ايران تعد رزمة مقترحات جديدة لتطرحها على الغرب لتكون أساسا للمفاوضات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31700/

اعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي، في أول رد رسمي إيراني على مطالبة الدول الثماني الكبار طهران بالإلتزام بقرارات مجلس الأمن فيما يخص بملفها النووي، اعلن بأن بلاده تعد رزمة مقترحات ستقدمها للدول الغربية لتكون أساسا للمفاوضات.

اعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي، في أول رد رسمي إيراني على مطالبة الدول الثماني الكبار طهران بالإلتزام بقرارات مجلس الأمن فيما يخص بملفها النووي، اعلن بأن بلاده تعد رزمة مقترحات ستقدمها للدول الغربية لتكون أساسا للمفاوضات.
وقال متكي فى مؤتمر صحفي عقده يوم 11 يوليو/تموز ان "هذه  المقترحات يمكن أن تكون أساسا جيدا للمفاوضات مع الغرب. وسوف تشمل هذه المقترحات موقف ايران من القضايا السياسية، فضلا عن الأمن والعلاقات الدولية". واعتبر الوزير الايراني أن قمة الثماني في ايطاليا لم تأت بجديد مشيرا الى وجود خلافات  دولية حول ملف بلاده النووي. تصريحات وزير الخارجية الايراني هذه تأتي  في أول رد رسمي إيراني على مطالبة الدول الكبرى الثمانية طهران بالإلتزام بقرارات مجلس الأمن فيما يخص ملفها النووي.
و تشتبه الولايات المتحدة ودولا أخرى بان ايران تقوم بتطوير اسلحة نووية، تحت غطاء برنامج لتطوير الطاقة الذرية السلمية. وتبنى مجلس الامن الدولي 5  قرارات وفرض عقوبات على ايران، مطالبا اياها بالتخلي عن تخصيب اليورانيوم. فيما ترفض طهران هذه الاتهامات، قائلة ان برنامجها النووي يهدف الى اغراض سلمية، وتلبية احتياجاتها من الطاقة.
وبدورها اعلنت روسيا مرارا اتخاذ اساليب سلمية  لحل ملف القضية النووية الايرانية.

محلل سياسي ايراني: لا يمكن لإيران ان تتراجع عن موضوع تخصيب اليورانيوم 

قال  المحلل السياسي حسن هاشميان في حديث لقناة "روسيا اليوم" من طهران عبر الهاتف حول تهديدات ساركوزي لإيران بعقوبات قاسية إذا رفضت التفاوض حول برنامجها النووي وتصريحات أوباما القائلة إن على إيران أن تنصاع وتوقف :" اعتقد ان عندما يتحدث وزير الخارجية الايراني إن بلاده لم تتلق رسالة من الدول الثمانية الكبرى معناه أن ايران لم تتلق رسال جماعية. ولكن المواقف التي رأيناها من قبل الرئيس الفرنسي ومن قبل بريطانيا ومن قبل أمريكا كانت رسائل انفرادية. لا تهتم ايران بهذه الرسائل الانفرادية، بل تهتم بالرسالة الجماعية. والرسالة الجماعية لم تكن موجهة بشكل قوي ضد ايران من هذا المنطلق اعتقد أن ايران لا ترى أن ثمة رسالة جماعية ضدها".

واضاف المحلل السياسي، قائلاً :" بتقديري ان الرئيس احمدي نجاد سيحاول التغيير ولكن مع الحفاظ على الثوابت المهمة وخاصة فيما يتعلق بالملف النووي الايراني. إن موضوع تخصيب اليورانيوم لا يمكن التراجع عنه. اعتقد ان نجاد سيصر على هذا الموضوع ويستأنف عملية التخصيب. ايران تستطيع ان تكون منفتحة مع قضاياها الهامة وأن تبرز تعاونها مع الاطراف المعنية بهذه القضايا ومن خلال التعاون في كل القضايا تستطيع ان تفرض حالة تدفع الدول الغربية الى الاعتراف بملفها النووي".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك