أقوال الصحف الروسية ليوم 9 يوليو/ تموز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31596/

صحيفة "إزفستيا"  تقول إن لهجة الحوارِ الروسيِ الأمريكي تغيرت بشكلٍ ملحوظ. وتلفت إلى تصريح الرئيس الأمريكي بأن تطور روسيا اللاحق هو شأن من شؤون شعبها، وأن الشعب وحده الذي يختار الديمقراطية التي تناسبه. وتضيف الصحيفة أن مثل هذه العبارات لقيت الترحيبَ والتقدير من الجانب الروسي. أما الثمرة الأولى للتغيّرِ المذكور فتمثلت بتوقيع اتفاقيةِ الترانزيتِ العسكري التي ستوفر على الأمريكيين الكثير من نفقات تواجدهم في أفغانستان. من جانبٍ آخر لم تسفر الزيارة عن تقدمٍ ملحوظ في ما يخص قضية أوسيتيا الجنوبية. ويشير المراقبون إلى أن أوباما كرر الموقف الأمريكي من هذه القضية التي وترت العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة. وشدد سيد البيت الأبيض على أهمية احترام وحدة الأراضي الجورجية. ولكنه أكد عدم جواز اللجوء إلى السلاح لاستعادة هذه الوحدة. ويلفت الكاتب إلى أن الإدارةَ الأمريكيةَ الحالية تعترف بخطأِ وتسرعِ بعض المواقف التي اتخذتها الإدارة السابقة من قضية أوسيتيا الجنوبية. ويخلص إلى أن هذه الزيارة تعتبر مرحلةَ الكلام. أما مرحلة الأفعال فسوف تتوضح معالمها في سبتمبر/أيلول المقبل، وهو موعد اللقاء القادم بين الرئيسين الروسي والأمريكي.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" ترصد انعكاسات القمة الروسية الأمريكية على الموقف من إيران. وتلاحظ الصحيفة أن تغيراً واضحاً طرأ على سياسة واشنطن تجاه طهران في اليوم التالي لزيارة أوباما إلى موسكو. ولتِبيان ذلك تقارن بين تصريحين مختلفين أدلى بهما اثنان من كبار المسؤولين الأمريكيين. وتذكِّر الصحيفةُ أولاً بتصريح نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن بأن واشنطن لن تقف عقبةً في وجه إسرائيل إذا ما قررت توجيه ضربةٍ لإيران. وقد أثار هذا التصريح موجةً من التساؤلات التي تجاهلتها الجهات الرسمية في واشنطن. أما التصريح الثاني فيتعلق أيضاً بالموضوع الإيراني الذي كان من المسائل الأساسية في مباحثات مدفيديف وأوباما. ويشير الكاتب إلى أن رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية مايكل مولن شارك في مباحثات موسكو. وبعد عودته إلى بلادهِ يوم الثلاثاء أدلى بتصريحٍ ْ ينفي عملياً تصريح بايدن. وقال مولن إن توجيه ضربةٍ إلى إيران سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة ْ شأنه في ذلك شأن امتلاك طهران للقنبلة النووية. كما عبّر عن قلقه الشديد من رد فعل الدولة التي ستتلقى الضربة وتأثير ذلك على أمن أصدقاء واشنطن في المنطقة. وحذر أيضاً من نشوب نزاعٍ في المنظفة لأن احتواءه سيكون في غاية الصعوبة. وترى الصحيفة أن تصريح مولن يتصف بأهميةٍ كبيرة ْ لأن الأميرال شارك في المباحثات بين الرئيسين الروسي والأمريكي. ويخلص الكاتب إلى أن هذا التصريح تعبير عن موقف روسيٍ أمريكيٍ مشترك من المسألة الإيرانية.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تكشف عن زيارةٍ سرية قام بها إلى العاصمة القرغيزية وفد حكومي روسي يوم الثلاثاء الماضي. وتقول الصحيفة إن الوفد ضم كلاً من نائب رئيس الوزراء إيغور سيتشين ووزيرِ الدفاع أناتولي سيرديوكوف. وتضيف أن أهداف الزيارة لا تزال طي الكِتمان، إذ أن الطرفين التزما الصمت حيال مهمة الوفد. ويرى المراقبون أن مشاركة وزير الدفاع الروسي تعني أن البحث دار حول إقامة قاعدةٍ عسكريةٍ روسية في هذه الجمهورية. وتنقل الصحيفة عن الخبير ألكسندر كنيازيف أن القاعدة ستعود بالفائدةِ أيضاً على الجانب القيرغيزي. ذلك أنه يعاني من ضعفٍ شديد في المجال العسكري ويتعرض لتهديداتٍ متزايدة من قبل المتطرفين الإسلاميين. من جانبٍ آخر يربط المحللون بين زيارة الوفد الروسي وافتتاح معملٍ في بيشكيك لإنتاج رقائق السيليكون. وتعد هذه الرقائق ضروريةً لتصنيع الخلايا الشمسية والأجهزة الالكترونية. ويوضح المتخصصون أن الرقائق القرغيزية تتفوق على مثيلاتها الغربية من حيث السعر والنوعية. ولكن المعمل بحاجةٍ إلى مئتي مليونِ دولار لكي ينتقل إلى الإنتاج بكامل طاقته. وبناءً على ذلك لا يستبعد الكاتب أن تتقدم بعض المؤسساتِ الروسية بعرضٍ للاستثمار في هذا المجال.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" نشرت مقالا آخر يلقي الضوء على الإجراءات الجديدة لضبط سوق الأدوية في روسيا. وتقول الصحيفة إن الحكومة تنوي في العام المقبل تحديد سقفٍ لأسعار مبيع الأدوية الوطنية والمستوردة. كما ستفرض قيوداً مشددة على نسبة ربح الصيدليات. من جانبٍ آخر ستمنح الإجراءات المرتقبة بعض الامتيازات لشركات الأدوية الروسية. وتشير وزيرة الصحة والتنمية الاجتماعية تاتيانا غوليكوفا إلى أن هذه التدابير تشكل جزءاً من مشروع قانونٍ جديد لتجارة الأدوية. وتضيف أن المشروع
سيُقَدم قريباً إلى مجلس الوزراء بعد أن تفرغ الوزارات والهيئات المختصة من مناقشته. وترى الوزيرة أن مشروع القانون يتضمن عدداً من البنود التي من شأنها دعم إنتاج الأدوية، وكذلك تسهيل تصنيع المستحضراتِ الجديدة واختبارِها. كما أنه يحدد آليةً اقتصاديةً دقيقة للتحكم بأسعار الأدوية. وفي ختام حديثها للصحيفة توقعت الوزيرة أن تسفر التدابيرُ المقترحة عن تخفيض أسعار الأدوية بنسبةٍ لا تقل عن 20%.

صحيفة "غازيتا" نشرت مقالا عن توقيف عددٍ من الأشخاص بتهمة محاولة اغتيال الرئيس الإنغوشي يونس بيك يفكوروف. وكان وزير الداخلية الروسي رشيد نورغلييف أعلن أمس أن هؤلاءِ الموقوفين ينتمون لعصابةٍ مسلحة تنشط في إنغوشيا حيث ارتكب أفرادها العديد من الجرائم الخطيرة. وتعيد الصحيفة إلى الأذهان أن الرئيس الإنغوشي تعرض في الثاني والعشرين من الشهر الماضي لمحاولة اغتيال نُقل إثرها إلى موسكو لتلقي العلاج. ويشار إلى أن وضع السيد يفكوروف آخذ بالتحسن، فبعد أن استعاد وعيه باشر بالاطلاع على مستندات القضية. من جانبٍ آخر يشكك البعض في صحة الاتهامات الموجهة للموقوفين. ويرى المعارض الإنغوشي والناشط في مجال حقوق الإنسان محمد خزبييف أن السلطات المحلية تفعل ما يحلو لها دون حسيبٍ أو رقيب. كما بإمكانها اعتقال مئات الشبان واتهامهم بمحاولة الاغتيال. ويؤكد السيد خزبييف أن الهيئاتِ الأمنيةَ المحلية تتبع كافة السبل للحصول على النتائج التي تريدها. ويضيف أن الشرطةَ الإنغوشية قادرة على انتزاع الاعترافات من أي شخصٍ يقع بين أيديها حتى لو كان وزيرَ الداخلية نفسه.

