قرية عابود في رام الله .. نموذج للانسجام المسيحي الإسلامي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30365/

يلتهم الجدار الفاصل وسرطان الاستيطان قرية عابود الواقعة شمال غرب رام الله ببطء ويؤثر سلبا على التواجد المسيحي في القرية، التي تمثل نموذجا ايجابيا للانسجام المسيحي الإسلامي بالأراضي الفلسطينية.

يلتهم الجدار الفاصل وسرطان الاستيطان قرية عابود الواقعة  شمال غرب رام الله ببطء ويؤثر سلبا على التواجد المسيحي في القرية، التي تمثل نموذجا ايجابيا للانسجام المسيحي الإسلامي بالأراضي الفلسطينية.
تقع قرية عابود الفلسطينية الى الشمال الغربي من مدينة رام الله ويسكنها المسلمون والمسيحيون ويتقاسمون الأراضي الزراعية بالمناصفة، مما يعني تقاسمهم للمعاناة أيضا، فالقرية المنكوبة شهدت مؤخرا هجرة أكثر من 34 أسرة مسيحية ومسلمة، بعد سلسلة من الاعتداءات الاسرائيلة والمتمثلة في هدم كنيسة القرية أكثر من مره ومصادرة الحقول الزراعية فيها.
يقف سكان قرية عابود، مسيحيين ومسلمين، صفا واحدا في مقاومة الجدار الفاصل، فمعاناتهم مشتركة واسرائيل لا تفرق بين مسلم ومسيحي، عندما تتعلق القضايا بالفلسطينيين كشعب واحد.
المزيد في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)