من آثار الحرب الباردة.. قنبلة هيدروجينية في قبو منزل

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31444/

لا تزال آثار الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ماثلة للعيان بشكل او آخر رغم مرور ما يناهز العقدين على انتهاء هذه الحرب. ففي ولاية كنساس الامريكية هناك منزل كان إلى حين أحد الحصون المنيعة الخاصة بهذه الحقبة.

لا تزال آثار الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ماثلة للعيان بشكل او آخر رغم مرور ما يناهز العقدين على انتهاء هذه الحرب. ففي ولاية كنساس الامريكية هناك منزل كان إلى حين أحد الحصون المنيعة الخاصة بهذه الحقبة.
تنبعث أنغام السلام والأمل من فوق أضخم أقبية الحرب الباردة البائدة.
وتعطي بضعة امتار الى الاسفل فكرة واضحة عما كان يخبئه هذا القبو للاتحاد السوفيتي السابق.
كان صاروخ "أطلس اي" بطول 75 قدما مخبأ هنا ومن اجل اطلاقه فان سقف  القبو سيتراجع باكمله للخلف.
وقد ابتاع ادوارد بادن، وهو مواطن امريكي، هذا القبو قبل 15 عاما بعد ان احاله القائمون عليه الى التقاعد.
في الواقع لقد اعد هذا القبو الذي يقترب كثيرا من شكل القاعدة العسكرية، ايام النزاع الامريكي السوفيتي، ولذلك فقد جهز بصاروخ  عابر للقارات يستطيع الوصول لمسافة ستة الاف ميل.
رغم انقضاء هذه الحقبة الا ان بادن لايزال يأخذ على بلاده انها تريد ان تهيمن على العالم ويدلل على ذلك بان ميزانية وزارة الدفاع لم تنخفض بشكل كبير، رغم الازمة الاقتصادية الراهنة فالادارة الامريكية ما زالت تنفق مليارات الدولارات على منظومة الدرع الصاروخي شرقي أوروبا.
ويبدو هذا الموقع صامتا اليوم، رغم أنه كان يحتضن أعتى قنبلة هيدروجينية عرفها العالم.
صمت يقارب برهبته ما حل بهيروشيما قبل اكثر من ستين عاما.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)