منظمة العفو الدولية: القوات الإسرائيلية استخدمت الأطفال الفلسطينيين كدروع بشرية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31284/

اتهمت منظمة العفو الدولية إسرائيل بخرق القوانين والاتفاقيات الدولية أثناء الحرب الأخيرة على قطاع غزة. وقالت في تقرير لها إن الجنود الإسرائيليين استخدموا في عدة حالات المدنيين الفلسطينيين ومنهم الأطفال دروعا بشرية ما عرض حياتهم للخطر.

اتهمت منظمة العفو الدولية إسرائيل بخرق القوانين والاتفاقيات الدولية أثناء الحرب الأخيرة على قطاع غزة .
وقالت المنظمة في تقرير من 117 صفحة نشرته يوم الخميس 2 يوليو/ تموز إن كثيرا من التدمير في تلك الحرب كان متعمدا ونفذ في ظروف لا يمكن تبريرها بوجود ضرورات عسكرية.
وقال التقرير إن الجنود الإسرائيليين استخدموا في عدة حالات المدنيين الفلسطينيين ومنهم الأطفال  دروعا بشرية ما عرض حياتهم للخطر.

وحول هذا الموضوع قال دوناتيلا روفيرا كبير باحثي منظمة العفو بشأن جرائم الحرب في غزة وإسرائيل: "ما توصلنا إليه أساسا هو أن هناك أدلة على أن  جرائم الحرب ارتكبت على نطاق واسع من قبل القوات الإسرائيلية... هناك على الأقل ثلاثة مجالات لهذا الإنتهاك؛ مئات المدنيين قتلوا نتيجة هذه الإنتهاكات . كما تم تدمير المنازل والمباني المدنية  على نطاق واسع وغير مبرر عسكريا ، وتم منع الطواقم الطبية من إجلاء  الجرحى، إضافة إلى إستهداف هذه الطواقم وسيارات الإسعاف. كل هذه الخروقات القانونية تمثل جرائم حرب" .
وتحدث تقرير المنظمة أيضا عن خروقات في إستخدام الفسفور الأبيض خلال الحرب الإسرائيلية، مشيرا الى عدم وجود أي سبب لإستخدام إسرائيل هذا السلاح خلال حربها الأخيرة على القطاع.

وبهذا الصدد قال كوب كريس سميث خبير الاسلحة في منظمة العفو الدولية: "... الفوسفور الأبيض هو ظلامي وهو سلاح لانتاج نظام ستار من الدخان . ليس هناك اي داع تكتيكي على الاطلاق  لنشر ستار من الدخان بكثافة شديدة وبالذات في الكثافة السكانية العالية والمساحة المبنية مثل مدينة غزة" .

كما نفى التقرير المزاعم الإسرائيلية بأن حماس استخدمت المدنيين كدروع بشرية. لكن التقرير إتهم مسلحي حماس بخرق القانون الدولي بسبب إطلاق الصواريخ على المدنيين في جنوب إسرائيل.

حماس تنتقد تقرير منظمة العفو الدولية
انتقدت حركة حماس، في ردها على اتهامات المنظمة، تقرير منظمة العفو الدولية  واعتبرته غير منصف.

وفي تعليق على الموضوع قال سامي أبوزهري المتحدث باسم الحركة أثناء مؤتمر صحفي عقده في غزة، إن ماجاء في التقرير،، يوفر الفرصةَ للتغطية على حجم وخطورة الجرائم الإسرائيلية التي أرتكبت أثناء الحرب على القطاع .  

 إسرائيل تعتبر تقرير العفو الدولية تفسيرا مشوها لقوانين الحرب
بدوره رفض الجيش الإسرائيلي الإتهامات الموجهة إليه الواردة في تقرير منظمة العفو الدولية ، ووصفه  بأنه تفسير مشوّه لقوانين الحرب.
وقال متحدث باسم الجيش إن المنظمة وقَعت في فخّ حركة حماس ، وتغاضت عمّا عاناه السكان في جنوب إسرائيل ، مضيفا أن الجيش تفادى وقوع إصابات في صفوف المدنيين الفلسطينيين ، لكن حماس استخدمتهم كدورع بشرية أثناء الحرب.
وأوضحت دوناتيلا روفيرا  كبيرة الباحثين في منظمة العفو الدولية في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من القدس، أن تقرير المنظمة مبني على نتائج بحث دقيق أجرته مجموعة من الخبراء العسكريين في قطاع غزة وجنوب اسرائيل.
ورفضت روفيرا الاتهام الاسرائيلي بعدم موضوعية التقرير بشأن الضحايا الاسرائيليين. ودعت الجيش الاسرائيلي الى تقديم ليس تعليقات عامة بل معلومات مفصلة حول ما يعتبره الجيش أخطاءً في التقرير.

ورحب خليل أبو شمالة مدير مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان في قطاع غزة بتقرير منظمة العفو الدولية، مشيرا الى أنه ينصف الشعب الفلسطيني بأكمله ويحمل المجرمين الحقيقيين مسؤولية الحرب الأخيرة على قطاع غزة. وفي الوقت نفسه ذكر أبو شمالة في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" أن المنظمة ليست جهة مقررة  وهي تستند في عملها فقط الى القوانين الدولية وليس الميول السياسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية