القطاع الزراعي العراقي.. مياه جفت وأموال قبضت

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30496/

الجفاف وقلة الدعم الحكومي للقطاع الزراعي العراقي مشكلتان يعاني منها مزارعو بلاد الرافدين، ونتيجة لهذه العوامل يعتمد العراقيون لتوفير أمنهم الغذائي على الواردات الزراعية من الخارج، الأمر الذي يكلف البلاد مليارات الدولارات.

يعتبر التحول من ارض السواد الى ارض الجفاف ظاهرة خطرة يشهدها العراق، بفعل انحسار مساحة الاراضي الزراعية بشكل كبير في جميع انحاء البلاد .هكتاراتٌ من الصحاري  هجرها مزارعوها بفعل شحة المياه والاهمالِ الكبير الذي لحق بالمرافق الزراعية، فضلا عن غياب الدعم الرسمي لهذا القطاع، ناهيك عن العمليات العسكرية التي نهشت الاخضر واليابس.
خطر الاندثار الذي يهدد الزراعةَ في بلاد الرافدين جعل العراق يعتمد بشكل اساسي على الاستيراد من الدول المختلفة لتأمين امنه الغذائي. استيرادٌ يكلف البلاد مليارات الدولارات سنويا، اغرقَ اسواق العراق بمختلف البضائع الغذائية وحطم الامل لدى المزارعين بالعودة الى اراضيهم مرة اخرى.
خسارة المزارع لأرضه هي خسارة لأي بلد ينتمي له. خسارة قد تجعل العراق يرتهن سياسيا واقتصاديا لأبتزاز هذه الدولة او تلك، بعد ان تتهاوى جميع قلاع امنه الغذائي.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم