روسيا ستشتري الغاز الطبيعي من اذربيجان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31178/

توجد امكانات واسعة لتحقيق المزيد من التعاون بين روسيا وآذربيجان في مجال توريدات الغاز ، اعلن ذلك دميتري مدفيديف في مؤتمر صحفي عقد في أعقاب المباحثات التي جرت يوم 29 يونيو/حزيران بينه وبين نظيره الاذربيجاني الهام علييف في باكو.

يرى الرئيس الروسي دميتري مدفيديف انه توجد  امكانات واسعة لتحقيق المزيد من التعاون بين روسيا وآذربيجان في مجال الغاز. ويعول الرئيس  مدفيديف على توسيع التعاون مع آذربيجان في قطاع الغاز الطبيعي.  واعلن دميتري مدفيديف  في مؤتمر صحفي عقد في أعقاب المباحثات التي جرت يوم 29 يونيو/حزيران مع نظيره الهام علييف في باكو اعلن قائلا: " اظن انه بوسعنا ان نتابع هذا العمل منطلقين من الامكانات الواسعة والاحجام المتزايدة".

هذا واعلن رئيس آذربيجان الهام علييف ان آذربيجان تنوي مستقبلا زيادة  حجم توريدات الغاز الى روسيا الاتحادية.
وكانت شركة "غازبروم" الروسية قد وقعت مع شركة النفط الحكومية الاذربيجانية اتفاقية توريد الغاز الاذربيجاني، علما ان "غازبروم" لا تشتري حاليا الغاز الاذربيجاني.

وقال علييف: " نعتزم على زيادة حجم توريدات الغاز الى روسيا الاتحادية بقدرما يزداد حجم استخراج الغاز الاذربيجاني. وسيبلغ مستوى استخراج الغاز هذا العام  27 مليار متر مكعب. وفي العام القادم ننوي استخراج ما يزيد عن 30 مليار متر مكعب".
وذكر علييف ان التعاون مع روسيا في هذا المجال يعتبر  فرصة لتنويع توريد الغاز، مشيرا الى ان الاتفاقية تتفق تماما ومصالح بلاده.
ومن جهة اخرى  نوه علييف بانه يتم في الاونة الاخيرة   تسييس موضوع الغاز بشكل اصطناعي وغير مبرر ، وقال: " ان روسيا وآذربيجان تستعرضان  ثقافة العلاقات الجيدة في مجال الغاز".

يذكر ان الجانبين وقعا خلال زيارة العمل لرئيس روسيا الى آذربيجان  المبادىء الرئيسية لاتفاقية شراء وبيع الغاز الاذربيجاني. وقد وقع الوثيقة  من الجانب الروسي  اليكسي ميللر رئيس  شركة "غازبروم"  ومن الجانب الاذربيجاني روناغ عبد لايف مدير شركة النفط الاذربيجانية الحكومية.

ووصف مدفيديفالمبادىء الرئيسية لاتفاقية شراء وبيع الغاز الاذربيجاني بانها بداية جيدة للتعاون في هذا المجال.
هذا وكان  ميللر قد أفاد في نهاية الاسبوع الماضي بانه يرجح ان تتمخض المباحثات في باكو عن توقيع اتفاقيات هامة واشار بصورة خاصة  الى اتفاقيات التعاون بين شركة "غازبروم"  وشركة النفط الاذربيجانية الحكومية. وقال ميللر ان مشتريات الغازالاذربيجاني  قد تبدأ من 1 يناير/كانون الثاني عام 2010، ، ناهيك عن ان شركة "غازبروم"   تنوي مناقشة المرحلة الثانية لحقل الغاز "شاه دينز" خلال المباحثات في باكو.
وسبق ان وردت معلومات عن استعداد شركة "غازبروم"   لشراء الغاز الاذربيجاني كله المستخرج في حقل "شاه دينز". وجدير بالذكر ان اذربيجان قبل استصلاح حقل الغاز "شاه دينز" كانت تشتري الغاز من روسيا. ومع بدء استغلال هذا الحقل تحولت الى بلد مصدر للغاز.
هذا وينظر  البعض الى اذربيجان بصفتها  احد مصادر خط انابيب الغاز "نابوكو" الذي من شأنه ان ينقل الغاز من منطقتي وسط اسيا وبحر قزوين الى اوروبا  دون المرور بروسيا.

الوثائق الموقعة

اسفرت المباحثات بين الجانبين الروسي والاذربيجاني  عن توقيع البيانين الصادرين عن رئيسي الدولتين وبصورة خاصة البيان المشترك حول بحر قزوين والبيان المشترك الاخر حول المبادئ الاساسية لاختتام عملية ترسيم الحدود بين الدولتين  وتوزيع الموارد المائية  لنهر سمور بين روسيا وآذربيجان.
وبالاضافة الى ذلك فان رئيسي الدولتين حضرا توقيع الشروط الاساسية  لاتفاقية شراء وبيع الغاز الاذربيجاني بين شركة "غازبروم"  وشركة النفط الحكومية الاذربيجانية.
هذا ووقعت وزارتا الخارجية للدولتين البيان المشترك حول اعداد اتفاقية ظروف اقامة الممثليتين الدبلوماسيتين الروسية والاذربيجانية في كل من باكو وموسكو، ناهيك عن الاتفاقية الموقعة بين حكومتي كبردينو بلقاريا( جمهورية روسية) واذربيجان عن التعاون العلمي التقني والثقافي.

موضوع بحر قزوين

تؤكد الدولتان  المطلتان  على بحر قزوين وجود تقارب بين مواقفها من اتفاقية الوضع القانوني لبحر قزوين. جاء ذلك في البيان المشترك الخاص  ببحر قزوين الصادر عن رئيس روسيا دميتري مدفيديف ورئيس آذربيجان الهام علييف في اعقاب المحادثات التي جرت بينهما يوم 29 يونيو/حزيران في باكو.
وينص البيان على التفاهم المتزايد بين الجانبين في بعض الجوانب المحورية لاتفاقية الوضع القانوني النهائي لبحر قزوين الجاري اعدادها، بما فيها اعادة ترسيم المناطق المائية لبحر قزوين وتقسيم  الجزء الجنوبي من قاعه، فضلا عن مسائل الأمن واستغلال الثروات الطبيعية والبيئة وغيرها من المسائل.
وجاء في البيان ان الجانبين اعربا عن سعيهما الى حسم التنسيق النهائي في بنود ما زالت موضوع جدل بغية تهيئة الظروف لاعتماد الاتفاقية المذكورة اعلاه، وكذلك تحسين الوضع الاقتصادي والبيئي وتطوير العلاقات بين الدول المطلة على بحر قزوين في شتى المجالات وفي مصلحة ازدهار شعوب المنطقة.
ويشير البيان الى ان رئيسي روسيا وآذربيجان يوليان اهمية كبيرة للمكونات الاقتصادية للتعاون المتعدد الجوانب بين الدول المطلة على بحر قزوين، وكذلك في مجال الامن. وجاء في البيان ان الدولتين تنطلقان من ضرورة اقامة التعاون بين الدول المطلة على بحر قزوين في التصدي للتحديات والاخطار الجديدة . وبحسب رأي الجانبين فان لقاء الخبراء للدول المطلة على بحر قزوين المزمع عقده في باكو عما قريب من شأنه ان يسهم في حل هذه المهام.

مدفيديف: روسيا ستبذل كل ما في وسعها لتسوية نزاع قره باغ

وأعلن رئيس روسيا دميتري مدفيديف أن روسيا ستبذل كل ما في وسعها لاحراز تقدم في تسوية نزاع قره باغ. واعاد الرئيس الروسي الى الاذهان ان الجولة الاخيرة للمباحثات المباشرة بين ارمينيا واذربيجان  جرت مؤخرا في مدينة بطرسبورغ  مشيرا الى انها استعرضت  استعداد الجانبين  للنظر في هذه المسائل على أساس  اصول القانون الدولي ومبادئ الاحترام المتبادل، الامر الذي يبعث على التفاؤل  والامل بان يجد النزاع المذكور حله. وأبرز الرئيس الروسي ان المشاركين في المباحثات اعربا عن استعدادهما لازالة الخلافات في موقفيهما والمضي قدما بشكل تدريجي.

وقال مدفيديف : " ثمة فرص موضوعية لحل هذا النزاع في المستقبل القريب. اما روسيا فستبذل من جابها قصارى الجهود لتحقيق ذلك".
هذا واعلن الهام علييف من جهته قائلا: " ان آذربيجان مستعدة  للمضي قدما نحو تسوية نزاع قره باغ. وأظن انه بمقدورنا  ان نتوصل الى تسوية". وأضاف قائلا: " اننا نرغب في ذلك. ونبذل من جانبنا كل ما في  وسعنا   لتحقيق ذلك باسرع وقت ممكن".
ووصف علييف الجولة الاخيرة لمباحثاته  مع الرئيس الارمني سيرج ساركيسيان  في بطرسبورغ في يونيو/حزيران الجاري بانها  ناجحة. وأشار قائلا: " اننا تمكننا من ان نخطو عدة خطوات  الى الامام .. وان العالم ينتظر المزيد من القمم الثنائية بين الرئيسين الاذربيجاني والارمني. ومن المهم جدا ان نمضي قدما، مما يعزز من العملية. وربما تعد أمالنا اليوم  اقوى مما كان عليه منذ عدة سنوات".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)