جربة التي رسمها الإغريق وكادت تمحوها الحداثة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31457/

على الرغم من أن جزيرة جربة التونسية ما زالت مغطاة بأشجار الزيتون والبساتين والورود إلا أن سكانها قلقون على مستقبلها، ويرون أن تدفق السياح يهدد نمط حياتهم التقليدية ويشوه جمال الجزيرة الطبيعي.

على الرغم من أن جزيرة جربة التونسية ما زالت مغطاة بأشجار الزيتون والبساتين والورود إلا أن سكانها قلقون على مستقبلها، ويرون أن تدفق السياح يهدد نمط حياتهم التقليدية ويشوه جمال الجزيرة الطبيعي.
600 كيلومتر مربع من الخضرة والجمال الطبيعي تمتد على الشاطئ الجنوبي لتونس لم تشهد تغيرا كبيرا، كغيرها من المناطق الأخرى. أكثر من 700 ألف شجرة زيتون يمتد عمر بعضها لأكثر من ثلاثة قرون. أشجار الفواكه كأنها بساط يغطي كل الحقول. إلا أن المظهر قد يكون خداعا. فكل ما هو معروض في السوق المحلية مستورد، حتى في مدينة جربة التي كانت لعصور طويلة مركزا زراعيا.
والاسباب توضحها  معلمة اللغة الإنجليزية ربيعة  "نحن لا نعمل في الزراعة بسبب شح المياه والشباب يفضلون العمل السهل في الفنادق مثلا، لكن ليس في الزراعة.

جزيرة جربة تجاهد على الرغم من كل التحديات لتجد التوازن بين الحفاظ على الأصالة وتطوير السياحة للحصول على دخل معقول.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)