"القطار السينمائي الروسي".. تجربة جديدة في السينما الروسية والأوروبية

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31212/

تظل السينما الروسية غنية بتجارب فنية هامة ومتنوعة، لعل من أكثرها إثارة المشروع الفريد تحت عنوان "القطار السينمائي" الذي عرضت نتائجه في الدورة الـ52لمهرجان "كان" السينمائي الدولي.

تظل السينما الروسية غنية بتجارب فنية هامة ومتنوعة، لعل من أكثرها إثارة المشروع الفريد تحت عنوان "القطار السينمائي" الذي عرضت نتائجه في الدورة الـ52لمهرجان "كان" السينمائي الدولي.
وقد بدأت رحلة القطار في الصيف الماضي واستمرت أسبوعين. وركب 18 سينمائيا شابا من روسيا وشتى البلدان الأوروبية القطار ليسافروا من موسكو إلى فلاديفوستوك عبر روسيا كلها، مصورين أفلاما وثائقية، أظهرت عمق الحياة الحقيقية للبلاد الشاسعة وأهاليها. كانت 6 أفلام ثمارا لهذه الرحلة وأصبحت بمثابة اكتشاف كوكب مجهول بالنسبة للمشاركين في المشروع وللمشاهدين الروس والأجانب على حد سواء.
أسلوب العمل السينمائي على عجلات القطار يعود تاريخه إلى ثلاثينات القرن الماضي، عندما اخترع المخرج الروسي الرائد ألكسندر مدفيدكين قطارا سينمائيا، قام بواسطته بتصوير أفلام تسجيلية، عرضها فورا على العمّال والفلاحين. وبعد نحو 70 عاما أحيا السينمائيون الشباب الواعدون فكرة الاستوديو السينمائي المتنقِّل.
وجاء عرض الأفلام ضمن برنامج "أسبوع النقاد" في إطار مهرجان "كان" السينمائي. ويمكن القول إن هذه الأفلام، التي سلّطت الضوء على الحياة اليومية للروس العاديين خارج موسكو وبطرسبورغ، ساهمت في تجاوز بعض الآراء والتصورات الخاطئة الشائعة في الغرب حول روسيا. وباتت فكرة استخدام رحلات القطار لتصوير أفلام وثائقية.. ناجحة للغاية، حتى قرر منظّمو هذا المشروع تنفيذه ثانية في أغسطس /آب القادم، حيث سيغادر القطار السينمائي مجددا العاصمة موسكو متوجهًا إلى آسيا الوسطى.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية