الروسيان باسوف وبروخوروف.. من أوائل مكتشفي الليزر

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30409/

يعد العالمان الروسيان نيكولاي باسوف والكساندر بروخورف من أوائل مكتشفي تقنيات الليزر التي شكلت ثورة علمية، خصوصا في مجال عدة من بينها الطب والتقنيات العالية.

يعد العالمان الروسيان نيكولاي باسوف والكسندر بروخورف من أوائل مكتشفي تقنيات الليزر التي شكلت ثورة علمية، خصوصا في مجال عدة من بينها الطب والتقنيات العالية. وتستخدم تكنلوجيا الليزر لاغراض مختلفة في حياتنا اليومية، في اجهزة الكمبيوتر واقراص الفيديو الرقمية، في النظم الامنية المعقدة كبصمات الاصابع الالكترونية، وفي انشاء كلمة السر لتحديد هوية معينة. وقد اصبحت اشعة الليزر جزءا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، بفضل اثنين من العلماء الروس، هما الكسندر بروخوروف ونيكولاي باسوف، الحاصلين على جائزة نوبل في الفيزياء، بفضل ابداعهما في مجال الالكترونيات التي ادت الى تطوير الليزر.

وقال فلاديمير ليبيديف رئيس قسم الفيزياء الإشعاعية في معهد ليبيديف " ان الجوائز التي حصل عليها باسوف وبروخوروف تمثلان احدى اهم انجازات القرن العشرين. فمن بين مئات جوائز نوبل يمكن اعتبار جائزتيهما من اهم الجوائز العشر الاولى، لان اكتشافاتهما في عالم الفيزياء الالكترونية تعد من اهم اكتشافات القرن العشرين".

الاعمال التي قام بها معهد ليبيدف في موسكو بفضلهما  في خمسينيات القرن الماضي، هي الاختراعات المتعلقة بتحفيز الموجات الدقيقة لاستخدامها كمصادر للطاقة، وفي عام 1950 تم اكتشاف اول اشعة ليزر.
وفي عام 1952 استعرض  نيكولاي باسوف والكسندر بروخورف  نتائج عملهما في مجال الليزر  في المؤتمر العلمي الخاص بعلم الطيف اللاسلكي.

ومن جهتها قالت ليديا باسوفا زوجة نيكلاي باسوف " كنت شاهدة على ولادة الافكار لدى زوجي، فقد عمل بشكل مستمر، وكان احيانا يقفز من فراشه وسط الليل ليسجل شيئا ما دار في ذهنه او رأه في حلمه، وفي بعض الاحيان تاتيه الافكار في اماكن متعددة ".
شهد القرن العشرين مرارا علماء يعملون على تطوير موضوع علمي  في آن واحد. وحدث ذلك بالنسبة لموضوع الليزر الذي كان يعكف عليه في آن واحد  كل من العالمين السوفيتيين والعالم الامريكي تشارلز هارد تاونس الذين حازوا على جائزة نوبل في مجال الفيزياء لقاء دراساتهم العلمية التي أدت الى تصميم جهاز الليزر.
لقد امضى العالمان وقتا طويلا في العمل مع الجيش السوفيتي وتمكنا من انتاج الليزر، الذي تمت الاستفادة منه في عمليات صناعة الاسلحة الحديثة والهجومية والصناعات الحربية وصناعة السيارات، وصولا الى العمليات الجراحية الصعبة.

كما وقال  سيرغي غورني مدير مركز موسكو لليزر " الليزر شيء نادر جدا ومن الطبيعي ان يتم استخدامه في التقنيات العلمية، ولا يمكن الان اجراء العديد من التطبيقات دون استخدام الليزر ".

ويستخدم الليزر ايضا في تطوير خارطة الابعاد الثلاثية لتصميم عالمنا المعاصر، كما ساهم في تغيير طريقة حياتنا.

سيرة حياة الكساندر بروخورف

ولد العالم الروسي الكسندر بروخورف  في 11 يوليو/تموز عام 1916 باستراليا التي شاءت  الصدفة ان يلتقي والداه فيها. لكنهما عادا الى الوطن عام 1923 بعد  انتهاء الثورة والحرب الاهلية في روسيا. كان الطالب الكسندر بروخورف متفوقا في الدراسة ، الامر الذي مكنه من الالتحاق بالدراسات العليا في عام 1929 وذلك في معهد الفيزياء لاكاديمية العلوم بالاتحاد السوفيتي. واخترع طالب الدراسات العليا الكسندر بروخورف اسلوبا جديدا  لاستكشاف الايونوسفير. وفي يونيو/حزيران عام 1941 بدأت الحرب الوطنية الكبرى. وتم تجنيد العالم الفيزيائي الكسندر  في الجيش حيث كان يحارب الالمان حتى عام 1944 ، لكنه رجع الى المعهد الفيزيائي بعد اصابته بجروح خطيرة.
وفي عام 1946 دافع الكسندر بروخورف عن أطروحة علمية في موضوع نظرية الذبذبات غير الخطية  لينال شهادة الدكتوراه في الفيزياء. وفي عام 1954 أسس الكسندر بروخورف مختبرين جديدين، وهما  مختبر الفيزياء اللاسلكي الكمي ومختير علم الفلك اللاسلكي.
وانتخب الكسندر بروخورف عام 1957 بروفيسورا في جامعة موسكو الحكومية حيث وضع أساسا لعدة اتجاهات في الفيزياء والتقنيات الحديثة وضمنها الفيزياء الليزرية، والالكترونيات الكمية، وعلم البصريات الليفية، والتقنيات والتكنولوجيات الليزرية،  والطب الليزري، واستخدام الليزر في البيولوجيا والصناعة والاتصال.
وفي عام 1982 أسس الكسندر بروخورف مجلة " الفيزياء الليزري" الدولية التي حظيت بسمعة كبيرة في أوساط الخبراء. وترأس الكسندر بروخورف معهد الفيزياء العام  لدى اكاديمية العلوم الروسية منذ تأسيسه. ويعد مؤسسا لاكبر المدارس العلمية في روسيا.

توفي ألكسندر بروخورف   في 8 يناير/كانون الثاني عام 2002 .

سيرة حياة نيكولاي باسوف

ولد نيكولاي باسوف  في 14 ديسمبر/كانون الاول عام 1922 في مدينة أوسمان الواقعة بالقرب من مدينة فورونيج الروسية في عائلة بروفيسور بمعهد الغابات. وفي عام 1922 تخرج من المدرسة الثانوية  والتحق بالجيش حيث خدم مساعدا للطبيب العسكري. وبعد تسريحه من الجيش دخل نيكولاي باسوف معهد موسكو للهندسة الفيزيائية. ومنذ عام 1948 عمل في احد مختبرات معهد ليبيديف للفزياء حيث دافع عام  1953 وعام 1956عن أطروحتين علميتين في موضوع دراسة الجزئيات النظرية والتطبيقية وإنشاء مولد الجزئيات.
في اواخر الستينات قام مختبر نيكولاي باسوف بتصميم اجهزة الليزر القوية . وتم في عام 1968 نتيجة اشعاع الاهداف الليزرية الحصول على نيترونات، مما ساعد كثيرا في تطوير الدراسات الخاصة بالاندماج النووي الحراري الليزري. وكان مختبر نيكولاي باسوف يعمل على تصميم المولدات الليزرية العاملة على الاجسام الصلبة. لكنه  أعار اهتماما لإنشاء المولدات الليزرية الغازية ايضا.
في عام 1973 تم تعيين نيكولاي باسوف مديرا للمعهد الفيزيائي لدى اكاديمية العلوم الروسية وظل يشغل هذا المنصب حتى عام 1992 . ومنح نيكولاي باسوف عام 1990 الميدالية الذهبية لاكاديمية العلوم الروسية.
بالاضافة الى ذلك كان نيكولاي باسوف يمارس التدريس في معهد موسكو للهندسة الفيزيائية. واولى اهتماما بالغا بالنشاط التنويري والتثقيفي ، وكان يترأس خلال  فترة طويلة مجلة " الطبيعة". وانتخب نيكولاي باسوف عضوا  فخريا لاكاديميات العلوم في شتى بلدان العالم وكان يشغل لفترة طويلة منصب نائب رئيس اللجنة التنفيذية لاتحاد العلماء العالمي.

توفي  نيكولاي باسوف  في 1 يوليو/تموز  عام 2000 .

المزيد في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية