مهرجان فني يستعيد أجواء القرن الـ19

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30319/

أعاد أحد أفخر المطاعم الروسية وسط موسكو أجواء بداية القرن الـ19 الذي عاش فيه الشاعر والكاتب الروسي الفذ ألكسندر بوشكين، وذلك ضمن مهرجان فني استغرق ثلاثة ايام وحمل عنوان "في محفل الالهام".

أعاد أحد أفخر المطاعم الروسية وسط موسكو أجواء بداية القرن الـ19 الذي عاش فيه الشاعر والكاتب الروسي الفذ ألكسندر بوشكين، وذلك ضمن مهرجان فني استغرق ثلاثة ايام  وحمل عنوان "في محفل الالهام".
على مدى ثلاثة أيام شحنت أجواء مهرجان حمل عنوان "في محفل الالهام" ممثلي المجتمع المخملي الروسي بطاقة عصر عاش فيه ألكسدر بوشكين، إذ تحولت قاعات ثلاثة مطاعم راقية الى صالونات فاخرة لموسكو القديمة.
من المعلوم أن معاصري بوشكين كانوا مولعين باللغة والثقافة الفرنسيتين، وإنه لأمر رمزيٌ أن تفتتح هذا المهرجانَ الممثلة الفرنسية الرائعة فاني أردان.. قالت أردان إنها تهتم كثيرا بإبداع الشاعر الروسي العظيم بوشكين.  وألقت قطعة من روايته الشعرية  يفغيني أونيغين.
من بين فعاليات المهرجان المتعاقبة كان عرض الازياء التاريخية التي تعود الى فترة ما بين العشرينيات والاربعينيات من القرن الـ19، ومن بينها على سبيل المثال فستان الفتاة اليومي للنزهات .. وبزة النبيل الشاب الملائمة للموضة الشائعة، حين كان بوشكين صغيرا.    
بالاضافة الى ذلك عرضت امام الزوار أغلفة مجلات الموضة التى يزيد عمرها عن 200 سنة ومجموعةٌ من لوحات نادرة ترجع الى بداية القرن الـ19 من مخزون متحف بوشكين للفنون الجميلة.
ولا تكتمل صورة القرن التاسع عشر من دون عروض مسرحية صغيرة قدم فيها الممثلون دون أن يتخلوا عن أي تفاصيل تاريخية لقطات من حياة النبلاء. هنا الفتاة المدللة تستعد للنزهة وخادمتها الوفية تعدها لذلك.. اما هنا فالشاب الانيق يفكر بافضل طريقة لكتابة رسالة حب الى عاشقته.. وهنا الضابط الشاب الذي عاد من الحرب يلعب مع عمه الحكيم في الشطرنج..
وبطبيعة الحال كانت اجواء ذلك العصر المتألق مستحيلة من دون اعادة  الرقصات القديمة الى الحياة، إذ كانت حفلات الرقص من أفضل التسليات وأهم الاحداث الاجتماعية حينذاك.  
واما يوم المهرجان الاخير فكان من نصيب عشاق بوشكين الصغار، حيث عرض امامهم مسرح اوبرازتسوف للدمى مشاهد من اقدم اخراج لقصيدة بوشكين "الحكاية عن القيصر السلطان".
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية