حث امريكي لكوريا الشمالية للعودة الى طاولة المفاوضات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30531/

حثت الولايات المتحدة يوم 13 يونيو/حزيران سلطات كوريا الشمالية على وقف الأعمال الاستفزازية والعودة فورا إلى المحادثات السداسية دون شروط.. جاء ذلك على لسان المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الامريكية نقلته وكالة "أسوشيتد برس" للأنباء. وكانت وزارة خارجية كوريا الشمالية قد اعلنت أن بيونغ يانغ ستبدأ بتنفيذ برنامجها الرامي إلى تخصيب اليورانيوم، وذلك ردا على قرار مجلس الأمن الدولي .

حثت الولايات المتحدة يوم 13 يونيو/حزيران سلطات كوريا الشمالية على وقف الأعمال الاستفزازية والعودة فورا إلى المحادثات السداسية دون شروط.. جاء ذلك على لسان المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الامريكية نقلته وكالة "أسوشيتد برس" للأنباء.
وكانت وزارة خارجية كوريا الشمالية قد اعلنت أن بيونغ يانغ ستبدأ بتنفيذ برنامجها الرامي إلى تخصيب اليورانيوم، وذلك ردا على قرار مجلس الأمن الدولي الذي أدان بشدة إجراء التجربة النووية من قبل كوريا الشمالية في 25 مايو/ أيار الماضي.
كما هددت الوزارة بتحرك عسكري إذا حاولت الولايات المتحدة أو أحد حلفائها فرض أي حصار عليها .
يذكر أن مجلس الأمن الدولي صادق بالاجماع في 12 يونيو/ حزيران على مشروع قرار يقضي بفرض عقوبات جديدة وتشديد العقوبات السابقة على كوريا الشمالية.
فقد  صوت مجلس الامن بالاجماع وبعد مفاوضات طويلة وعسيرة لصالح توسيع العقوبات والحظر التجاري والعسكري ضد كوريا الشمالية، بسبب  تجاربها النووية والصار وخية الاخيرة .
من جهتها قالت روزماري دي كارلو المبعوثة الأمريكية لدى مجلس الأمن "ان هذا القرار يوفر ردا دوليا موحد وقويا على تجربة كوريا الشمالية النووية. الرسالة من هذا القرار واضحة : سلوك كوريا الشمالية غير مقبول لدى المجتمع الدولي، ونحن مصممون على الرد عليه".
وأكد مندوب اليابان أن ملف بيونغ بيانغ النووي يجب ان يعالج بطريقة سلمية وان العقوبات لا تستهدف الشعب الكوري الشمالي . في حين دعت سيؤل جارتها الشمالية الى العودة للمحادثات السداسية والتخلي عن الاسلحة النووية والبرامج الصاروخية.  فقد قال إين كوك بارك مندوب كوريا الجنوبية "ان هذا القرار هو تعبير عن التزام المجتمع الدولي الجماعي بالرد على مثل هذا العمل الاستفزازي. ونحث كوريا الديمقراطية على الامتثال الكامل لهذا القرار، والاستجابة بعناية لنداء المجتمع الدولي.".
وينص القرار الاممي الجديد على وضع نظام مراقبة مشددة على الشحنات الجوية والبحرية والبرية المتجهة إلى كوريا الشمالية والقادمة منها. واعتبر السفير الروسي لدى الامم المتحدة أن القرار "متناسب ومتوازن".  في حين دعا المندوب الصيني "للتعامل بحصافة مع إجراءات تفتيش سفن البضائع المشتبه بها، وذلك دون اي استخدام للقوة" ..
ومن جهة اخرى قال تشانج يسوي المندوب الصيني لدى الامم المتحدة ان  "هذا القرار يدل على المعارضة القوية من جانب المجتمع الدولي على التجربة النووية لكوريا، ويرسل إشارة ايجابية لها . ويظهر موقف وتصميم مجلس الأمن على حل القضية النووية لكوريا الديمقراطية، سلميا من خلال الحوار والمفاوضات".
ويطالب القرار رقم 1874 بيونغ يانغ بالتراجع الفوري عن اعلانها الانسحاب من معاهدة الحد من الانتشار النووي. ومع التأييد الروسي الصيني لهذا القرار يرى المراقبون أن حسابات بيونغ للرد ستكون دقيقة .

خبير روسي: القيادة الكورية الشمالية تريد الضغط على الولايات المتحدة وحلفائها واجبارها على التعامل مع بيونغ يانغ كشريك متكافئ
وفي السياق ذاته تحدث لقناة "روسيا اليوم" قنسطنطين أسمولوف الخبير بمركز البحوث الكورية في معهد دراسات الشرق الاقصى التابع لاكاديمية العلوم الروسية قائلا "إن كوريا الشمالية تريد من التصعيد في المنطقة الضغط على الولايات المتحدة وحلفائها للتعامل مع بيونغ يانغ كشريك متساوي".
واضاف "في ظل انهيار النظام القانوني الدولي واطلاق تسمية الدولة المارقة على كوريا الشمالية، أعتقد أن القيادة الكورية الشمالية تريد الضغط على الولايات المتحدة وحلفائها عبر استخدام القوة واجبارها على التعامل مع بيونغ يانغ كشريك متكافئ". وقال اسمولوف " ان العقوبات تهدف إلى منع كوريا الشمالية من نشر التقنية العسكرية، لكن يجب الإشارة هنا إلى أن العقوبات الإقتصادية كانت تستخدم من قبل الدول الغربية، كوسيلة لزعزعة الوضع الداخلي في كوريا الشمالية". واضاف " ان روسيا والصين رفضتا دائما اتخاذ عقوبات قاسية ضد بيونغ يانغ، وكذلك ضد استخدام القوة في هذه الأزمة ، لان أي حرب في المنطقة سيكون لها تأثيرا مباشر على روسيا والصين. لذا فان هاتين الدولتين مع حل الأزمة الكورية عبر طاولة الحوار". 

 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك