وقفة تأبينية للشربيني في درسدن .. فرصة لاستدراك التأخر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31730/

شارك المئات في درسدن في حفل تأبيني للصيدلانية المصرية مروة الشربيني التي قتلت على يد متطرف ألماني من أصل روسي بسبب ارتدائها الحجاب. وأثارت الجريمة غضب المسلمين في أوروبا والعالم الإسلامي لما وصفوه بتباطؤ السلطات الألمانية حيال المضايقات التي يتعرض لها المسلمون في هذا البلد.

شارك المئات في درسدن في حفل تأبيني للصيدلانية المصرية مروة الشربيني التي قتلت على يد متطرف ألماني من أصل روسي بسبب ارتدائها الحجاب. وأثارت الجريمة غضب المسلمين في أوروبا والعالم الإسلامي لما وصفوه بتباطؤ السلطات الألمانية حيال المضايقات التي يتعرض لها المسلمون في هذا البلد.
وقفة للإستذكار والاستنكار حضرها مئات المتعاطفين من العرب والألمان، وسط مدينة درسدن في ألمانيا لتأبين مروة محمد الشربيني، الصيدلانية المصرية التي طعنت على يد متطرف ألماني من أصل روسي.
الوقفة رعتها منظمات حقوق الإنسان المحلية واستقطبت قرابة ألف شخص بينهم مسؤولون ألمان من مقاطعة ساكسونيا، إلى جانب السفير المصري.
كان التجمع فرصة للرسميين والإعلام في ألمانيا لاستدراك ما اعتبرته الجالية المسلمة تأخرا منهما في إدانة الجريمة، فكان بين المؤبنين رئيس الحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي قال إن ألمانيا لن تكون موطنا للعنصرية ولا لمعاداة الإسلام.

مقتل مروة الشربيني أغضب المصريين واتهمت الحكومة الألمانية بالتأخر في إدانة الجريمة، وأجج إطلاق الشرطة النار على زوج الضحية، بينما كان يحاول حمايتها مشاعر المسلمين.
في العاصمة الإيرانية طهران تظاهر المئات احتجاجا على ما وصفوه بتنامي المشاعر العنصرية ضد المسلمين في ألمانيا، كما شهدت لندن مظاهرة أخرى أمام مقر السفارة الألمانية.
وتعود جذور الجريمة إلى العام الماضي، عندما وصف الجاني الضحية بالإرهابية وحاول نزع حجابها. الحادثة أخذت طريقها إلى العدالة التي أنصفت مروة الشربيني، لكنها لم توفر لها الحماية فهاجمها المجرم داخل المحكمة وطعنها ثماني عشرة طعنة.
وما يزيد من بشاعة الجريمة أن مروة الشربيني كانت حاملا، وفارقت الحياة تاركة وراءها طفلين وزوجا ما يزال يرقد تحت العناية المركزة في أحد مستشفيات درسدن.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية