لوكاشينكو و15 عاما على عرش السلطة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31641/

تصادف يوم 10 يوليو/تموز الذكرى الـ15 لتولي الكسندر لوكاشينكو الرئاسة في بيلوروسيا، ويستمر لوكاشينكو بقيادة هذا البلد الذي لم يتمكن حتى الآن من نسج علاقات طبيعية مع الدول الأوروبية وحتى مع دول الجوار.

تصادف يوم 10 يوليو/تموز الذكرى الـ15 لتولي الكسندر لوكاشينكو الرئاسة في بيلوروسيا، ويستمر لوكاشينكو بقيادة هذا البلد الذي لم يتمكن حتى الآن من نسج علاقات طبيعية مع الدول الأوروبية وحتى مع دول الجوار.
وتصفه الولايات المتحدة بأنه أخر دكتاتور في أوروبا " ويتفق مع هذا التوصيف السياسي الكثير من بلدان الاتحاد الأوروبي  .
وقد فاز لوكاشينكو بولايته الرئاسية الثالثة بعد استفتاء سمح له بتمديد تربعه على كرسي السلطة من دون انتخابات،  وهذا ما أثار حفيظة واشنطن وحلفائها الغربيين .
من جهته يؤكد الرئيس البيلوروسي أن الولايات المتحدة اعتمدت أكثر من 24 مليون دولار  من اجل اشعال ثورة في بيلوروسيا في عامي 2006 ـ 2007.
في كل مرة مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية في بيلوروسيا يشتد ويتصاعد التوتر بين لوكاشينكو والغرب الذي غالبا ما ينتهي بأزمات دبلوماسية.
 لا تختصر أزمات لوكاشينكو مع الدول الغربية، بل تتخطاها لتصل الى دول الجوار، والتي كان اخرها مع حليفه الاقرب روسيا الاتحادية التي لم تتوان يوما عن تقديم المساعدة لبيلوروسيا.
 على ما يبدو أن لوكاشينكو باق في السلطة، بغض النظر عن الضغوط التي يتعرض لها من الداخل والخارج. فمن الداخل لا يمر شهر واحد من دون تعديل وزاري في الحكومة البيلاروسية التي يشرف على أعمالها لوكاشينكو بنفسه، لا بل ويشرف على كافة المرافق الحيوية وغير الحيوية في بلده، أما على الصعيد الخارجي فأقل ما يقال أن لوكاشينكو محاصر دوليا باستثناء زيارات معدودة لبعض دول رابطة الدول المستقلة .
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)