هجرة الصرب من إقليم كوسوفو.. بحثا عن العمل والحياة الكريمة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31804/

تعيش القرى الصربية في إقليم كوسوفو بلا طرق وماء ومجاري، وعدد سكانها في تناقص متواصل. ويستمر خروج الصرب من الإقليم منذ عام 1999 هربا من البطالة التي وصلت نسبتها بينهم الى 60 أو 70%.

تعيش القرى الصربية في إقليم كوسوفو  بلا طرق وماء ومجاري، وعدد سكانها في تناقص متواصل.
ويستمر خروج الصرب من الإقليم منذ عام 1999 هربا من البطالة التي وصلت نسبتها  بينهم الى 60 أو 70%.

ويهاجر الصرب القادرون على العمل ومعهم أطفالهم وأطفال كانوا سيولدون في كوسوفو.
وتحاول الحكومة الصربية ضبط الهجرة ، وهي من يدفع أجور معلمي المدارس الصربية والأطباء وغيرهم أ الامر الذي يكلفها نصف مليار يورو سنويا. لكن ليس بوسع هذه الاموال  أن تشكل أساسا متينا لاقتصاد المناطق الصربية في الإقليم التي بقى تحت سيطرة القوات الدولية منذ عام 1999.

وقد أكد تقرير المجموعة الدولية لحماية حقوق الأقليات استمرار هجرة الصرب نتيجة سياسة التمييز التي تمارسها سلطات كوسوفو تجاههم، حيث تقدم الخدمات لجانب واحد فقط.،  وتتحول هذه السياسة في الاونة الأخيرة إلى زحف ديمغرافي على القرى الصربية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)