الاسد: سوريا مستعد للإسهام في حل نزاع "قره باغ" بين اذربيجان وأرمينيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31542/

قال الرئيس السوري بشار الأسد في أثناء لقاء نظيره الأذربيجاني الهام علييف في باكو يوم 8 يونيو/حزيران إن بلاده مستعدة للإسهام في حل نزاع منطقة قره باغ بين اذربيجان وأرمينيا لما لسوريا علاقات طيبة مع طرفي النزاع.

قال الرئيس السوري بشار الأسد في أثناء لقائه نظيره الأذربيجاني الهام علييف في باكو يوم 8 يونيو/حزيران إن بلاده مستعدة للإسهام في حل نزاع منطقة قره باغ بين اذربيجان وأرمينيا لما لسوريا علاقات طيبة مع طرفي النزاع.

وأشار الأسد الى أن :" أذربيجان تنطلق من مبدأ الحوار القائم على قرارات الشرعية الدولية فيما يتعلق بمنطقة قره باغ ونعتقد أن الحل كلما كان مبكراً كلما كان افضل".

ومن جهته أعرب الرئيس علييف عن تفاؤله بتطور العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الصديقين. وأشار إلى خطوات مشتركة مع سورية لتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والاستثمارية وتطويرها وفق أفاق جديدة ورحبة.

وقد تصدرت آفاق تطوير العلاقات الثنائية بين سورية واذربيجان مباحثات الرئيس السوري بشار الاسد  مع القيادة الاذربيجانية في باكو يوم 8 يوليو/تموز حيث وصل بزيارة رسمية تستمر يومين. وقد اجرى الرئيس السوري مباحثات مع نظيره الاذربيجاني الهام علييف على انفراد، وانضم اليهما فيما بعد اعضاء وفدي البلدين. وتركزت المباحثات على مسائل توسيع العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين وتم اثر اختتام المباحثات التوقيع على اربع اتفاقيات بين حكومتي البلدين في مجالات الصناعة والطاقة وحماية الاستثمارات وتشجيعها والثقافة.
ووقع الجانبان السوري والاذربيجاني ايضا على اتفاقية حول الغاء تأشيرات الدخول بالنسبة الى الدبلوماسيين وحملة جوازات الخدمة  كما وقعا مذكرة خاصة بتأسيس لجنة مشتركة للتعاون الاقتصادي والعلمي ـ التقني والثقافي.
وتناول الرئيسان خلال لقائهما ايضا قضايا السياسة الدولية والاقليمية وبضمنها تسوية النزاعين في الشرق الاوسط وقره باغ.
ومن المقرر ان يلتقي الرئيس السوري كذلك رئيس الوزراء الاذربيجاني ارتور راسي زاده ورئيس البرلمان اوكتاي اسدوف ويشارك في منتدى رجال الاعمال السوري ـ الاذربيجاني.
هذا وقد زار البلد في وقت سابق وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي دعا الى توسيع العلاقات التجارية بين البلدين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية