جهود دولية لحل الأزمة المالية العالمية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31025/

يتطلب الخروج من الازمة المالية العالمية عملا جماعيا من الدول الغنية والفقيرة على حد سواء، فيما يتكهن وزير المالية الروسي ان يبقى الدولار عملة دولة رئيسية خلال السنوات العشر القادمة .

أثبتت الأزمة المالية العالمية التي تجتاح العالم بأن الخروج منها يتطلب عملا جماعيا من الدول الغنية والفقيرة على حد سواء، فالأمم المتحدة تحتضن وعلى مدى ثلاثة أيام  اجتماعات وزراء مالية أكثر من 120 دولة في العالم وممثلين عن صندوق النقد والبنكِ الدوليين وذلك في اطار المؤتمرالدولي الخاص ببحث الأزمة المالية والاقتصادية العالمية وآثارها على التنمية.

وسيتعين على المشاركين في المؤتمر اتخاذ اجراءات طارئة وطويلة الامد لتخفيف عواقب الازمة، وخصوصا تأثيرها على شرائح السكان الاكثر فقرا.

كودرين عن تركيبة عملات الاحتياط وافاق الخروح من الازمة المالية

وقد قال وزير المالية الروسي اليكسي كودرين يوم 24 يونيو/جزيران انه من السابق لاوانه التحدث عن تغيرات ثابتة على طريق الخروج من الازمة الاقتصادية العالمية، رغم وجود بوادر طفيفة  لتحسن الوضع. واكد على ان هجرة رؤوس الاموال من البلدان النامية  يثير قلقا كبيرا ايضا . وتناول كودرين كذلك مسألة تركيبة احتياطات الدول للعملات الاجنبية، وقال ان السنوات العشر القادمة سوف لن تشهد تغيرات ملموسة في هذا المجال. فالامر سيتوقف على جهود البلدان الرامية الى تشكيل اتحادات للعملات وانفتاح اقتصاداتها، على غرار الصين مثلا. واذا ما استمرت الصين في هذه العملية وجعلت عملتها اليوان قابلة للتحول، فسيكون بالامكان التحدث بعد اكثر من عشرة اعوام عن ظهور عملة احتياط جديدة ستحتل مكانها تدريجيا. اما خلال العقد الحالي فسيبقى الدولار، على الارجح، عملة اساسية متداولة عالميا وتليها اليورو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم