أقوال الصحف الروسية ليوم 7 يوليو/تموز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31500/

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتحدث عن الجانب البروتوكولي من زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى موسكو. وتقول الصحيفة إن طائرة الرئاسة الأمريكية هبطت بعد ظهر الإثنين في مطار "فنوكوفو - 2" المخصص للشخصيات الرسمية. ومن هناك توجه الموكب الرئاسي مباشرةً إلى قصر الكرملين، حيث جرت المباحثات بين الرئيسين مدفيديف وأوباما. ويلفت الكاتب إلى الإجراءاتِ الأمنيةِ المشددة في موسكو. منها إغلاق العديد من الشوارع، مما أدى إلى اختناقاتٍ مرورية في وسط المدينة. كما أن الشرطة ضربت طوقاً ثلاثياً حول الكرملين، وأخْلت المنطقة من وسائل النقل. ولاحظ المراقبون أن العديد من رافعات السيارات احتشدت منذ الصباح على الطرق المؤدية إلى الكرملين، فيما خلت الشوارع المجاورة من المارة مع اقتراب موعد وصول الرئيس الأمريكي. وفي قصر الكرملينِ الكبير استقبل مدفيديف ضيفه في القاعة الحمراء، حيث دعا أوباما وزوجته وكريمتيه إلى تناول الشاي. ومن ثم خرج الرئيسان إلى القاعة الخضراءِ المجاورة حيث كان الصحفيون بانتظارهما. أما حصيلة اليومِ الأول من الزيارة فهي لقاءٌ على انفراد بين مدفيديف وأوباما والتوقيع على عددٍ من الاتفاقياتِ الثنائية حول توسيع التعاون بين البلدين.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تعلق على الإجراءاتِ الجديدة التي أعدتها الحكومة الروسية لدعم صناعة السيارات في البلاد. وتبرز الصحيفة أن الدعم الحكومي لن يقتصر على السيارات الوطنية، بل سيتعداه إلى الطرازات الأجنبية التي يجري تجميعها في روسيا برأسمالٍ أجنبي. وكان رئيس الوزراء فلاديمير بوتين أعلن يوم الاثنين عن توقيع عددٍ من القرارات المتعلقة بدعم صناعة السيارات. ومنها قرارٌ بتوسيع نطاقِ القروضِ الميسرة لشراء السيارات، بحيث تشمل هذه القروض عدداً أكبر من الطرازات... ويلفت المختصون إلى أن الدولة كانت تغطي في السابق ثلثي فائدةِ القرضِ الممنوح لشراء سيارةٍ لا يتجاوز ثمنها عشرةَ آلافِ دولار. أما الآن فسوف تدعم القروض المخصصة لشراء سياراتٍ يصل سعرها حتى 20 ألفَ دولارٍ تقريباً وبزنةٍ تصل إلى ثلاثةِ أطنانٍ ونصف. وتندرج في إطار هذه الفئة سياراتُ الشحنِ الصغيرة، مما يعني أن الحكومة تقدم العون لقطاع الأعمالِ الصغير بشكلٍ غير مباشر. من جانبٍ آخر تم تخفيض القسطِ الأول من ثمن السيارة، ليصل إلى 15% من قيمتها بدلاً من 30%. وبهذا الخصوص أعلن وزير الصناعة والتجارة الروسي فيكتور خريستينكو عن منح حوالي  15 ألفَ قرضٍ ميسر حتى الآن. وتوقع أن تؤدي الإجراءاتُ الجديدة إلى تضاعف هذا الرقم عشرَ مراتٍ في غضون الأشهر الستة القادمة.

 صحيفة "نوفيه إزفستيا"  تنشر مقالا عن تجارة التجزِئة في السوق الروسية. جاء فيه أن مبيعاتها سجلت ارتفاعا ملحوظا في شهر مايو/أيار الماضي، لكنها ما لبثت أن عادت إلى الانخفاض. وتشير الصحيفة إلى تغيّرِ سلوك التسوق لدى المواطن الروسيِ العادي، موضحةً أنه كان في السابق يشتري حاجياته من أقرب متجر. أما في الآونة الأخيرة فصار يبحث عنها في عدة متاجرْ أملاً بالسعر الأرخص. ويُطلق الخبراء على هذه الظاهرة تعبير "هجرة الزبائن" التي تهدف إلى ترشيد النفقات. ويتوقع هؤلاء أن يسجل العام الحالي تقلصاً في حجم تجارة التجزِئةِ الروسية لأول مرة منذ عدة سنوات. ذلك أن الروس مهتمون الآن بتأمين الحاجياتِ الضرورية وعلى رأسها المواد الغذائية. ويرى الكاتب أن انخفاض حجم تجارة التجزئة سيطال بشكلٍ أساسي السلع الأخرى غيرَ الغذائية، وخاصةً الأجهزة المنزلية والإلكترونية. كما أن تقلص مبيعات قطاع العقارات يؤثر تأثيراً مباشراً على تجارة التجزئة. ويوضح الكاتب أن شراء المفروشاتِ والأجهزة الكهربائية وغيرِها عادةً ما يرتبط بالانتقال إلى منزل جديد. وبالإضافة إلى هذه العوامل ثمة عامل سلبيٌ آخر هو هبوط مبيعات السيارات.

صحيفة "غازيتا" تلقي الضوء على جانبٍ من جوانب عملية الإصلاح الجارية في القوات المسلحة الروسية. وتقول الصحيفة إن وزارة الدفاع ستطرح برنامجاً خاصاً يقضي بإجرء فحوصٍ طبية لتحديد الحالة النفسية والفيزيولوجية لدى العسكريين. وتضيف أن نتائج هذه الفحوص ستُستخدم في تقييم كفاءة الجنود والضباط. كما ستُستَحدث هيئةٌ خاصة لتقديم المساعدة النفسية لهم. وجاء في المقال أن ارتفاع معدلات الجريمة في صفوف الجيش الروسي يشكل الدافع الرئيسي لهذه الخطوة. وينص البرنامج على أن يُكلف قادة الوحدات العسكرية بمعاقبة أصحاب المشاكل بين مرؤوسيهم ْوإحالتهم إلى الجهات المختصة لتلقي العلاج النفسي. ويخص الكاتب بالذكر أولئك الذين يعاقرون الخمرة، أو يفتعلون المشاجرات، بالإضافة إلى الخطرين اجتماعياً. من جانبٍ آخر تلفت الصحيفة إلى لقاءٍ جرى يوم الجمعة الماضي بين وزير الدفاع أناتولي سيرديوكوف وراعي الكنيسة الأرثوذكسية الروسية البطريرك كيريل. وتنقل عن المكتب الصحفي في وزارة الدفاع أن الوزير بحث مع غبطة البطريرك آفاق التعاون بين القوات المسلحة والكنيسة. ويعتقد بعض المحللين أن الحديث تناول أيضاً سعي الجانبين لإنشاء مؤسسةِ رجال الدين العاملين في الجيش، بالإضافة إلى مشاركة الكنيسة في إعادة تأهيل الضباط المسرحين. ويخلص الكاتب إلى أن عشراتِ الآلاف من محترفي القتال سينضمون إلى العاطلين عن العمل، مما يجعل اللجوء إلى مساعدة الكنيسة أمراً بالغ الأهمية.

صحيفة "كراسنايا زفيزدا" ترصد مستجدات الملف النووي الإيراني وما يرافقها من توتر في المنطقة. وتقول الصحيفة إن الولايات المتحدة لا تكف عن إسداء النصائح لإسرائيل بتوجيه ضربةٍ إلى المنشآت النووية الإيرانية. وتلفت بهذا الخصوص إلى مقالٍ للمندوب الأمريكي السابق في الأمم المتحدة جون بولتون نشرته مؤخراً صحيفة "واشنطن بوست". جاء في هذا المقال أن فوز القوى المحافظة في الانتخابات الإيرانية لم يُبقِ أمام الدولة العبرية من خيار غير توجيه ضربةٍ استباقيةٍ لإيران. ويدعو بولتون لإتخاذ قرارٍ بذلك في أقرب وقتٍ ممكن. وفي السياق ذاته أعلن نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن يوم الأحد الماضي أن بلاده لن تقف في وجه إسرائيل إذا ما قررت الأخيرة شن هجومٍ على إيران. من جانبه صرح السفير الإسرائيلي الجديد لدى واشنطن مايكل أورين، أن البرنامج النووي الإيراني يشبه قنبلةً موقوتة لن تُبطِل مفعولها من تلقاء نفسها. كما دعت تل أبيب العواصم الغربية إلى الإنصات لصوت المنطق حسب تعبيرها والانتقال إلى ما يسمى بالخطة البديلة. وتشمل هذه الخطة فرض عقوباتٍ مشددة وإجراءاتٍ عسكرية ضد الجمهورية الإسلامية. وجدير بالذكر أن إسرائيل بدأت بالاستعداد فعلا لتنفيذ هذه الخطة. فأجرت قواتها الجوية مناوراتٍ في مايو/أيار الفائت بالقرب من جبل طارق. كما ستُرسل مقاتلاتِها من طراز "إف - 16" للمشاركة في مناورات "الراية الحمراء" في صحراء نيفادا الأمريكية. ويخطط سلاح الطيران الإسرائيلي أيضاً للمشاركة في تدريباتٍ واسعةِ النطاق بالتعاون مع القوات الجوية الأمريكية والأوروبية.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا"  نشرت مقالا ٍ عن جفاف البحر الميت ومشروعٍ طموح للحيلولة دون تفاقم هذه المشكلة. وتذكر الصحيفة أن سطح البحر الميت تقلص إلى النصف في الفترة الممتدة بين ستينات القرن الماضي ويومنا هذا. ولذا قررت كل من الأردن والسلطة الفلسطينية وإسرائيل إنقاذ هذه الثروةِ الطبيعيةِ الفريدة، وذلك بالاستعانة بمياه البحر الأحمر. وأعلنت ستَ عشرةَ دولةً من ضمنها روسيا عن رغبتها بالمشاركة في المشروعِ المقترح، الذي تبلغ تكاليفه حوالي عشرين مليارَ دولار. وفي هذا الصدد يؤكد عالم البيئة الروسي ألكسي يابلوكوف أن الفكرة ليست بالجديدة وقد تبدو مغريةً جداً للوهلة الأولى. ومن إيجابياتها أن نصف كمية المياه المفترض نقلها إلى البحر الميت ستخضع لعمليةِ تحلية وستُستخدم لري واحاتٍ جديدة. ولكن الخبير يحذر من خطورة مشاريعَ كهذه على التوازن البيئي، ويشير إلى أنها قد تنقلب الى كارثةً حقيقية. ويرى السيد يابلوكوف أن الكميات الضخمة من مياه البحر الأحمر ستضر بالمنظومة البيئية للبحر الميت. كما أن القناة المراد حفرها لجر المياه قد تتسبب بتشكل مستنقعاتٍ تلحق بالغ الأذى بالأراضي المجاورة. ويلفت العالم الروسي إلى أن مخاطر المشروع لن تقتصر على هذا الجانب، بل قد تؤدي إلى تغيّراتٍ في مُناخ المنطقة وغيرِ ذلك من الآثار البيئية الخطيرة. وإذ يدعو يابلوكوف إلى عدم التسرع بتنفيذ المشروع، ينصح باستشارة المنظمات البيئيةِ الدولية لتقدير المخاطر المحتملة. ويذكر من هذه المنظمات على سبيل المثال الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة ومعهد استكهولم للبيئة.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "ار بي كا ديلي"  نشرت مقالا تحت عنوان "ازدياد خسائر المصارف" افادت فيه أن خُمس البنوك الروسية تقريبا سجلت خسائرَ في الأشهر الخمسة الأولى من العام بقيمة تتجاوز مليارين و 600 مليونِ دولار، لكنَّ احصائيات البنك المركزي تُفيدُ بأن نسبةَ القروض متأخرةِ الدفع تراجعت بالمقارنة مع الاشهر السابقة وتقلصت كذلك التزامات المؤسسات الائتمانية تجاه المركزي الروسي.

صحيفة "كوميرسانت" كتبت مقالا بعنوان "لوك أويل تتطلع الى أمريكا" ذكرت فيه أن الشركة عادت الى فكرة بناء مِصفاةٍ للنفط في الولايات المتحدة. وفي هذه المرة تدرس "لوك اويل" امكانية تنفيذ هذا المشروع مع شريكتها الاستراتيجية "كونوكو فيليبس". وبذلك ستكون الشركة قادرة على تأمين الوَقود ل 1500 محطةٍ تابعة لها في الولايات المتحدة.

صحيفة "فيدوموستي" نشرت مقالا بعنوان "جنرال موتورز غير مفلسة"  جاء فيه أن الطريقَ مفتوحٌ لتتجنب جنرال موتورز الافلاسَ بعد أن وافقت المحكمة الاتحادية على بيع الاصول الجيدة للشركة الامريكية الى شركات تسيطر عليها الدولة. واشارت الصحيفة الى أن المحكمة قررت رفض جميع الاعتراضات المقدمة ضد خُطط الشركة لتَخرج بذلك من عملية الافلاس.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)