حين تتكلم الأيدي بدلا من الألسنة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31089/

عاهة الصمم المنتشرة بين سكان قرية السيد الواقعة في اطراف صحراء النقب لم تمنع سكان القرية من التواصل فيما بينهم بشكل عادي دون الحاجة أحيانا إلى اللغات المنطوقة.


عاهة الصمم المنتشرة بين سكان قرية السيد الواقعة في اطراف صحراء النقب لم تمنع سكان القرية من التواصل فيما بينهم بشكل عادي دون الحاجة أحيانا إلى اللغات المنطوقة.
توارث اهل هذه القرية النائية للبدو الواقعة في  اطراف صحراء النقب  عاهة الصمم عبر ثلاثة اجيال مما جعلهم يستنبطون لغة متكاملة من الإشارات تفي بالغرض.
اللغة تحتوي على بنية نحوية متكاملة وقدرة على التعبير عن أفكار مجردة. والطريف  أنها تختلف عن لغات الإشارات المتداولة في القرى القريبة ما يعني أنها نشأت بشكل طبيعي تماما لكي تلبي حاجاتِ أبناء القرية في التواصل وتتلاءم مع قدراتهم الخاصة.
 وأطلق  العلماء على لغة الإشارة الجديدة  تسمية علمية هي ABSL   أي لغةَ إشارة قرية السيد البدوية. كما أن بنيتها النحوية تختلف عن البنية النحوية العربية التي يتكلم بها  سكان المنطقة. فالبنية النحوية التي تعتمدها لغة قرية السيد تتكون من   فعل وفاعل ومفعول به فقط .  
ويرجع السبب في ظهور لغة الاشارات في قرية السيد إلى انحدار سكانها من جد واحد أقام في القرية قبل 200 عام وأنجب خمسة أبناء  اثنان منهم مصابون بالصمم، لذا فهي صفة وراثية  قد تختفي أجيالا طويلة ثم تعود للظهور . وقد عاد الصمم مرة أخرى  لدى الجيل الخامس من سكان القرية.  ومنذ ذلك الوقت ظهرت الحاجة إلى وسيلة تواصل بين أفراد القرية، فتكونت لغة الإشارة خلال  سبعين عاما وتطورت مع الجيلين التاليين. يتم التزاوج في القرية دائما بين أفراد مصابين بالصمم وآخرين طبيعيين، لذلك  لم تقتصر لغة الإشارة على الصم فحسب، بل يلمها الأفراد غير المصابين ايضا لانهم على  تواصل يومي مع أقاربهم الصم، مما جعل لغةَ الإشارة لغة لأهل القرية عامة.
الحاجة ام الاختراع فلغة صحراء النقب  أثبات مثير حول مدى ارتباط العقل البشري بالبيئة المحيطة .حاجة انجبت إحدى الفرص النادرة للتعرف على لغة طبيعية في مراحلها الأولى.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)