صحيفة "ترود" تتحدث عن تعرض مقاطعة آمور في أقصى الشرق الروسي لآفةٍ  تعرف بفراشة المروج. وتقول الصحيفة  إن أسراب هذه الحشرةِ الضارة غزت نصف مليونِ هكتار، الأمر الذي يهدد بالقضاء على المحاصيل الزراعية. وكانت هذه الأسراب بدأت تحركها من حوض نهر آمور بداية الصيف الحالي، وتكاثرت ْ حتى تجاوزت حد الخطر في الثلث الأول من الشهر الماضي. ويلفت المختصون إلى أن هذه الحشرة تفضل الصويا، لكنّ بمقدورها القضاءَ على العديد من المحاصيل كالبطاطس والبُقوليات والحبوب والخضار والفواكه. كما أنها لا تتردد في الهجوم على الأعشابِ والشجيرات. ويتوقع الخبراء أن يبلغ تكاثر الفراشة ذروته في منتصف الشهر الحالي. واستعداداً لمعالجة الحقولِ المصابة أعلن حاكم المقاطعة حالة الطوارئ في 15 منطقة. ويؤكد القائمون
على عمليات التطهير أن كمية المُبيدات كافية لتحقيق ذلك.

صحيفة "كمسمولسكايا برافدا" تعود إلى زيارة الرئيس باراك أوباما للعاصمة الروسية. وتقول الصحيفة إن عقيلة الرئيس الأمريكي السيدة ميشيل أوباما والسيدة الروسية الأولى سفيتلانا مدفيديفا أمضتا الوقت سويةًً. ففي اليوم الأول من الزيارة أطلعت مدفيديفا السيدة ميشيل وكريميتها على روائع قصر الكرملين. وفي اليوم الثاني زات السيدتان واحداً من أقدم مشافي موسكو، وكذلك ديْراً للنساء ومتحفَ ترِتياكوف للفنون التشكيلية. وبعد ذلك قامتا بنزهةٍ نهرية، وحضرتا حفلةً مخصصة للموسيقى الشعبية. وبالإضافة إلى ذلك تذوقت أسرة أوباما الأطباق الروسية وأشادت بنوعيتها. وتشير الصحيفة إلى أن الأسرة نزلت في أفخم أجنحة فندق "ريتس كارلتون"، المطل على قصر الكرملين والساحة الحمراء. وتضيف أن تكاليف الإقامة لمدة يومين بلغت أكثرَ من ثلاثين ألفَ دولار. وعن الأزياء التي ظهرت بها السيدتان، جاء في المقال أنها اتصفت بالألوان الفاتحة عند مدفيديفا، وبالروح الكلاسيكية عند ميشيل أوباما.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "ار بي كا ديلي" كتبت مقالا بعنوان "خيبة الآمال" ذكرت فيه أن منظمة أوبك خفضت توقعاتِها السابقة في العام الماضي حول الطلب على النفط على المدى الطويل حيث سيصل الاستهلاك اليومي من النفط بحلول عام  2030  الى 165 مليونَ بِرميل اي اقلَ ب 7%. وتابعت الصحيفة أن أوبك سوف تجمد 35 مشروعا لتطوير الانتاج بسبب ضعف الطلب على النفط.

صحيفة "كوميرسانت" نشرت مقالا تحت عنوان "العادات السيئة تعوِّضُ على الخزينة" اوردت فيه عزمَ الحكومة الروسية بَدءًا من عام  2010 رفعَ الضرائبِ على المشروبات الكحولية بشكل كبير الى 30% من اجل زيادة حجم الايرادات في الميزانية، كما تنوي الحكومة رفع الضرائب على الكحول الأثيلية والتبغ والسيارات فيما تركت الضرائب المفروضة على الوقود دون تغيير.

صحيفة "فيدومستي" نشرت مقالا تحت عنوان "قاطرتان اثنتان" كتبت فيه أن الاقتصادَ العالميَ ظهرت فيه مؤشرات على الحياة. وبدأت بعض الدول الاسيوية النامية والمتقدمة الاخرى بانتشاله من الركود وخصوصا الصينُ والولايات المتحدة، ووفقا لتوقعات صُندوق النقد الدولي فإن الوضعَ الماليَ تحسن اكثر من المتوقع، وتباطأت معدلات تراجع النشاط الاقتصادي بسبب التدخل الحكومي، لكن الصحيفة تقول إن الركودَ لم ينته بعدُ والانتعاشُ سيكون بطيئا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)