جدل في فرنسا حول ارتداء النقاب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30952/

قررت فرنسا تشكيل لجنة لبحث أثر ارتداء النساء للنقاب داخل فرنسا وذلك بعد أن وصفه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بانه يجرد المرأة من كرامتها وانه من غير المقبول أن توجد نساء في فرنسا سجينات خلف قناع، حسب تعبيره.

قررت فرنسا تشكيل لجنة لبحث أثر ارتداء النساء للنقاب داخل فرنسا وذلك بعد أن وصفه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بانه يجرد المرأة من كرامتها وانه من غير المقبول أن توجد نساء في فرنسا سجينات خلف قناع، حسب تعبيره.
النقاب او البرقع تسميات سمع بها الفرنسيون في تقارير اعلامية تتحدث عن مجتمعات بعيدة،  لكنهم لم يعرفوا  الرداءَ الذى يغطى راس و جسد المراة بالكامل، الا بعد ان بدأ  بالظهور فى الشوارع الفرنسية فى الاشهر الاخيرة.
ظهور يبقى نادرا  لكنه دفع بـ60  عضوٍ من مجلس النواب لتوقيع عريضة  لتشكيل لجنة تحقيق برلمانية لمعرفة حجمِ و اسباب ومعالم الظاهرة. كما وسارع الرئيس نيكولا ساركوزي باعطاء رايه .
ويفصل ساركوزي بين الاسلام الذى يجب احترامه في الجمهورية و ما اسماه باستعباد المراة و اجبارها على ارتداء النقاب وعدد من ممثلي مسلمي فرنسا و افقوا ساركوزي على ان الظاهرةَ ثقافية و ليست دينية. 
لا يعرف عدد المنقبات فى فرنسا. البعض قدرهن بـ100 سيدة و اخرون ذهبوا حتى  2500 سيدة من اصل ما يقرب من 5 ملايين مسلم، ومع ذلك تشكلت لجنةُ التحقيق. فالجميع متفقون على احترام حرية المرأة، لكنَ الاسئلةَ كثيرة، فهل سيحرر قانونُ منعِ النقاب المرأةَ ام انه  قد يحرمها من حرية الاختيار؟ وهل محدودية الظاهرة تستحق المخاطرة بصراع بين الاديان والثقافات؟ وما هو رأي المرأة المسلمة لحساسية الموضوع؟.
الجدل مازال فى البداية والاسئلة تنتظر الاجابة والبعض يضيف عليها لماذا فتح هذا الجدل الان اهو لحماية مبدا العلمانية، او كما يقول البعض لاشغال المواطنين عن هموم اخرى.

المزيد في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)