الأسطول الروسي في البحر الأسود.. أزمة قديمة - جديدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30760/

من جديد تعود مشكلة الأسطول الروسي في البحر الاسود لتطفو على سطح العلاقات الروسية الاوكرانية المتأزمة ، وذلك عندما منع جنود الأسطول ممثلي إحدى المحاكم الأوكرانية يوم الثلاثاء الماضي الدخول إلى نقطة عسكرية تابعة للأسطول في مقاطعة خيرسون الأوكرانية.

من جديد تعود مشكلة الأسطول الروسي في البحر الاسود لتطفو على سطح العلاقات الروسية الاوكرانية المتأزمة ، وذلك عندما منع جنود الأسطول ممثلي إحدى المحاكم الأوكرانية يوم الثلاثاء الماضي الدخول إلى نقطة عسكرية تابعة للأسطول في مقاطعة خيرسون الأوكرانية.

ويعود تاريخ الأزمة الروسية الأوكرانية حول استخدام محطة "المريخ - 75"، وهي نقطة عسكرية مستأجرة في خيرسون الاوكرانية، وغيرها من المراكز الخاصة الموزعة في مناطق نشر وحدات أسطول البحر الأسود الروسي، يعود إلى عام 2003.
 ففي هذا العام  صدر قرار عن احدى المحاكم الأوكرانية يقضي بسحب  ادارة محطة الرادار "المريخ - 75" من سلطة الأسطول الروسي في البحر الأسود وتحويلها إلى السلطات الأوكرانية، وحاول الأوكرانيون عدة مرات ما بين عامي 2005 و2008 تنفيذ هذا القرار.

رد الفعل الروسي على التحرشات الاوكرانية جاء مباشرة من قيادة "المريخ – 75" التي شددت على أن العلاقات الروسية الأوكرانية حول المنشآت الملاحية البحرية  تخضع للاتفاقات الدولية وليس لقرارات المحاكم الأوكرانية، التي لا تملك قوة قانونية بالنسبة لروسيا.

وفي وقت تصّر كييف على موقفها من أن تلك المنشآت ملكها ولا علاقة للاسطول الروسي بها، وتعمل على طرد عناصر الأمن الفيدرالى الروسى، التى تدخل ضمن تركيبة الأسطول الروسى ، من تلك المنشآت ، أعلن الناطق باسم الخارجية الروسية أندريه نيستيرينكو أن تواجد عناصرالأمن الفيدرالي الروسي في منشآت أسطول البحر الأسود الروسي في مدينة سيفاستوبول إضافة إلى جميع وحدات الأسطول، جاء وفق الإتفاقيات الثنائية بين البلدين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)