صناديق الاقتراع في لبنان تحدد السياسة المقبلة للبلاد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/30290/

يواصل أكثر من 3 ملايين لبناني، الإدلاء بأصواتهم في 26 دائرة انتخابية موزعة على جميع محافظات البلاد لانتخاب مجلس نيابي جديد. وقد أدلى الرئيس ميشال سليمان بصوته، مؤكداً التزام السلطة بالحياد التام في الانتخابات الحالية، وضرروة إجرائها في أجواء من الشفافية والديمقرطية.

يواصل أكثر من 3 ملايين لبناني، الإدلاء بأصواتهم في 26 دائرة انتخابية موزعة على جميع محافظات البلاد لانتخاب مجلس نيابي جديد. وقد أدلى الرئيس ميشال سليمان بصوته، مؤكداً التزام السلطة بالحياد التام في الانتخابات الحالية، وضرروة إجرائها في أجواء من الشفافية والديمقرطية.

ويتنافس في هذه الانتخابات 580 مرشحاً للفوز بـ 125 مقعدا في البرلمان، بعد فوز 3 نواب بالتزكية مسبقاً.

وشهدت مراكز الاقتراع في الساعات الأولى من يوم 7 يونيو/حزيران إقبال الساسة والقادة اللبنانيين، حيث أدلى الرئيس ميشال سليمان بصوته، مؤكداً التزام السلطة بالحياد التام في الانتخابات الحالية، وضرروة إجرائها في أجواء من الشفافية والديمقرطية، وشدد على اهمية  ان يمارسها اللبنانيون بهدوء، بهدف الإنتقال إلى مرحلة تشكيل الحكومة، التي يجب أن تكون قاعدتها الوحدة الوطنية.

كما أدلى منذ الصباح كل من رئيس الوزراء فؤاد السنيورة ورئيس البرلمان نبيه بري وزعيم كتلة تيار المستقبل سعد الحريري وزعيم التيار الوطني الحر الجنرال ميشيل عون بأصواتهم في عمليات الاقتراع المستمرة.

يذكر ان العديد من المراقبين الأوروبيين والروس والعرب يشاركون في الرقابة على عمليات الاقتراع.

واكد وزير الداخلية اللبناني زياد بارود عدم دخول قوات الأمن في مواجهات مع الناخبين، وأن الهدف من وجودها هو ضبط العملية الانتخابية، مشيراً الى أن الانتخابات الحالية تخضع لرقابة مشددة تفاديا لاستخدام هويات مزورة.

كما اعلن وزير الداخلية اللبناني في وقت لاحق في مؤتمر صحفي إن المشكلات كانت نادرة جدا، وإن الوزارة ستقوم باعلان النتائج الرسمية يوم الاثنين في حال عدم حصول اي معقوات.

واكدت مراسلة قناة "روسيا اليوم" في بيروت صحة أنباء عن حوادث تزوير في الهويات، وتوقيف شخصين بتهمة تزوير بطاقة الهوية أحدهما في المتن الشمالي الذي تم سوقه الى قصر العدل في بيروت للتحقيق معه والثاني في طرابلس.

وكانت المراسلة قد أفادت عن إشكالات وقعت في دائرة عكار الإنتخابية بين لائحتي المستقبل والإنماء، مضيفة ان قوات الجيش اللبناني عملت على فض هذا الإشكال، مؤكدة على ان هذا الحدث يدخل ضمن الإطار الطبيعي لسير الإنتخابات.

واضافت المراسلة أن مابين 11 إلى 12 دائرة انتخابية محسومة النتائج. فمثلا بيروت الثالثة وعكار وطرابلس محسومة لقوى 14  آذار، بينما دوائر الجنوب باستثناء صيدا فهي من حصة قوى المعارضة. وبالتالي فالمعركة الإنتخابية تنحصر الآن بالدوائر المسيحية مثل جبيل والمتن وزحلة.

من جهة أخرى قال حسن شلحة الصحفي في جريدة "اللواء" اللبنانية أن غياب دور الأحزاب الوطنية والعلمانية التي تجمع كافة الأطياف، هو ما يعكس الإنقسام الحاد في الإنتخابات، خاصة في المناطق التي يوجد فيها غالبية من المسيحيين.

وأضاف شلحة بان مزاج الناخب اللبناني هو الذي يحدد الأغلبية النيابية، خاصة وان حصة المسلمين من سنة وشيعة باتت محددة ومعروفة. أما حصة المسيحيين فان المسار الذي تتجه اليه غير واضح.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية