موضوع الآباء والبنون في مهرجان موسكو السينمائي الحادي والثلاثين

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31059/

تناولت 4 أفلام من اصل 16 فيلما تشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان موسكو السينمائي الحادي والثلاثين موضوع العلاقة بين الآباء والأبناء، وتحديدا قضية التربية ، حيث حاول كل فلم منها منها أن يكشف أسرار هذه المعضلة بطريقته الخاصة.

تناولت 4 أفلام من اصل 16 فيلما تشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان موسكو السينمائي الحادي والثلاثين  موضوع العلاقة بين الآباء والأبناء، وتحديدا قضية التربية ، حيث حاول كل فلم منها منها أن يكشف أسرار هذه المعضلة بطريقته الخاصة.

هل يحتاج الطفل إلى تربية الكبار؟  تجيب على هذا السؤال  كيرا موراتوفا المخرجة الروسية المشهورة  عندما  تقوم في فيلمها العشرين الذي يحمل عنوان "لحن لصندوق الدنيا"  بتصوير معاناة طفلين في البحث عن والدهما  . طفل وطفلة صارا وحيدين بعد وفاة الأم. ويسافران للبحث عن ألاب في المدينة ، لكن كل الناس مشغولون لا يأبهون لحال طفلين وحيدين حتى في ليلة عيد الميلاد. إذن لا شك بأن الأطفال بحاجة لمن يرعاهم. ولكن كيف تكون التربية؟

اما الفيلم الثاني وهو "مشاغبة" للمخرج بيتر غاردوش من هنغاريا فتجري أحداثه في إحدى المدارس الكاثوليكية عام 1912. أهمل الأب زولتان تلاميذه وانطوى على نفسه ، نتيجة ألمه وحزنه على اخيه الذى سافر  على متن السفينة المشهورة  تيتانيك في رحلتها  الاولى والاخيرة . عندها سرح ومرح التلاميذ  على هواهم ، حتى عين عليهم الأب فيغيل وهو شاب ديكتاتوري  يناهض أساليب التربية الليبرالية ويعاقب التلاميذ على أية نزوة صبيانية أو مزحة بريئة. وهكذا حتى انتهى الفيلم بجريمة قتل غامضة.

"كما يريد الرب" للمخرج الإيطالي غابرييل سالفاتوريس شريط سينمائي  ثالث  ينتقد القسوة بحق الاطفال ،. يعيش في بلدة إيطالية وراء الجبال بعيدا عن الطرق العريضة والمراكز التجارية الضخمة يعيش الطفل كريستيانو مع أبيه رينو القاسي والسكير  العاطل عن العمل. رينو يحب ولده الوحيد ويهتم بتربيته بطريقته الخاصة ويريد أن يجعل منه "رجلا" ،  ولكن كيف؟  بالطبع باستخدام العنف وحسب قناعاته ومفاهيمه الخاصة عن الرجولة.

الفيلم الرابع في مسابقة مهرجان موسكو يمثل كوريا الجنوبية عنوانه "اليوم ودائما" أخرجه تسوي في آن. تتعرض بطلة العمل  سوْن تشي أثناء عودتها من العمل لموقف مهين يذكرها بكل المآسي التي لحقت بأسرتها من جراء طغيان الأب، الذي كان يضرب جميع أفراد الأسرة ، وفعل ذلك مرارا حتى اضطر أخوها لترك المنزل  ثم هربت والدتها. فماذا  تفعل سوْن تشي هل تترك والدها المريض وحيدا؟

لم تقدم هذه الأفلام وصفة جاهزة لكيفية ممارسة التربية ولكنها أجمعت على  رفض القسوة والعنف وأكدت على ضرورة أن يتحمل المجتمع برمته مسؤولية  التربية.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية