مجموعة " الثماني " تثمن عاليا عمل المركز الدولي لتخصيب اليورانيوم في انغارسك

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31623/

ثمن زعماء مجموعة " الثماني" عاليا عمل المركز الدولي لتخصيب اليورانيوم في انغارسك والتقدم في مجال تأسيس بنك الوقود النووي. جاء ذلك في " البيان حول عدم الانتشار" الذي صادقت عليه قمة المجموعة في اكويلا يوم 9 يوليو/تموز.

ثمن زعماء مجموعة " الثماني" عاليا عمل المركز الدولي لتخصيب اليورانيوم في انغارسك والتقدم في مجال تأسيس بنك الوقود النووي. جاء ذلك في " البيان حول

عدم الانتشار" الذي صادقت عليه قمة المجموعة في اكويلا يوم 9 يوليو/تموز.

وجاء في الوثيقة " نحن نثمن عاليا  نشاط المركز الدولي لتخصيب اليورانيوم في انغارسك الذي اقيم بمبادرة روسيا، ونرحب بالتقدم في مجال تأسيس بنك الوقود النووي تحت ادارة  الوكالة الدولية للطاقة الذرية  وبالاقتراح الروسي حول استحداث  احتياطي مضمون  من اليورانيوم الضعيف التخصيب ومواصلة تطوير المشروع الالماني لأقامة مركز اقليمي متعدد الاطراف لتخصيب اليورانيوم . كما نأخذ بنظر الاعتبار  المبادرات لالاخرى، ومنها اقتراح اليابان حول اعداد منظومة من الاتفاقيات الاحتياطية بمعونة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بهدف تأمين ارساليات الوقود النووي واقتراح بريطانيا  حول الضمانات السياسية  لعدم التدخل في الارساليات الخاصة بالعقود النووية التجارية واحتياطي الوقود النووي في الولايات المتحدة الذي تشكل من مادة مأخوذة من احتياطي الامن القومي".

ويشار في الوثيقة ايضا " بغية خفض اخطار الانتشار المتعلقة بأنتشار تكنولوجيات ومعدات واجهزة تخصيب اليورانيوم ومعالجة الوقود النووي المستهلك  نرحب بالتقدمة في مجموعة المصدرين النوويين بشأن الاتفاق على آليات  تعزيز الرقابة على تسليم هذه التكنولوجيات الى اطراف اخرى والاوضاع القائمة في مجال  التخصيب والمعالجة". ولدى الاشارة الى ان مجموعة المصدرين النووين  لم تتوصل بعد الى اجماع في الرأي  حول هذه المسألة اتفق زعماء " الثماني" على  " انهم يوافقون على ان حصيلة المناقشات حول المجموعة المذكورة تتمثل في الاقتراحات النافعة والبناءة  التي طرحت في اللقاء الاستشاري للمجموعة في 20 نوفمبر / تشرين الثاني عام 2008. واعلن زعماء مجموعة " الثماني":" اننا اتفقنا  على ان نطبق لحين الانتهاء  من هذا العمل في مجموعة المصدرين النوويين وخلال العام القادم البنود الواردة في هذا النص على الصعيد الوطني".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)