قبيل بدء الانتخابات الرئاسية في ايران .. رفسنجاني ينتقد نجاد ويناشد خامنئي بالتدخل

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30402/

اتهم الرئيس الايراني الاسبق أكبر هاشمي رفسنجاني الرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد بالكذب وذلك خلال مناظرة تلفزيونية جرت بين المرشحين للانتخابات الرئاسية الأسبوع الماضي. مطالبا الزعيم الاعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي بالتدخل.

اتهم الرئيس الايراني الاسبق أكبر هاشمي رفسنجاني الرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد بالكذب وذلك خلال مناظرة تلفزيونية جرت بين المرشحين للانتخابات الرئاسية الأسبوع الماضي. مطالبا الزعيم الاعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي بالتدخل.
وقال رفسنجاني" ان ملايين الايرانيين شهدوا مغالطات وفبركات للحقائق خلال المناظرة التي جرت الاسبوع الماضي بين احمدي نجاد وخصمه المعتدل مير حسين موسوي".
التطور، هدف اتفق المتنافسون الاربعة على تحقيقه، لكنهم اختلفوا الى الطريق الذي رسموه  لذلك التطور. فلقد بات احمدي نجاد و فريقه منذ اسابيع لأشد الانتقادات والتهم من الطرف الاخر الذي ضم المرشحين الثلاثة الاخرين، اضافة الى قيادات ورموز الحكومات السابقة. والسبب كما يقولون ما وصل اليه البلد من وضع متأزم اثر على نسيج المجتمع سلبا، حسب اعتقادهم.
هذا و يعد ماقدمته موسسة الاذاعة و التلفزيون الايراني للمرشحين ابرز الوسائل للتواصل مع الجمهور، عندما قررت استضافتهم في مناظرات تلفزيونية مباشرة كحدث فريد في ايران، اثار الكثير من الردود السلبيةِ والايجابية،  فبالرغم من تكريس روح النقد و الشفافية و تقبلِ الاخر، الا انها اثارت الشارعَ بشكل عنيف تسبب باحتجاجات و تجمعات و مظاهرات اشعلت الكثير من الفتن.
و مع هذا يصر المعنيون على انها تضمن نجاحَ الانتخابات و تحشد الناخبين للاقتراع وتطلعهم  على برامج كل مرشح بشكل واضح و معمق .
ويكرر الاصلاحيون مآخذ كثيرة على سياسات التيار الحاكم تتمحور جلها حول الملف الاقتصادي و اخفاقاته، بالرغم من محفزات اتيحت امام احمدي نجاد خلال حكمِه  لتعديل الموقف، ابرزها ما شهده العالمُ من صعود خيالي لاسعار النفط. .  
ويواجه احمدي نجاد ثلاثة متنافسين اتهموه بالكذب حول وضعية الاقتصاد الايراني، وقد رد عليهم باتهامهم باستغلال مناصبهم للاثراء وجمع المال.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك