موسكو: تصعيد المطالب اليابانية تجاه الاراضي الروسية غير مبرر وغير مقبول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31606/

اشار الرئيس الروسي دميتري مدفيديف خلال لقاء عقد بينه وبين بنظيره الياباني تارو اسو في مدينة لاكويلا الايطالية، اشار الى ان قرارات البرلمان الياباني الاخيرة التي تصف الاراضي الشمالية بانها يابانية اصلية لا تهيئ جوا مناسبا لاجراء الحوار المفتوح بين البلدين. صرح بذلك يوم 9 يوليو/تموز مساعد الرئيس الروسي سيرغي بريخودكو.

أكد زعيما روسيا واليابان دميتري مدميديف وتارو اسو ان تطور العلاقات الثنائية يجب ان يسهم في عملية تأمين الاستقرار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وذلك اثناء لقاء عقد بينهما في اطار قمة "الثماني الكبار " التي تجرى حاليا في مدينة لاكويلا الايطالية.
اشار الرئيس الروسي دميتري مدفيديف  الى  ان قرارات البرلمان الياباني الاخيرة التي تصف الاراضي الشمالية بانها يابانية اصلية  لا تهيئ جوا مناسبا لاجراء حوار مفتوح بين البلدين. صرح بذلك يوم 9 يوليو/ تموزمساعد الرئيس الروسي سيرغي بريخودكو. وابرز مدفيديف ان مناقشة مسألة عقد معاهدة السلام ومشكلة  الاراضي بصفتها قضايا هامة ومعقدة يجب ان تجري في جو مناسب، علما ان هذا الجو لم يتحسن في الاونة الاخيرة، بل بالعكس اتخت بعض الخطوات التى ادت الى تفجير المشاعر.
واعاد بريخودكو الى الاذهان ان مجلسي الدوما والاتحاد الروسيين نصحا الرئيس الروسي بان يلتزم بنهج صارم في علاقاته مع اليابان. لكن ذلك لا يعني اننا سنقطع الاتصالات. غير ان الرئيس لفت الانتباه الى انه يتعين على كلا الجانبين استعراض النوايا البناءة والرغبة في المضي قدما وبذل جهود، بما في ذلك التعامل مع البرلمان.
ومن جهة اخرى وصف مساعد الرئيس الروسي اللقاء بين الزعيمين بانه جرى في جو من الانفتاح والصراحة.
هذا وأعلن اندريه نيستيرينكو المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية  في مؤتمر صحفي عقد يوم 9 يوليو/تموز في موسكو، اعلن ان موقف روسيا من قرار البرلمان الياباني  حول جزر الكوريل الجنوبية لم يشهد اي تغيير. ويفيد هذا الموقف بان تصعيد المطالب اليابانية  تجاه الاراضي الروسية لا مبرر له. وقال اندريه نيستيرينكو:" يؤسفنا جدا ان الشركاء اليابانيين لم يردوا على دعوات وجهت اليهم لاجراء معالجة دقيقة للوضع  الناجم عن سير الحوار الثنائي حول قضية عقد معاهدة السلام، ولم يخرجوا باستنتاجات صائبة. واننا نرى ان تصعيد المطالب اليابانية تجاه اراضي روسيا تعد غير مبررة وغير مقبولة بالنسبة لنا، كونها لا تتفق والبحث عن قرارات مقبولة للطرفين في مسألة عقد معاهدة السلام".
وأشار اندريه نيستيرينكو قائلا: " بامكان اعمال كهذه ان تشكل صعوبات في اقامة علاقات حسن الجوار في المناطق المتاخمة  للحدود بين بلدينا. ومن المعروف ان اعتماد التعديلات المذكورة اعلاه اثار رد فعل سلبي في المجتمع الروسي. وتضطر وزارة الخارجية الروسية الى اخذ هذا الامر بالحسبان عند ممارسة النشاط الدبلوماسي في المسار الياباني".
والجدير بالذكر ان البرلمان الياباني أقر في مطلع يونيو/حزيران  الماضي تعديلات أدرجت في قانون الاجراءات الخاصة بالمساهمة في حل قضية الاراضي الشمالية الذي يسري مفعوله منذ عام 1982. وبموجب  تلك التعديلات فان جزر الكوريل الجنوبية اطلق عليها "الاراضي اليابانية الاصلية". وتقدمت اليابان بمطالب  لاستعادة الجزر الاربع وهي ايتوروب وكوناشير  وهابوماي وشيكوتان.

هذا وأكد زعيما روسيا واليابان دميتري مدميديف وتارو اسو  ان تطور العلاقات الثنائية يجب ان يسهم في عملية تأمين الاستقرار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ، وذلك اثناء لقاء عقد بينهما في اطار قمة "الثماني الكبار " التي تجرى حاليا في مدية لاكويلا الايطالية.
المزيد من التفاصيل عن تاريخ العلاقات الروسية اليابانية على موقعنا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)