الرسامون الروس يسافرون الى الخارج.. ويجسدون الانطباعات في لوحاتهم

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30775/

في عزبة تساريتسينو التاريخية في موسكو، افتتح مؤخرا معرض للوحات فنية أبدعها رسامون روس خلال سفراتهم الى الخارج. ويقدم المعرض قرابة 200 لوحة فنية انجزها فنانون روس في فرنسا وإيطاليا والصين وتركيا ومصر والمغرب وغيرها من البلدان التي سافروا إليها.

في عزبة تساريتسينو التاريخية في موسكو، افتتح مؤخرا معرض للوحات فنية أبدعها رسامون روس خلال سفاراتهم الى الخارج.
ويقدم المعرض قرابة 200 لوحة فنية معظمها من محفوظات المتحف الروسي. أما الصفة التي تتميز بها هذه المجموعة من اللوحات  فتكمن في كونها من إبداع فنانين روس أنجزوها خارج بلادهم، وذلك حين شدوا الرحال إلى مختلف أصقاع الأرض تحدوهم الرغبة في التزود بمعارف جديدة، ثم عادوا  بعدها إلى روسيا وفي جعبهم لوحات اكتسبت ألوانا وأشكالا لثقافات مختلفة ولحياة أخرى.
وفي هذا المعرض هناك لوحات انجزها فنانون روس في فرنسا وإيطاليا والصين وتركيا ومصر والمغرب وغيرها من البلدان التي سافروا إليها.
جدراية ضخمة هي أكبر لوحة ضمها المعرض حملت عنوان: "نقل السجاد الشريف في القاهرة" رسمها الفنان الروسي الشهير قسطنطين ماكوفسكي عام 1876. وأغلب الظن أن الرسام كان يعني الإحتفال بنقل كسوة الكعبة المشرفة في قاهرة المعز، وذلك لما ظهر في اللوحة من تفاصيل الإحتفال المهيب الذي طالما رافق هذا الحدث الهام.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية