المخطوفان الأجنبيان في مقديشو هما من أجهزة الاستخبارات الفرنسية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31801/

أكدت وزارة الخارجية الفرنسية أن الأجنبيين اللذين اختطفهما مسلحون الثلاثاء 14 يوليو/ تموز بفندق في مقديشو هما مستشاران أمنيان فرنسيان كانا في مهمة رسمية في الصومال لمساعدة الحكومة الانتقالية برئاسة شيخ شريف أحمد في المجالات الأمنية.

أكدت وزارة الخارجية الفرنسية أن الأجنبيين اللذين اختطفهما مسلحون الثلاثاء بفندق في مقديشو هما مستشاران أمنيان فرنسيان كانا في مهمة رسمية في الصومال.
وأضافت الوزارة أن الشخصين كانا " في مهمة رسمية لمساعدة الحكومة الانتقالية برئاسة شيخ شريف أحمد في المجالات الأمنية".
ولم تقدم الوزارة اي توضيح بشأن اسمي المستشارين او ما اذا كانا مدنيين او عسكريين والجهة التي توظفهما او الفترة التي مضت على وجودهما في الصومال. وكان مسؤول صومالي رفيع المستوى اشار في وقت سابق الى ان انهما  فرنسيان يعملان لاجهزة الاستخبارات الفرنسية. واوضح ان الرهينتين ليسا صحافيين.
وتم خطف الرهينتين صباح الثلاثاء من فندق في جنوب العاصمة الصومالية من جانب  عناصر تابعة لميليشيا  تولوا تجريد حراس الفندق من سلاحهم، بحسب شرطي صومالي.
ميدانيا

استعاد متمردو الصومال يوم 13 يوليو/تموز مواقعهم شمالي العاصمة مقديشو من أيدي القوات الحكومية التي تمكنت من ازاحتهم منها بمساندة قوات حفظ السلام الأفريقية خلال معارك ضارية جرت الأحد الماضي.

وأكد ممثلو حركة شباب المجاهدين والحزب الاسلامي المعارضين استعادة مواقع قرب القصر الرئاسي وتشمل فندق غلوبل وشاطئ ليدو  وسوق باكار من قبضة القوات الحكومية، مهددين بأن جولة القتال القادمة ستكون مع قوات حفظ السلام الأفريقية.

ويأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس الصومالي شيخ شريف شيخ أحمد تحقيق نصر على المتمردين وسيطرة قواته على معظم أحياء العاصمة مقديشو.

هذا وقتل العشرات وجرح ما يزيد عن 200 شخص في العاصمة الصومالية بعد أن شاركت قوات حفظ السلام الأفريقية في المعارك ضد المتمردين الذين وصلت قواتهم إلى مسافة نحو كيلومتر من القصر الرئاسي شمالي مقديشو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك