جدران للفصل الإجتماعي في البرازيل..فقراء وأثرياء

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31587/

ما زال الملايين من مواطني البرازيل، التي تعتبر من الدول الناشئة اقتصاديا والتي تشارك في قمة الثماني، يعيشون تحت خط الفقر المدقع. والإنقسام الإجتماعي الحاد في تلك البلاد بدأ يتكرس جغرافيا، حيث شرعت الحكومة البرازيلية في بناء جدران أسمنتية حول الاحياء الفقيرة في مدينة ريو دي جانيرو لمنعها من التمدد.

ما زال الملايين من مواطني البرازيل، التي تعتبر من الدول الناشئة اقتصاديا والتي تشارك في قمة الثماني، يعيشون تحت خط الفقر المدقع. والإنقسام الإجتماعي الحاد في تلك البلاد بدأ يتكرس جغرافيا، حيث شرعت الحكومة البرازيلية في بناء جدران أسمنتية حول الاحياء الفقيرة في مدينة ريو دي جانيرو لمنعها من التمدد.
ويعد دونا مارتا حي من الاحياء الفقيرة المنتشرة في مدينة ريو دي جانيرو سيطرت عليه عصابات المافيا والمخدرات لفترة طويلة رغم انتشار رجال الشرطة فيه. وقد قررت الحكومة البرازيلية بناء جدار فاصل حول هذا الحي للحد من توسع الضواحي الفقيرة التي تلحق الضرر بالغابات المدارية الكثيفة في ريو دي جانيرو.
 وفي هذا الصدد قال ايكارو مورينو رئيس قسم التخطيط في وزارة الاشغال "يتم انشاء الجدار لمنع امتداد الاحياء العشوائية التي تبنى دون اي ضوابط وهذا يؤدي الى افتراس الغابات المدارية وقتل الحيوانات".
وتعالت سريعا اصوات  سكان الحي المعارضة للفكرة حين سمعوا بخطط الحكومة لبناء سور حول ضاحيتهم .

 ولكن رئيس البلدية يرى ان هذا الجدار سيكون مفيدا لسكان الحي. وقد قال خوسيه ماريو رئيس بلدية حي دونا مارتا "كما تشاهدون الحي يقع على هضاب مرتفعة وعند هطول الامطار وانتشار العواصف تدمر السيول عددا كبيرا من المنازل، مما يخلف قتلى، لذلك فأن بناء منازل جديدة امر خطير والجدار سيمنع ذلك ".
ولكن الاراء تختلف حول بناء هذا الجدار. فيرى المراقبون ان الجدارالذي سيتم بناؤه لمنع امتداد الاحياء الفقيرة سيكون شبيها بالجدار الفاصل الذي بناه الاسرائيليون في فلسطين ويعتبره المنتقدون شكلا من اشكال التمييز العنصري والاجتماعي يرمز الى الانقسامات العميقة بين الاغنياء والفقراء في البرازيل .
ولن يبنى الجدار الفاصل حول هذا الحي فقط فهناك خطط لبناء جدار فاصل حول جميع الاحياء الفقيرة في مدينة ريو دي جانيرو.
ومن جهة اخرى قال كارلوس فاينر - مدير معهد البيئة "الاحياء لا تسبب اي خطر على الغابات والبيئة، السبب الحقيقي هو موقعها المميز المطل على شواطئ مدينة ريو دي جانيرو وتمثال المسيح المخلص، و اقترابها من الاحياء الغنية وكذلك الخوف من الجريمة والفقراء السود.. هذا هو السبب الرئيسي لبناء الجدار ".
 تلقى خطط تطويق الاحياء الفقيرة انتقادات من دعاة حماية البيئة وناشطين في حقوق الانسان الذين يخشون ان يتكرر في الاحياء البرازيلية الفقيرة ما كان يحدث مع الفقراء من تمييز في جنوب افريقيا.

المزيد في التقرير المصور  
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)