ميخائيل كوزاكوف... الممثل والمخرج ومعلم الشباب

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31353/

جرت ضمن فعاليات المدرسة المسرحية الصيفية الدولية الثالثة في مدينة زفينيغورود في مقاطعة موسكو تدريبات وعروض مسرحية شارك فيها عمالقة وأساتذة المسرح الروسي. ومن بين هؤلاء النجوم كان الممثل المعروف ميخائيل كوزاكوف.

جرت ضمن فعاليات  المدرسة المسرحية الصيفية الدولية الثالثة في مدينة زفينيغورود في مقاطعة موسكو تدريبات وعروض مسرحية شارك فيها عمالقة وأساتذة المسرح الروسي. ومن بين هؤلاء النجوم كان الممثل المعروف ميخائيل كوزاكوف.

ميخائيل كوزاكوف .. إنسان ذو مسيرة فنية غنية وممثل رائع ومخرج موهوب وراو كبير. ومع ذلك، فهو يعترف بأنه كان قلقاً بعض الشيء عند توجهه لعقد جلسة تعليمية مع الممثلين الشباب. فقد فكر في كيفية التحدث بلهجة صريحة مع الشباب عن عالم المسرح.

ولفت ميخائيل كوزاكوف انظار  الشباب باستمرار إلى أن الممثل يجب أن يكون على دراية واضحة بالهدف من وقوفه أمام الجمهور على خشبة المسرح وما ينوي أن ينقل لهم عبر الحركة والكلمات. ودائماً ما تكون لدى كبار الفنانين وجهة نظر واحدة، وهي، محاولة الإجابة عن أسباب تمثليهم لهذا الدور أو ذاك. والبحث الإبداعي والتفكير المستمر بالأدوار هو، بلا شك ، مفتاح النجاح برأي كوزاكوف.

ولد ميخائيل كوزاكوف في لينينغراد (بطرسبورغ) عام 1934. وكان أبوه ميخائيل كاتبا معروفا. لكن كوزاكوف الابن اختار لنفسه مهنة التمثيل منذ نعومة أظفاره، وبعد انهاء تعليمه في المدرسة ، التحق مباشرة بأستوديو مسرح موسكو الفني. وبعد انتهاء الدراسة، كان دوره الأول هو دور "هاملت" في مسرح ماياكوفسكي بموسكو. وعلى مدى سنوات عديدة عمل كوزاكوف في مسارح موسكو المختلفة، كما لعب عددا من الادوار المتميزة في الافلام السوفيتية، منها فيلم غريغوري روشال "السنة الـ18" وفيلم ألكسندر ستوبلير "السعادة الصعبة". لكن كوزاكوف معروف للمشاهد السوفيتي والروسي بالدرجة الأولى بأدوار لعبها في سبعينات القرن الماضي، مثلا في فيلمي "قبعة القش" و"مرحبا  أنا عمتكم!". كما بدأ كوزاكوف في تلك الفترة يعمل كمخرج مسرحي وسينمائي.

وفي عام 1992 انتقل كوزاكوف مع عائلته الى اسرائيل ونظم مسرحا في تل أبيب عمل فيه مهاجرون من الجمهوريات  السوفيتية السابقة. الا انه قرر في عام 1996 العودة الى روسيا ليواصل عمله كمخرج بالدرجة الأولى.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية