تعزيز التفاهم بين الشعوب.. مفتاح لحل النزاعات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31757/

اقترح الباحثون في مركز الديانات والدبلوماسية وحل النزاعات التابع لجامعة جورج ميسون الامريكية في واشنطن أسلوبا جديدا للتغلب على خطر الإرهاب، والتخفيف من حدة التوتر في العالم، وذلك من خلال إدراج القيم الأخلاقية الدينية في العمل السياسي والدبلوماسي لتسوية نزاعات مزمنة من أبرزها الصراع بين العرب والإسرائليين.

اقترح الباحثون في مركز الديانات والدبلوماسية وحل النزاعات التابع لجامعة جورج ميسون الامريكية في واشنطن أسلوبا جديدا للتغلب على خطر الإرهاب، والتخفيف من حدة التوتر في العالم، وذلك من خلال إدراج القيم الأخلاقية الدينية في العمل السياسي والدبلوماسي لتسوية نزاعات مزمنة من أبرزها الصراع بين العرب والإسرائليين.

وفي هذا المركز يلتقي ناشطو السلام، فلسطينيون واسرائيليون، عرب ويهود، من اجل تفعيل التفاهم بين الشعوب.. شعوب قد تختلف حكوماتها على الكثير، غير أنه يجمع بين شعوبها الالتزام بمبادئ السلام والعدل.

ويقول الحاخام مارك غوبين، البروفيسور في المركز: "أعمل على قضايا السلام بين الديانات والشعوب منذ 25 عاما، بدأت عام 1982 مع شعور قوي بالذنب حول ما حدث خلال الحرب في لبنان، وكونت منذ ذلك الوقت علاقات وطيدة مع الشعب الفلسطيني ومع الشعب السوري خلال السنوات الخمس الماضية".

وينخرط اخرون في هذا العمل المهم  بعد تجربة شخصية، حتى ولو كانت مؤلمة.  فقد قرر عزيز ابو سارة مدير مشاريع الشرق الأوسط في المركز الالتحاق بالعمل على ترسيخ السلام بين الشعوب بعد أن استشهد أخوه الذي اعتقلته القوات الاسرائيلية  حيث توفي  في السجن إثر الضرب والتعذيب.

المزيد من التافصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)