أقوال الصحف الروسية ليوم 15 يوليو/تموز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31846/

رافق مرافق صحيفة "إزفيستيا" الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في زيارته إلى مدينة نوفوروسيسك، الواقعة على ضفاف البحر الاسود، وحضوره المناورات التي تجريها قوات الإنزال المظلي، بالقرب من المدينة المذكورة. وتقول الصحيفة إن مدفيديف حضر بيانا عمليا للاسلحة الروسية عالية الدقة، واطَّلع على البنادق القناصة النمساوية، ومناظير القنص الألمانية، والطلقات الفنلندية المطلية بطبقة من مادة التيفلون. بالإضافة إلى نماذج أخرى من الاسلحة الخفيفة والذخائر، التي دخلت في تسليح قوات الإنزال المظلي،، منذ فترة قصيرة. ولقد عرض أحد المظليين على الرئيس مدفيديف تجريب قناصة إنجليزية الصنع. فأصاب الرئيس من أول طلقة صحنا كان يطير على بعد 500 متر. وينقل مراسل الصحيفة عن مساعد وزير الدفاع الروسي إيغور ميدويف أن ألوية الإنزال سوف تدعّم بمجموعاتٍ متخصصةٍ في القنص، مزودة بأحدث الأسلحة الوطنية والمستوردة. ويؤكد ميدوييف أن القناص في القوات المسلحة الروسية قادر على تدمير الأهداف على بعد يصل إلى 1500ِ متر. وبذلك فإن عددا قليلا من القناصين يستطيع تقييد إمكانيات مجموعة كبيرة من جنود العدو، وتحطيمَ معنوياتها. ويوضح المسؤول العسكري الروسي أن القضاء على العدو في ظروف الحرب الحديثة، لا يتطلب دائما قصفه بالمدافع أو رجمه بالصواريخ. ذلك أن باستطاعة القناص أن يقضي على الهدف، دون التسبب بخسائرَ بشرية في صفوف المدنيين.

علقت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" على التصريحات التي أطلقها مؤخرا كل من الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ووزير الداخلية رشيد نورعالييف، والتي تتحدث عن ظهور مؤشراتٍ إيجابية في مجال استباب الأمن في جمهوريات شمال القوقاز الروسية. وتلاحظ  أن هذه التصريحات تتناقض بشكل كبير مع الأنباء التي ترد يوميا من تلك الجمهوريات. وأعادت الصحيفة الى الأذهان أن منزل قائد شرطة العاصمة الإنغوشية علي ياندييف، تعرض يوم الثلاثاء لهجوم بنيران الرشاشات وقاذفات الرمانات.
 كما أن منتسبي الأجهزة الأمنية في جمهورية إنغوشيا يتعرضون بشكل يومي تقريبا لهجمات إرهابية. وتنقل الصحيفة عن مركز "ميموريال" لحقوق الإنسان أن الهجمات المسلحة على مقرات ودوريات أجهزة الأمن والجيش في إنغوشيا أودت منذ مطلع العام الجاري بحياة 37 شخصا، بالإضافة إلى جرح 79 آخرين. وتؤكد الصحيفة أن الوضع الأمني في جمهورية الشيشان ليس أقل سوءا مما هو عليه في إنغوشيا. ولعل هذا هو الذي جعل السلطات الفيدرالية في موسكو تمتنع عن تقليص القوات المتواجدة في منطقة القوقاز، على الرغم من الإعلان رسميا عن انتهاء عملية مكافحة الإرهاب في الشيشان.

أبرزت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" أن وزارة العدل الروسية فرغت من إعداد مشروع قانون يتعلق بتعويض المواطنين الذين يتضررون جراء العمليات التي تنفذها الأجهزة الأمنية ضد الإرهابيين.وتضيف أنه في حال إقرار القانون، فإن المواطنين الذين تتعرض منازلهم للهدم أو الضرر، سوف يكون باستطاعتهم أن يحصلوا على تعويضات مجزية. لكن شريطة ألا يكون لهم أية علاقة بالإرهابيين. وما عليهم في هذه الحالة إلا أن يتقدموا بطلباتهم إلى الجهة المعنية. علما بأن التعويضات لا تقتصر على الخسائر المادية، وإنما تنسحب أيضا على ضحايا الأعمال الإرهابية. وتلفت الصحيفة إلى أن المتضررين من عمليات ملاحقة المسلحين في الوقت الحاضر كثيرا ما يواجهون مشاكل متنوعة، بسبب عدم رغبة الجهات المعنية بتعويضهم عن ما فقدوه. وثمة بعض الحالات التي حاول فيها المسؤولون التملص من المسؤولية، عن طريق توجيه المتضررين لرفع قضية ضد الإرهابيين. وانطلاقا من المسلمة القانونية القائلة بأن الدولة، هي الجهة المسؤولة عن كل ما يصيب المواطن. ويقضي مشروع القانون الجديد بإلزام السلطات المحلية بتعويض المواطنين عن الأضرار التي تلحق بهم، نتيجة عمليات مكافحة الإرهاب. وتنقل الصحيفة عن ممثل روسيا في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان غيورغي ماتيوشكين أنه بعد اعتماد القانون المذكور سوف يكون من الأفضل للمتضررين من المواطنين الروس أن يتقدموا بطلبات التعويض إلى المحاكم الروسية. حيث لن يبقى عندها ما يستدعي ذهابهم إلى المحكمة الأوروبية في ستراسبورغ. وإذ امتنع ماتيوشكين عن تحديد  قيمة التعويضات التي يمكن أن تدفعها الدولة للمتضررين وفق القانون الجديد، أكد أنها لن تقل عن تلك التي تقدرها عادة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

ذكرت صحيفة "نوفيي إزفيستيا" أن سلطات العاصمة الروسية فرغت من إعداد مشروع خطة تطوير مدينة موسكو حتى عام 2025، ومن المقرر أن يطرح هذا المشروع للنقاش العام في أوساط سكان موسكو اعتبارا من مطلع الأسبوع المقبل. وتنقل الصحيفة عن كبير مهندسي البناء في العاصمة الروسية  ألكسندر كوزمين أن مشروع خطة تطوير المدينة يحدد كمية ونوعية المباني التي يخطط لتشييدها في كل حي من أحياء المدينة. وسوف يكون باستطاعة كل مواطن من سكان موسكو أن يبدي رأيه بكل عنصر من عناصر الخطة. وسوف تقوم لجان مختصة بجمع آراء الموسكوفيين وملاحظاتهم، تمهيدا لإصدار خطة تطوير المدينة بصياغتها النهائية. وتشير الصحيفة إلى أن السلطات الموسكوفية سوف تستخدم لهذا الغرض كل وسائل الإعلام التابعة لها، المقروأة منها والمسموعة والمرأية، وهي تتخذ هذه التدابير انسجاما مع القانون الخاص بتخطيط وبناء المدن. ذلك القانون الذي أقره البرلمان الفيدرالي عام 2005، بهدف إشراك أكبر عدد ممكن من المواطنين في رسم مستقبل الحي الذي يعيشون فيه. وتنقل الصحيفة عن النائب في مجلس دوما مدينة موسكو ميخائيل موسكفين أن المناقشات العامة المستفيضة حول خطط البناء تهدف إلى الوصول إلى حلول وسط، تراعي مصالح سكان العاصمة، وتنظم عملية البناء الحضري، وتسهل عمل شركات البناء.

 وتحدثت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" عن انتهاء التجربة الفريدة التي أجريت في معهد الدراسات البيولوجية والطبية، في اطار المشروع العلمي "المريخ 500". وتوضح الصحيفة في التفاصيل أن التجربة هذه، عبارة عن رحلة افتراضية الى كوكب المريخ ، قامت بها مجموعة من المتطوعين من عدة دول، اختيروا وفق مواصفات غاية في الدقة. وكان هؤلاء قد أدخلوا منذ أواخر شهر مارس/آذار الماضي، أدخلوا في قمرة، تشبه قمرة مركبة فضائية. وقضوا فيها فترة قاربت 4 اشهر، وهي الفترة التي تستغرقها رحلة متكاملة إلى كوكب المريخ. وكان المشاركون في التجربة في عزلة تامة عن العالم الخارجي طيلة هذه الفترة، وكانت تظهر أمام نوافذ مركبتهم الفضائية الافتراضية صور لكوكب المريخ. أي أن ظروف التجربة كانت تشبه تماما ظروف رحلة فضائية حقيقية، ولم ينقصها إلا ظروف انعدام الوزن. وتبرز الصحيفة أن المتطوعين كانوا في بداية الرحلة - التجربة، كانوا يتواصلون مع العالم الخارجي عن طريق الكومبيوتر. لكنهم في المرحلة الأخيرة من التجربة حرموا حتى من وسيلة الاتصال هذه. وفي الساعة الثانية من ظهر يوم، فتحت أبواب القمرة، وخرج المتطوعون الذين استقبلوا استقبال الابطال، وكأنهم عادوا من رحلة حقيقة إلى كوكب المريخ. وتنقل الصحيفة عن المشاركين في التجربة أن رحلتهم إلى المريخ  كانت مريحة وناجحة، ولم تتخللها أية عقبات.

وتطرقت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" الى واقعة طريفة حدثت في مدينة بطرسبورغ الروسية. وجاء في المقالة أن سيدة من مسلمي روسيا، حضرت الى مديرية الشؤون المدنية في المدينة لتسجيل مولودها الجديد، وطلبت من الموظف المسؤول تسجيلَ مولودها باسم محمود احمد نجاد. فكان لها ما أرادت. وأصبح محمود أحمدي نجاد الصغير الطفلَ السادس لعائلة تتألف من أب بنغلاديشي الأصل، وأمّ روسية مسلمة، و5 أطفال. وتنقل الصحيفة عن رينات فالييف، الذي يترأس منظمة اجتماعية لمسلمي بطرسبورغ، تدعى "منظمة مكة"، تنقل عنه أنه زار العائلة المذكورة، وعلم من الام أنها وزوجها، عندما أيقنا أنها تحمل جنينا ذكرا، قررا تسميته بهذا الاسم، تيمنا بالرئيس الإيراني. وأكدت أم محمود أحمدي نجاد أنها تكن احتراما شديدا للرئيس الايراني، لما يتمتع به من ذكاء وصفات قيادية، وأنها اذا ما اضطرت للعيش في بلد آخر غير روسيا، فإنها ستختار العيش في الجمهورية الإسلامية. كونها بلد ينعم بالاستقرار، ولها رئيس شجاع لا يخاف أحدا إلا الله سبحانه وتعالى.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

ذكرت صحيفة "كوميرسانت" أنه في يونيو/حزيران الماضي بلغ إجمالي ودائع المصارف الروسية منذ بداية العام الحالي في حسابات المصرف المركزي الروسي أكثر من 100 مليار دولار. وأشارت الصحيفة إلى أن مخاطر الاقراض ما تزال عالية ولهذا أقدمت المصارف على وضع أموالها الحرة في حساب المركزي رغم الارباح.

اما صحيفة "فيدوموستي" فكتبت أنه اعتبارا من يوم 15 يوليو/تموز روسيا منعت استيراد السيارات والشاحنات المستعملة إلا بعد موافقة هيئة الرقابة الزراعية. ولفتت الصحيفة إلى ان على هذه السيارات الخضوع لفحص ميكانيكي وصحي على الحدود قبل دخولها إلى الاراضي الروسية.

وقالت صحيفة "ار بي كا ديلي" إن أرباح مصرف "غولدمان ساكس" الامريكي  في الربع الثاني من العام الحالي ارتفعت 65% إلى 3 مليارات ونصف المليار دولار متجاوزة كل التوقعات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)