أوباما يرى اختلافات طفيفة بين نجاد وموسوي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30668/

رأى الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن هناك اختلافات طفيفة في التوجهات السياسية بين الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد ومنافسه مير حسين موسوي. وأكد الرئيس الأمريكي أنه يتوقع فترة صعبة في أي مفاوضات مستقبلية مع ايران أيا كان في الحكم بطهران . على الصعيد نفسه تباينت ردود افعال الدول الأخرى ازاء الاحداث المتوترة بعد الإنتخابات الإيرانية.

رأى الرئيس الأميركي باراك أوباما أن هناك اختلافات طفيفة في التوجهات السياسية بين الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد ومنافسه مير حسين موسوي. وأكد الرئيس الأمريكي في مقابلة تلفزيونية أنه يتوقع فترة صعبة في أي مفاوضات مستقبلية مع ايران أيا كان في الحكم بطهران .

واوضح أوباما موقفه من الأحداث التي تجري في إيران بقوله: " ان قرار المرشد الايراني بإجراء تحقيق، يظهر انه يتفهم القلق الكبير الذي يعتري الشعب. ،ونظرا  لتاريخ العلاقات بيننا فإنه من غير المفيد ان يقال إننا نتدخل في الشؤون الإيرانية.. لكن ما اريد قوله أنه عندما يمارس العنف ضد تظاهرة سلمية في اي مكان في العالم، فأن هذا الأمر يمس  الشعب الأمريكي.. اعتقد ان شيئا ما حصل في ايران.. فهناك رغبة أكبر للايرانيين في مساءلة الحكومة بشأن موقفها المعادي للعالم.. هناك أشخاص يريدون رؤية انفتاح اكبر، وسجالات اكثر، وديموقراطية أفضل".

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في واشنطن عقده الرئيس الأمريكي مع نظيره الكوري الجنوبي لي ميونغ باك.

ساركوزي يتهم السلطات الإيرانية بتزوير الإنتخابات

من جهته اتهم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، على هامش مشاركته في تشييع الرئيس الغابوني عمر بونغو في ليبرفيل، السلطات الإيرانية بتزوير الانتخابات.

وقال ساركوزي أن نتيجة الانتخابات كانت خبرا سيئا جدا، واصفا اياها بالمأساة. واذ اشار ساركوزي إلى أن الصور الآتية من ايران كانت صدمة، الا انه رأى بأن صحوة الشارع الايراني مشجعة.

براون: الإنتخابات مسألة تخص الإيرانيين

من جانبه أكد رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون أن الانتخابات مسألة تخص الشعب الإيراني، لكنه شدد على ضرورة عدم جواز استخدام العنف ضد المظاهرات السلمية.

المفوضية الأوربية تدعو الى احترام  حق التظاهر السلمي

وكانت المفوضية الأوربية قد أعربت عن قلقها الشديد من الوضع في ايران ودعت إلى احترام الحق في التظاهر بالطرق السلمية.

الصين تحث إيران للمحافظة على الاستقرار

في المقابل حثت الخارجية الصينية إيران على المحافظة على تضامنها واستقرارها الداخلي .

من جهة أخرى تواصلت الاعتصامات أمام السفارات الإيرانية في الخارج احتجاجا على نتائج الانتخابات.

خبير في الشؤون الإيرانية:ساركوزي يعتبر ان نجاد تجاوز الخط الأحمر

وحول هذا الموضوع قال جورج ساسين الخبير في الشؤون الأيرانية من باريس، ان هناك انقساماً في مواقف الإتحاد الأوربي حول ما يدور في إيران، وذلك يتعلق بالمصالح التجارية والإقتصادية لبعض دول الإتحاد مع هذا البلد.

واعتبر ساسين أن الموقف السلبي لساركوزي من مجمود نجاد يرجع إلى تشكيك الرئيس الإيراني بالمحرقة ضد اليهود خلال الحرب العالمية الثانية، باعتبار ان نجاد تجاوز الخط الأحمر المرسوم  من الغرب. الأمر الذي دفع فرنسا لطرح اقتراح تشكيل لجنة تحقيق محايدة للتأكد من صحة فرز الأصوات. وهو ما تعتبره إيران تدخلاً في شؤونها الداخلية.

وأضاف الخبير في الشؤون الإيرانية ان الإنفتاح الأمريكي على إيران يسلب الدول الأوربية المشاركة في مسألة التسوية مع طهران، وهو ما يفسر المواقف الأوربية منها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك