إجراءات مشددة لمكافحة الإرهاب في انغوشيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/31001/

دفعت محاولة اغتيال رئيس إنغوشيا يونس بك يفكوروف في 22 يونيو/حزيران، دفعت السلطات المحلية والمركزية في روسيا الى اتخاذ إجراءات فورية لمواجهة المنظمات الإرهابية التي نفذت عدة عمليات إجرامية خلال الأسابيع الماضية.

دفعت محاولة اغتيال رئيس إنغوشيا يونس بك يفكوروف في 22 يونيو/حزيران، دفعت  السلطات المحلية والمركزية في روسيا  الى اتخاذ إجراءات فورية لمواجهة المنظمات الإرهابية التي نفذت عدة عمليات إجرامية خلال الأسابيع الماضية.
وقد استمرت عشر سنوات  حملة مكافحة الإرهاب في جمهورية الشيشان عشر سنوات، وما إن تم الإعلان عن انتهاء تلك الحملة حتى امتدت يد الإرهاب مجددا إلى جمهورية انغوشيا المجاورة للشيشان،  لتطال رئيسها يونس بك يفكوروف، الذي عينه الرئيس الروسي دميتري ميدفيدف رئيسا لانغوشيا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. فقد وضعت محاولة اغتيال يفكوروف السلطة المركزية في الكرملين أمام مهمة صعبة، في ظل تصاعد الأعمال الإرهابية التي شهدتها انغوشيا خلال الشهر الماضي. وهذا ما استدعى ردا مباشرا من موسكو على لسان الرئيس ميدفيدف الذي وعد برد شديد على هذه العملية الإرهابية، وكلف  ميدفيدف الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف بتشديد الإجراءات  الامنية لمكافحة الإرهاب والمبادرة إلى رد صارم وقوي.
وبالتزامن مع الخطوات العملية التي أطلقتها القوى الأمنية في انغوشيا أمر الرئيس الروسي ميدفيدف قيادة وزارة الداخلية الروسية وجهاز المخابرات الروسي بإجراء تحقيق فوري ومتكامل في الهجوم الذي تعرض له يفكوروف في مدينة نزران.
ولم يستبعد مصدر امني في وزارة الداخلية الروسية تواجد أشخاص ضالعين في الهجوم  في المناطق المحيطة بمدينة نزران، مما يعني ضرورة المباشرة بعمليات ملاحقة واسعة النطاق بهدف تضييق الخناق على المجموعات الإرهابية التي نفذت عدة عمليات في انغوشيا خلال الأسابيع الماضية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)