع للمعاهد والجامعات التي تخرجوا منها. علما بأن هؤلاء (أي الخريجين الجدد)  غالبا ما يواجهون صعوبات في الحصول على فرص عمل. لأن الشركات العادية تفضل توظيف الاختصاصيين من ذوي الخبرة.

تطرقت صحيفة "نوفيي إزفيستيا" الى حادثة وقعت يوم الثلاثاء الماضي في مترو الانفاق بموسكو، حيث توقف القطار فجأة في منتصف النفق، لأن سائقه سقط مغشيا عليه أثناء قيامه بعمله. وبعد 20 دقيقة، تم نقل الركاب إلى المحطة التالية سالمين. ونقل السائق البالغ من العمر 42 عاما إلى المستشفى. وتبرز الصحيفة أنه كان من الممكن لهذه الحادثة أن تؤدي الى كارثة فظيعة، لولا وجود منظومة آلية للانذار والتحكم فريدة من نوعها، تم تركيبها في قطارات مترو موسكو قبل 10 سنوات. وتوضح الصحيفة أن هذه المنظومة، تمتلك القدرة على التحكم بسرعة القطار، وإيقافه عند الطوارئ. كما أنها تقوم بتنبيه السائق عندما تنخفض سرعة القطار، فاذا لم يستجب السائق لسبب ما، كما حدث للسائق في الحالة المذكورة، تقوم المنظومة بتهدئة السرعة حتى يتوقف القطار. وتشير الصحيفة الى أن إدارة المترو في موسكو وجدت نفسها الاسبوع الماضي، مضطرة لتقديم توضيحات للراي العام حول الحالة الصحية لسائقي المترو. وجاء ذلك على خلفية حادثة حصلت لأحد سائقي المترو، الذي كان في مقصورة القيادة في الحافلة الأخيرة، التي تستخدم في رحلة الإياب. وفجأة فتح بابها فسقط السائق وقضى نحبه. وجاء في التوضيح أن السائق كان مخمورا، ولهذا منع من العمل. وأكدت إدارة المترو أن التعليمات تحتّم الكشف عن الحالة الصحية لكل سائق قبل السماح له ببدء العمل، لهذا يمكن للمواطنين أن يطمئنوا تماما إلى أن المترو كان ولا يزال من أكثر وسائل النقل أمانا.

تحدثت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" عن معرض فني فريد من نوعه، افتتح يوم الأربعاء الماضي في مركز جراحة القلب والأوعية، وتعرض فيه لوحات لأطفال مصابين بمرض القلب، منهم من أجريت له عملية، ومنهم من ينتظر. وجاء في المقالة أن الطبيب الشهير ليو بوكيريا، هو الذي طرح فكرة تنظيم حلقات لتعليم الرسم للاطفال الذين ينتظرون إجراء عمليات جراحية على القلب، والذين يقضون فترة نقاهة بعد العملية. ولقد لاقت هذه الفكرة ترحيبا كبيرا، حيث تطوع العديد من الرسامين المعروفين للحضور إلى المركز لتعليم الاطفال مبادئ الرسم. وتضيف الصحيفة أن النتائج جاءت أفضل مما كان متوقعا،  فقد تحسنت صحة الاطفال الذين أجريت لهم العملية، وزال الخوف من نفوس الاطفال الذين ينتظرون إجراءها. والفضل في ذلك يعود إلى انشغال الاطفال برسوماتهم وإبداعاتهم. ويبرز كاتب المقالة أن ادارة المركز هدفت من إقامة هذا المعرض الى لفت انظار المؤسسات الحكومية وغير الحكومية، ومنظمات المجتمع المدني، والشركات الخاصة إلى المساهمة في إنشاء حلقات فنيةٍ مشابهة في جميع المشافي التي تعالج الأطفال المصابين بأمراض خطيرة، لكي تخفف من معاناتهم وتسرّع في شفائهم.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

ذكرت صحيفة "كوميرسانت" أن شرك "ماغنا" الكندية ومصرف "سبيربنك" الروسي لم يتمكنا من التوصل إلى اتفاقية مع شركة "جنرال موتورز" الأمريكية حول شراء شركة "اوبل" الالمانية قبل الموعد المحدد يوم امس الأربعاء. وأشارت الصحيفة إلى أن الموعد الجديد المحدد يوم الاثنين المقبل للتوصل إلى اتفاق، قد لايكفي الكونسرتيوم لتحديد حجم الصفقة وشروطها. ولفتت الصحيفة إلى أن دعم هذه الصفقة في ألمانيا يحتاج الى تدخل الرئيس دميتري مدفيديف.

أما صحيفة "فيدوموستي" فكتبت أن المصرف المركزي الروسي توصل إلى اتفاق غير رسمي مع البنوك التجارية بألا تتجاوز أسعار فوائد الايداعات في تلك المصارف حاجز 18% وذلك اعتبارا من بداية اغسطس/آب المقبل.

قالت "ار بي كا ديلي" إن منظمة "اوبك" تتوقع ارتفاع استهلاك النفط في العالم عام 2010 بمقدار 500 الف برميل يوميا إلى 84 مليونا و340 الف برميل يوميا. إلا ان الصحيفة أشارت أن "أوبك" تتوقع انخفاض استخراج الخام في بعض الدول بما فيها روسيا. ونقلت الصحيفة عن خبراء ان لدى روسيا فرص لدعم استقرار استخراج النفط على مستوى العام الماضي عن طريق تدشين عدد من المشروعات الكبيرة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)