ثلاثة أفلام روسية في المسابقة الرسمية لمهرجان موسكو

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30911/

لا تزال فعاليات مهرجان موسكو السينمائي الدولي في أوجها، وقد عرضت خلال الأيام الماضية عشرات الأفلام في مختلف البرامج، إلا أن الأضواء تسلط كالعادة على المسابقة الرسمية التي تميزت هذا العام بمشاركة ثلاثة أفلام روسية.

لا تزال  فعاليات مهرجان موسكو السينمائي الدولي في أوجها، وقد عرضت خلال الأيام الماضية عشرات الأفلام في مختلف البرامج، إلا أن الأضواء تسلط  كالعادة على المسابقة الرسمية التي تميزت هذا العام بمشاركة ثلاثة أفلام روسية.
سجلت الدورة الـ31 لمهرجان موسكو السينمائي الدولي حضورا طاغيا للسينما الروسية. فقد افتتح المهرجان بالفيلم  الروسي "القيصر" ، وترأس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية المخرج الروسي بافل لونغين. كما تشارك في المسابقة الرسمية ثلاثة أفلام من روسيا.
الفيلم الاول هو "بيتيا في طريق ملكوت السماء" للمخرج نيقولاي دوستال، حيث يتحدث الفيلم عن بلدة كاندالاكشا في عام 1953. يخيل لخفيف العقل او مجنون البلدة الذي اسمه بيتيا انه شرطي يدافع عن النظام والعدل. كل ما يملكه هو حمالة مسدس جلدية وسيدارة، ومسدس خشبي. يشاركه  الأهالي هذه التمثيلية المسلية ولكن أخيرا  يفر أحد المساجين و يشرع بيتيا في مطاردته عبر الغابات والثلوج. وينتهي الفيلم بمقتل بيتيا.
الفيلم الروسي الثاني في المسابقة الرسمية لألكسندر بروشكين عنوانه "المعجزة" ويستند إلى حادثة  واقعية  جرت في مدينة سامارا . مفادها أن صبية رفعت في أحد الاحتفالات أيقونة القديس نيقولاي من على الجدار وراحت ترقص معها. ولكنها فجأة تجمدت في مكانها. لايعالج الفيلم مسألة الإيمان بدين محدد،  بقدر ما يبرز حاجة الإنسان للإيمان بالمعجزات.
ثالث الأفلام الروسية هو "العنبر رقم ستة" لكارين شاهنزاروف.
السيناريو مقتبس عن قصة أنطون تشيخوف التي تحمل ذات الاسم  والتي تعد من أكثر أعمال الكاتب  تشاؤما و واقعية، في الوقت نفسه. بطل القصة طبيب في مستشفى للأمراض العقلية  يفقد عقله ويصبح  واحدا من نزلاء المستشفى ذاته. وقد حافظ  الفيلم على موضوع القصة، وإن نقل الأحداث إلى زمننا  المعاصر.... وقد صور شاهنزاروف فيلمه كاملا في مستشفى حقيقي للأمراض العقلية.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية