كيف وقعت كارثة الرحلة AF-447 ؟

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31327/

اكد مكتب التحقيقات والتحليلات الفرنسي، المسؤول عن التحقيق التقني في سقوط طائرة ايرباص ايه330 تابعة لاير فرانس في 1 حزيران/يونيو أن الطائرة هوت إلى المحيط مباشرة وبصورة شبه رأسية، وارتطمت بسطح المياه بسرعة كبيرة جداً.

اكد مكتب التحقيقات والتحليلات الفرنسي، المسؤول عن التحقيق التقني في سقوط طائرة ايرباص ايه330 تابعة لاير فرانس في 1 حزيران/يونيو أن الطائرة هوت إلى المحيط مباشرة وبصورة شبه رأسية، وارتطمت بسطح المياه بسرعة كبيرة جداً.
واستبعد التحقيق بذلك أن تكون الطائرة قد تعرضت لانفجار في الجو، أثناء رحلتها من مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية إلى العاصمة الفرنسية باريس. واكد آلان بويار المسؤول عن التحقيق في المكتب خلال مؤتمر صحافي ان اجهزة قياس السرعة في مقصورة القيادة هي احد العوامل، ولكنها ليست سببا للحادث. وكان المكتب كشف منذ بدء التحقيق ان اجهزة قياس سرعة الطائرة التي كانت تقل على متنها 228 شخصاً، لقوا مصرعهم جميعاً في الأول من الشهر الماضي كانت غير متجانسة، مؤكدا في الوقت عينه انه لا يوجد مؤشر واضح يسمح بالربط بين اجهزة قياس السرعة واسباب سقوط الطائرة
وذكر بويار، أن الطيار الآلي لم يكن يتولى قيادة الطائرة وقت سقوطها، نظراً لأنه لم يتسلم البيانات الخاصة بالسرعة والاتجاه وسرعة الرياح بشكل دقيق، مشيراً إلى أن ذلك يدل على أن الطائرة في هذه الحالة، كان يقودها طيارها، إلا أنه لم يذكر ما إذا كان الطيار يسيطر على الطائرة في ذلك الوقت.
وعلل المكتب فرضيته بالقول أنه لم يجد أية ستر نجاة مستعملة أو مقاعد ربطت أحزمتها. وهو مايشير الى أن كل شيء حدث فجأة وكان سقوط الطائرة عموديا وارتطمت بسطح المياه وهي بسرعة عالية جدا.
وأعلن بويار أن فرق البحث ستواصل أعمال البحث عن الصندوقين الأسودين الخاصين بالطائرة المنكوبة، حتى العاشر من يوليو/ تموز الجاري، قائلاً إنهما في العادة يصدران إشارات لمدة 30 يوماً، ولكن سيستمر  البحث لعشرة أيام أخرى، في محاولة لكشف الغموض الذي يحيط بأسباب سقوط الطائرة.
وأوقفت السلطات البرازيلية عمليات البحث عن جثث الضحايا في 27 يونيو/ حزيران الماضي، بعد العثور على 51 جثة، من بين 228 شخصاً كانوا على متن الطائرة، كما عثرت على نحو 600 قطعة من حطام الطائرة، إضافة إلى بعض المتعلقات الخاصة بالركاب.
وكان محققون فرنسيون قد ذكروا في وقت سابق أن الطائرة بعثت بـ24 رسالة آلية بوجود خلل فني قبيل اختفائها من على شاشات الرادار، إلى أن تم العثور على حطامها لاحقاً في المحيط الأطلسي، مما يوحي بأن الطائرة إما كانت تحلق بسرعة عالية جداً أو بطيئة للغاية، خلال جو عاصف.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك