النفايات المشعة في قيرغيزستان..تهديد للطبيعة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31735/

تحتوي اراضي قيرغيزستان الكثير من مقابر النفايات المشعة والسامة منذ عهد الاتحاد السوفيتي. مقابر تنذر بكارثة بيئية ما لم يتدخل المجتمع الدولي لتدارك العواقب. طبيعة خلابة وجبال شاهقة، مشهد فائق الروعة على ارتفاع ألفي متر فوق مستوى سطح البحر. إنها قرية أقطيوز شمال شرقي قيرغيزستان.

تحتوي اراضي  قيرغيزستان الكثير من مقابر النفايات المشعة والسامة منذ عهد الاتحاد السوفيتي. مقابر تنذر بكارثة بيئية ما لم يتدخل المجتمع الدولي لتدارك العواقب. طبيعة خلابة وجبال شاهقة، مشهد فائق الروعة على ارتفاع ألفي متر فوق مستوى سطح البحر. إنها قرية أقطيوز شمال شرقي قيرغيزستان.
مقابر النفايات المشعة والسامة،مشهد آخر لنفس القرية التي وهبها القدر 57 معدنا "نادرا".
أنشئت هذه القرية في عهد الاتحاد السوفيتي لتضم الخبراء والعاملين في مصنع التعدين واستخراج المعادن النادرة.
كانت المخلفات من الأتربة المشعة تنقل عبر الأنابيب إلى مقابر دائمة.
بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، توقف العمل بهذا المصنع وتركت هذه المقابر بلا معالجة حتى يومنا هذا.
يؤكد الخبراء المحليون ضرورة معالجة هذه المقابر طبقا للمعايير الدولية. كما يطالبون بدعم من المجتمع الدولي ، لتجنب هذا الخطر المحدق بالطبيعة.
بعدما توقف عمل المصنع، قرر ما يزيد عن 80% من سكان القرية الرحيل إلى مدن أو دول أخرى. أما من تبقى من المتقاعدين وكبار السن، فهم يفتقدون أبناءهم، الذين هاجروا بدورهم سعيا وراء لقمة العيش.
ويشكو السكان المحليون من تجاهل السلطات المحلية لهم وغياب الخدمات المعيشية الأساسية.
السكان المحليون يحلمون بأن يفتح المصنع أبوابه من جديد، ليعود المهاجرون إلى أسرهم وبيوتهم.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)