السودان يسمح لمنظمات الاغاثة الدولية بالعودة الى دارفور

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30506/

أعلن جون هولمز المسؤول عن الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة أن السودان سمح بعودة منظمات الإغاثة التي طردت من أقليم دارفور في آذار/مارس الماضي، وأوضح المسؤول الأممي أن 4 منظمات من اصل المنظمات الـ 13 انجزت هذا الاسبوع الإجراءات الاولية للتسجيل في الخرطوم.

أعلن جون هولمز المسؤول عن الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة أن السودان سمح بعودة منظمات الإغاثة التي طردت من أقليم دارفور في آذار/مارس الماضي، وأوضح المسؤول الأممي أن 4 منظمات من اصل المنظمات الـ 13 انجزت هذا الاسبوع الإجراءات الاولية للتسجيل في الخرطوم.
وأفادت مصادر هيئة  الأمم المتحدة بأن الخرطوم سمحت لأربع منظمات اغاثية كانت قد طردت من دارفور بالعودة الى الاقليم تحت اسماء وشعارات جديدة، و صرح جون هولمز مساعد الأمين العام للامم المتحدة للشؤون الإنسانيةقائلا:" لقد أكد ممثلو الحكومة  بوضوح، بما في ذلك خلال الزيارة التي قمت بها، إن مساعدات وكالات الاغاثة الدولية والمنظمات غير الحكومية هي  موضع ترحيب وتقدير.. قالوا علنا وبشكل شخصي إنه سيتم الترحيب  ليس فقط  بالمنظمات غير الحكومية السابقة ولكن أيضا بالمنظمات غير الحكومية الجديدة، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية التي تسجل بأسماء وشعارات جديدة ".
ولم يوضح المسؤول الأممي في جلسة مفتوحة لمجلس الأمن ناقشت الأزمة السودانية، متى سيتسنى لهذه المنظمات استئناف العمل. لكنه قال إن الخرطوم التي طردت منظمات الاغاثة دون مبرر حسب تعبيره، احرزت تقدما في تعاونها مع هيئة الامم المتحدة بخصوص حرية وصول منظمات الاغاثة الدولية والأمن الى  دارفور، وأضاف قوله :" أعتقد أننا أحرزنا بعض التقدم المفيد منذ الرابع من مارس/آذار في التأكد من أن الثغرات الخطيرة التي نشأت  قد تم سدها جزئيا على الأقل، وأعتقد أننا تمكنا في الوقت الحاضر كحد أدنى من تجنب كارثة إنسانية أخرى".
وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير قد أمر في شهر  مارس/ آذارالمنصرم  13 منظمة أجنبية بمغادرة البلاد، واتهمها بالتجسس لصالح محكمة الجنايات الدولية التي اصدرت بحقه مذكرة اعتقال على خلفية اتهامه بما اسمته جرائم حرب في دارفور.
تعتبر عمليات الاغاثة الدولية في دارفور من أكبر عمليات الاغاثة في العالم. أما صراعات الاعوام الستة الاخيرة في هذه المنطقة من العالم فقد حصدت ارواح ما يقارب 300 ألف انسان وشردت أكثر من مليونين ونصف مليون شخص، وذلك بحسب مصادر الامم المتحدة في حين تقلل الخرطوم من حجم هذه الارقام وتقول ان حصيلة القتلى هي 10 الآف شخص.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية