أقوال الصحف الروسية ليوم 2 يوليو/تموز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31292/

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا"  نشرت مقالةٍ تلقي الضوء على اجتماعِ اللجنة المسؤولة عن متابعة تنفيذ المشاريع الوطنيةِ ذات الأولوية. وتبرز أن الاجتماع عُـقد برئاسة الرئيس دميتري مدفيديف، الذي أوضح أن المشروع الخاصَّ بتوفير السكن للمواطنين، يتمتع بأهمية كبيرة. لأنه يمسٌّ قضيتين كبيرتين في وقت واحد. أولاهما ـ حلّ مشكلة السكن، والثانية التخفيفُ من حدة البطالةِ التي تفاقمت بسبب الأزمة الاقتصادية. وانطلاقا من ذلك، خصصت الدولة للمشروع الوطني للسكن، أكثر من 15 مليار دولار. وهذا يعكس نية الدولة أن تصبحَ اللاعب والمستثمرَ الرئيسي في قطاع البناء. وتورد الصحيفة ما قاله ميدفيديف بهذا الشأن، من أنه لم يسبق أبدا للدولة أن خصصت استثمارات بهذا الحجم للقطاع السكني. وأوضح أن الدولة تهدف من وراء ذلك إلى جعل سعر المتر المربع، لا يزيد على ألف دولار. وتنقل الصحيفة عن مصادر متابعةٍ لهذا الشأن، أن المشروع الوطني المسمى بـ "السكن المتاح"  ظل منذ إطلاقه قبل ثلاثة أعوام، ظل يسير بخطى بطيئةٍ جدا. ولهذا قررت الدولة أن تزيد حجم العرض، عن طريق زيادة البناء بتمويل حكومي، ثم ينشَـط الطلبُ بعد طرح كميات كبيرة من المساكن، التي تستطيع شرائحُ واسعةٌ من الشعبِ شراءها.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" نشرت مقالة أخرى جاء فيها أن مجموعة من كبار الساسة والعسكريين من جميع انحاء العالم المنضوين في إطار مبادرة تدعى "غلوبال زيرو"، طرحوا خطةً مفصلة بالخطوات التي ينبغي القيام بها، للوصول إلى عالمٍ خالٍ تماما من الأسلحة النووية. علما بأن طرحَ هذه الخطةِ في هذا الوقت، مرتبطٌ بالزيارة التي سيقوم بها الرئيس الأمريكي باراك اوباما إلى روسيا الأسبوع القادم. وتلاحظ المقالة أن فكرة التخلص التام من الأسلحة النووية، لا تحظى بتأييد مطلق لدى الجميع. ذلك أن الجنرال الامريكي جون ريبيرت، الذي كان مسؤولا عن مراقبة تنفيذ معاهدة الحد من الأسلحة الاستراجية الهجومية أعلن عن تحفظه على خطة "غلوبال زيرو" . مُـفسِّـرا موقفه هذا، بأن إلغاءَ السلاحِ النووي بشكل تام يمكن أن يُعرِّض الأمنَ القومي للخطر. ذلك أنه في الوقت الذي تسعى فيه الدول النووية الكبرى للتخلص من السلاح النووي، تسعى دول أخرى كثيرةٌ لامتلاكِـه. وأضاف الجنرال الأمريكي أن شعوبَ الدول النووية العظمى،يجب أن تكون على ثقة، بأن التخلص من السلاح النووي لا ينعكس سلبا على أمن بلادها ومن المؤكد أن هذا لا يتحقق  إلا إذا تم استبدالُ الأسلحة النووية بأسلحةٍ أكثر قوة وفعالية. ومن المؤكد أن هذا التوجُّـهَ، لا يجعل العالمَ أكثر أمنا.

صحيفة "كوميرسانت" تتوقف عند مشروعِ قرارٍ أعدتـه لجنةُ الشؤون الديموقراطية، التابعةُ لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي. ووزعته أمس على بقية اللجان تمهيدا لإقراره. ويساوي مشروعُ القرارِ هذا الذي نشر تحت عنوان "إعادة توحيد أوروبا المقسمة"، يساوي الستالينية بالنازية، ويدعو إلى إدانة كل الأنظمة الشمولية. وتلفت الصحيفة إلى أن روسيا تنظر إلى هذا القرار، على أنه إدانةٌ سياسيةٌ موجهة لها. ذلك أن تمريرَه سوف يعطي الحق لدول في الاتحاد الأوربي، بمطالبة روسيا بتعويضات عن خسائر، تكبدتها بسبب الاحتلال السوفيتي حسب توصيف القرار. وتنقل الصحيفة عن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الفدرالية الروسي ميخائيل مارغيلوف أن ظهور هذه الوثيقة في هذا الوقت، يثير الريبة. ذلك أن العالم، سوف يحيى في الأول من سبتمبر/أيلول القادم، الذكرى السنويةَ السبعين لنشوب الحرب العالمية الثانية. ومن المقرر أنْ يسافر رئيس الوزراء الروسي فلادمير بوتين إلى بولندا للمشاركة في هذه المراسم. ويُعبِّـر مارغيلوف عن قناعته بأن ثمة جهاتٍٍ، تجند أشخاصا حاقدين على روسيا. ويتذرع هؤلاء بتجاوزات ارتُـكبت خلال الحقبة الستالينية، وتحت غطاءٍ من الشعارات الانسانية الخادعة، يحاولون وضع روسيا في مرتبة واحدة مع ألمانيا النازية، متناسين أن الاتحاد السوفيتي هو الذي خلص العالم من النازية.

صحيفة "نوفيه إزفيستيا" تتوقف عند تقرير، أعدته الهيئةُ الفيدرالية للعملِ والتوظيف "روس ترود"، بالاشتراك مع البنك الدولي يؤكد أن البطالة في روسيا تجاوزت حاجز 10% ، بنهاية الربع الأول من العام الجاري. ويتوقعُ أن يزداد عددُ العاطلين عن العمل في سبتمبر/أيلول القادم. وتبرز الصحيفة أن الحكومة، وفي إطار سعيها للتخفيف من حدة البطالة،استحدثتِ الكثيرَ مما يسمى بالأعمال الاجتماعية. فظهر العديدُ من فرص العمل في مجالات الحدائق وحراسةِ الأبنية، والمراسَـلَـةِ ورياضِ الأطفال، وما إلى ذلك. ويتقاضى العمال في هذه المجالات، رواتبَ تصل إلى 500 دولار شهريا.  وتنقل الصحيفة عن الخبير في الاقتصاد سيرغي أولانوف أن الوظائف الإجتماعيةَ مُـتواضعةَ الدخل، لا تساهم في تنشيط الاستهلاك. وبالتالي، لا تساهمُ في تسريع عجلة الاقتصاد الوطني. ويرى أولانوف أنه بدلا من إرسال العُـمال المهرة إلى أعمالٍ إجتماعية، يجب إرسال رؤساءِ الشركات، الذين كانوا يتشدقون حتى وقت قريب، بأنهم أكثرُ فعالية من المسؤولين الحكوميين. ويعبر السيد أولانوف عن ثقته بأن دولةً مثل روسيا، غنيةً بمواردها الطبيعية، وتمتلك قدراتٍ إنتاجيةً هائلة، تستطيع أن تتجاوز الأزمة بسهولة. وكل ما يتطلبه هذا الأمرُ هو تحرير الآليات الاقتصادية من المعوقات البيروقراطية.

صحيفة "إزفيستيا" تتوقع أنَّ يكون جناحَ جامعةِ "باومان" التكنولوجية الحكومية  أحدَ أكثر الأجنحة جذبا للانتباه في المعرض الدولي للطيران والفضاء، الذي سيُـقام في مدينة جوكوفسكى الشهر المقبل. ذلك أنه سوف يضم أجهزةً من تصميم وتنفيذ طلابِ الجامعة وخريجيها. ومن أهم هذه الأجهزة، مركبةُ فضاءٍ تتسع لأربعة أشخاص. وتنقل الصحيفة عن طلابٍ شاركوا في تصميم المركبة، التي أطلقوا عليها اسم "أدوفانتشيك" أو الهندباء أنها مخصصة للسياحة الفضائية. وأنها لا تحتاج إلى مطار فضائي لكونها قادرةً على الإقلاع من أي مكان، وحتى من منصةٍ متحركة. وهي قادرةٌ كذلك على الهبوط بواسطة مظلة، أوباستخدام مدرجِ مطارٍ عادي. ومن المتوقع أن يُـباشَـرَ في إجراء الاختبارات لهذه المركبة، ابتداء من العام القادم. وتضيف المقالة أن المركز الشبابي لأبحاث الفضاء، التابعَ لجامعة باومان، سوف يَعرِض في معرض "ماكس 2009 " المذكور، تصاميمَ ومشاريعَ في مجالين مختلفين، أحدهما يتعلق بتقنيات صنع الأقمار الاصطناعية الصغيرة، والآخر يتعلق بتصنيع أجهزة قادرةٍ على استخلاص الوقود من سطح القمر، لتزويد المركبات الفضائية به. وتبرز الصحيفة أنه يجري حاليا في جامعة باومان،  صنع القمرِ الاصطناعي الصغير "باومانيتس 2"، بالتعاون مع مؤسسة الفضاء الروسية "روسكوسموس". ومن المقرر إطلاق هذا القمر، أواخر العام الجاري. علما بأنه مخصص للأبحاث والتجارب الفضائية، ومراقبةِ الفضاء الكوني، ومراقبةِ الأرض من الفضاء.

صحيفة "غازيتا" تلفت الانتباه إلى بيان وزَّعه أمس في العاصمة البريطانية، بنكُ "إن إم روتشيلد أند سونز"، يعبر فيه عن أسفه العميق لتورط البنك في تجارة الرقيق. وتقول الصحيفة إن "ناتان مائير روتشيلد"، الذي يعتبر مؤسسَ الفرع الإنجليزي للسُّلالة البنكية العريقة، كان منذ العام 1809 ،  على صلة وثيقة بتجار العبيد من إفريقيا وأمريكا الجنوبية. وكان في الكثير من الأحيان يَستخدم العبيدَ، كسلعة لضمان معاملاته المصرفية. وبعد أن تمكن من جمع كمية كبيرة من الأموال من تجارة الرق، انتقل ناتان روتشيلد للتعامل في بورصة لندن. وتشير المقالة إلى أنَّ ناتان روتشيلد، لم يكن الوحيدَ من بين سكان منطقة لندن سيتي، الذي ارتبط اسمه بتجارة العبيد. فقد كان "جيمس ويليام فريشفيلد" مؤسسُ شركة فريشفيلد القانونية الشهيرة، كان أيضا أحدَ المتعاملين بتجارة العبيد. وتعيد المقالة للذاكرة أن البنك الأمريكي الشهير "جي بي مورغان تشيس"، وجد نفسه في العام 2004 مضطرا للاعتذار كذلك. فقد تبين وقتها أن بنكي "سيتيزن بنك" و"كانال بنك" اللذيْـن سبق لهما أن انضويا تحت رايته، كان لهما ماض أسود ايضا. ففي الفترة ما بين عامي 31، و65 من القرن التاسعِ عشر، احتجز البنكان المذكوران أكثر من 13 ألفَ عبد، بمثابةِ ضمانات لقروض. وعندما عجز الإقطاعيون عن تسديد القروض، استعبد أصحاب البنكين أولئك الرهائن.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

قالت صحيفة "إر بي كا ديلي" إن صادرات روسيا من الحبوب خلال السنة الزراعية  2008 - 2009  التي انتهت في الثلاثين من الشهر الماضي ارتفعت بنسبة 70% مقارنة بالسنة الزراعية التي سبقتها وبلغت  23 مليون طن. ونقلت الصحيفة توقعات بعض الخبراء بأن تشهد سوق الحبوب العالمية في الموسم الجديد منافسة حادة جدا نتيجة لوفرة المخزونات ومع ذلك يرى الخبراء أن بامكان روسيا زيادة صادراتها لو كانت البنية التحتية لموانئ البلاد على نحو أفضل.

صحيفة "كوميرسانت" أشارت إلى أن المصارف الأمريكية وقبل أشهر قليلة من بدء سريان قانون حماية حاملي بطاقات الائتمان شرعت بزيادة الفائدة والرسوم على خدمة البطاقات وذلك بهدف استغلال الفرصة الأخيرة المتاحة لجني اكبر قدر ممكن من الأموال.

صحيفة "فيدوموستي" إن الشركة الأولى أوروبيا والثانية عالميا في تجارة التجزئة "كارفور" تخطط حتى عام 2012 لتقليص نفقاتها بمقدار أربعة مليارات ونصف المليار يورو. ولفتت الانتباه الصحيفة إلى أن الشركة تنوي خفض النفقات التشغيلية بمقدار مليارين و 100 مليون يورو بينما ستعمل على تحسين شروط شراء السلع لتوفير مليار يورو وتقليص فترات تخزين البضائع مما سيوفر لها حوالي مليار و 400 مليون يورو.
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)