اجتماع بين الهند وباكستان على هامش قمة عدم الانحياز في مصر

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31887/

عقد رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ ورئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني يوم الخميس 16 يوليو/تموز اجتماعا على هامش قمة دول عدم الانحياز في مصر لبحث تطبيع العلاقات بينهما بعد أن توترت بشدة إثر هجوم مومباي في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

تواصل  قمة دول عدم الانحياز أعمال دورتها الخامسة عشرة في شرم الشيخ. وكان عدد من زعماء الدول الأعضاء القوا كلمات يوم الأربعاء 15 يوليو/تموز تناولت بالعرض والتحليل  مجموعة من القضايا الاقليمية والدولية.

وفي كلمته أمام القمة دعا رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ المجتمع الدولي إلى وضع  اتفاقية بشأن مكافحة الإرهاب الدولي، موضحا أن الجماعات الارهابية المسلحة أصبحت في السنوات الأخيرة أكثر تنظيما وجرأة.

وقال سينغ: "التطرف والتعصب والإرهاب  أمور تؤدي إلى تدميرنا وتدمير تقدمنا. وأصبحت الجماعات الإرهابية في السنوات الأخيرة أكثر تطورا وأكثر تنظيما وجرأة. الارهابيون ومن يساعدهم يجب أن يقدموا إلى العدالة. ويجب تفكيك البنية التحتية للإرهاب. ولا ينبغي أن يكون هناك ملاذ آمن للإرهابيين لأنهم لا يمثلون أي جماعة أو دين. وقد حان الوقت للتوصل إلى اتفاقية شاملة بشأن الإرهاب الدولي"

وعقد رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ ورئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني يوم الخميس 16 يوليو/تموز اجتماعا على هامش القمة لبحث تطبيع العلاقات بينهما بعد أن توترت بشدة إثر هجوم مومباي في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.  كما يسعى البَلدان من خلال هذا اللقاء إلى استئناف الحوار بينهما لحل المسائل العالقة وأهمها مكافحة الارهاب ومواجهة جماعات باكستانية متطرفة تتهمها الهند بالتورط في تنفيذ هجمات ضد أراضيها وفي اقليم كشمير الحدودي المتنازع عليه.

وشهدت العلاقات بين الدولتين الجارتين تدهورا كبيرا اثر اعتداءات مومباي التي أسفرت عن مقتل 174 شخصا بينهم 9 من المهاجمين العشرة  ونسبتها نيودلهي الى مجموعة مسلحة باكستانية قالت انها تحركت بتواطؤ مع اجهزة الاستخبارات العسكرية في اسلام اباد. وأدت هذه الهجمات الى تجميد عملية السلام الشاقة التي بدأت في يناير/كانون الثاني عام 2004 بين الدولتين النوويتين اللتين جرت بينهما 3 حروب منذ استقلالهما في عام 1947.

لكن العلاقات بين الهند وباكستان على المستوى الرفيع استؤنفت في يونيو/حزيران الماضي، حيث التقى  سينغ في مدينة يكاترينبورغ الروسية مع الرئيس الباكستاني اصف علي زرداري على هامش قمة منظمة شنغهاي،التي شاركت فيها كل من الهند وباكستان بصفة مراقب.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك